ابن كيران “حزين”.. فأي مستقبل له بعد الخروج من كل الأجهزة الحزبية؟ – اليوم 24
عبد الإله ابن كيران
  • البراق

    مشروع الـTGV يلتهم 130 هكتار من الغابات.. والـoncf: استحضرنا البعد البيئي

  • الاسرة الملكية

    ابن عم الملك يعزي الأميرة لالة سلمى بعد وفاة جدتها

  • البوليساريو تخير السائقين المغاربة بين اطاعتهم أو الموت

    البرلمان الإسباني يصفع “البوليساريو” ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي بأروقته

سياسية

ابن كيران “حزين”.. فأي مستقبل له بعد الخروج من كل الأجهزة الحزبية؟

إنه حزين ومستاء من المخرجات الأخيرة للمؤتمر الوطني الثامن لحزبه”،  يتحدث مصدر مقرب من عبد الاله ابن كيران لـ”اليوم 24″، تبادل معه أطراف الحديث ساعات بعد نهاية المؤتمر.

ويضيف ذات المصدر:”ابن كيران قرر الصمت وعدم الحديث، بل وقرر أن يحُد بشكل كبير من تفاعله مع الاتصالات الهاتفية وطلبات الزيارة، إنه يعبر فقط عن الاستياء ولا يرغب في الحديث عن التفاصيل”.

محاولة للفهم

موقف مغاير بدرجة كبيرة لما كان عليه الزعيم قبل انتخاب القيادة الجديدة للحزب، ويبدو أن أكثر ما آلم ابن كيران، هو إبعاد القيادات الحزبية التي دافعت بقوة عن توجه مغاير لـ”تيار الوزراء”، عن الأمانة العامة الجديدة، بما يمثل إقصاء فهمه الكثيرون “عقابا”.

ويتحدث البعض عن سابقة من نوعها حدثت في تاريخ الحزب الإسلامي، حين تقدم سعد الدين العثماني بلائحة أسماء الأمانة العامة الجديدة، خلت من كل الأسماء التي تصدرت لائحة المجلس الوطني التي انتخبها المؤتمر الوطني، وجل تلك القيادات من الذين أعلنوا دعمهم لخيار الولاية الثالثة، ويتعلق الأمر بكل من عبد العزيز أفتاتي، الذي تصدر اللائحة بـ914 صوتا، يليه المقرئ الإدريسي أبو زيد ثم بلال التليدي، وأمينة ماء العينين التي جاءت رابعة في لائحة المجلس الوطني، وأيضا عبد الصمد السكال الذي جاء سادسا، وآخرون.

بالإضافة إلى عدم اقتراح عضوي الأمانة العامة السابقة، عبد العالي حامي الدين وخالد البوقرعي (سيظل عضوا بصفته مسؤولا عن الشبيبة).

ويظهر أن توجه القيادة الجديدة بعث رسائل سلبية لا تتماشى والطموح في أن يخرج الحزب موحدا من المؤتمر، بحسب ما ذهب إليه عدد من رموز الحزب، مؤكدين أنها لا تتماشى أيضا مع تصريحات سعد الدين العثماني، في أول ندوة صحافية له دقائق بعد انتخابه.

قبل محطة المؤتمر، كانت تصريحات ابن كيران تؤكد على أن دوره لن ينتهي، وسيستمر في أداء دوره الإصلاحي، وقال عشية المؤتمر:”أنا معكم ومستمر، كيف وبأي طريقة وبأي شكل؟، هذا سنفكر فيه، لأنه مرتبط بالمستقبل، أما أن أتخلى عنكم فيستحيل ذلك، لن أتخلى عن الحزب وعن معركة الإصلاح”.

وعن مستقبله السياسي قال في أول تصريح له بعد انتهاء مهامه رسميا كأمين عام للحزب، “المستقبل بيد الله، ولن تحزنوا علي إلا إذا دخلت جهنم”.

خرج من 5 مؤسسات

خرج ابن كيران في غضون أشهر من خمس مؤسسات، وهي رئاسة الحكومة بالإعفاء الملكي، ثم من البرلمان باختياره الشخصي، ومن مؤسسة الأمين العام بقرار من المجلس الوطني السابق، ومن  رئاسة المجلس الوطني الجديد باعتذاره رغم التصويت عليه من طرف أغلبية المجلس وجاء أولا، وأخيرا من الأمانة العامة الجديدة للحزب.

 ورجح المحلل السياسي بلال التليدي، في حديث مع “اليوم 24″، أن يكون الخروج الأخير لابن كيران من الأمانة العامة الجديدة للحزب، جاء بطلب منه، دون أن يكون العثماني تعمد عدم اقتراحه على برلمان الحزب.

ويرى التليدي، أن خروج ابن كيران من المؤسسات الخمس، أغلبها حزبية، “ليس عبثيا وإنما منظم في ذهن ابن كيران، وذلك منذ الخروج الأول بالاعفاء الملكي، لأن الرجل بدأ يفكر بطريقة أخرى في المشروع الاصلاحي”.

محددات المستقبل السياسي

وتحدث التليدي عن الثوابت المحددة التي ستحسم في المستقبل السياسي لابن كيران، منها رفضه للاعتزال السياسي، وشكل بذلك قطيعة مع أسلوب مارسه العديد من القادة السياسيين ، كما رفض الخروج من حزب العدالة والتنمية، وأصبح يعتقد بأن عمله السياسي سيكون بعيدا عن الهيئات التنظيمية، أي أنه لن يشتغل في إطار هياكل الحزب.

ويعتقد التليدي أن ابن كيران سيختار الاشتغال السياسي من بوابة مدنية، لأن مشروعه الذي لقي معارضة شرسة من قوى التقليد، يتمثل في رغبته في أن يفتح الحزب ليحوله من حزب طائفي إلى حالة اصلاحية في المجتمع.

الرهان الثاني بحسب المحلل السياسي، هو مد جسور التحالف مع القوى الاصلاحية الأخرى على قاعدة الديمقراطية ومحاربة الفساد والاستبداد.

يتوارى قبل العودة

يظهر أخيرا أن مؤشرات العودة القوية لابن كيران إلى الواجهة موجودة ومرجحة، بالرغم من خروجه من كل الأجهزة الحزبية، فمسار الرجل يشهد بأنه كلما حمله إخوته المسؤولية لا يفرط فيها، بل ويتشبث بكل صلاحياته.

بالمقابل دأب الرجل على العودة خطوة إلى الوراء، كلما اختير غيره للمسؤولية، يظل  يراقب عن بعد، يحلل، محجما غير مبادر، في انتظار العودة بقوة لمواصلة مسيرة الإصلاح.

شارك برأيك

نجيب محفوظ

لا أخاف عن بن كيران انه رجل الإصلاح

إضافة رد
علال كبور

يطلب غير الصحة والسلامة !!!كل شيء ينتهي مهما طال

إضافة رد
وجدي

اﻹعفاء الملكي جاء بعد بلوكاج ممنهج سافر من لوبيات معلومة.
البرلمان اختيار شخصي
اﻷمانة العامة عن نهاية ولايته القانونية و رفض التعديل بشكل مشبوه و ان لم نقل مخدوم من جهات خارج الحزب
و عن المجلس الوطني فاعتذاره جاء بعد ان تنبه باشياء تحاك ضده و ممارسات من بعض اخوانه المستوزرين لبعض تصريحاتهم ضده و المهانة. لا لشيءسوى ارضاءا للجهات المذكورة
فعلى كل حال خرج مرفوع الهامة و لسان حاله يقول /سنرى ما انتم فاعلون / و اياكم ان يقع ما وقع ﻷحزاب أخرى التي طبق عليها قصة / اﻷسد و الثيران الثلاثة/ . فالله المعين

إضافة رد
عبد الله

العجيب هو انه كلما ابعد ازداد قربا في من قلوب المغاربة
بكل صراحة ادا لم يقاوم فسنضيع في هذا الرجل.
رسالة الى اهل العدالة و التنمية تمسككم بالله كان سر نجاحكم اذا تركتم هذا الخيط ستسقطون سقوطا حرا لا رجعة بعده
الله اولا ثم المناصب ثانيا

إضافة رد
مواطنة

خرجو فيه دعاوي الموضف البسيط

إضافة رد
مواطن و ليس رعية

أتمنى أن يراجع في عقيدته السياسية ما سبب فشله: اعتقاده بقابلية المخزن للتطور و رفضه لمطلب الملكية البرلمانية. وبالطبع، رفع الإلتباس بين الدعوي و السياسي بأخذ المسافة الفارقة مع حركة التوحيد و اﻹصلاح التي أبانت خلال الشهور الماضية مدى تحكمها في الحزب و عن “عدوانية” بعض قادتها لا علاقة لها بما تدعيه من “مكارم الأخلاق”. هناك تشابه بين تصرف الحركة هذا و “تدافع” جماعة الإخوان المسلمين المصرية التي برهانها على الجيش ما فتئت أن ارتكبت أخطاء عدة، أهمها خطأ القطع مع القوى السياسية اﻷخرى و شباب الثورة، مما سهل مأمورية اﻹنقلابيين و قوى الثورة المضادة.

إضافة رد
الغربة

الايام دول وسنرى ماذا أنتم فاعلون موعدنا الانتخابات القادمة.

إضافة رد
عبد الرؤوف

غير صحيح أن بنكيران حزين .بنكيران أكبر من ان يؤثر عليه المؤتمر ومخرجاته

إضافة رد
القعقاع

الى تعليق من أسمت نفسها مواطنة نقول و هؤلاء الموظفين هل هم من الأنبياء المرسلين حتى تستجاب دعواتهم؟؟ و معظمهم فَاسِقُون !! هيهات كلهم يريدون اصلاحا بدون تضحيات و هذا لن يكون!!

إضافة رد