لا تعبثوا مع المدرسة – اليوم 24
المدرسة العمومية - تصوير عبد المجيد رزقو
  • الزميل توفيق بوعشرين

    #الصحافة _ ليست _ جريمة

  • توفيق بوعشرين

    المرافعة

  • توفيق بوعشرين

    نظرية الأصفار الثلاثة (2)

افتتاحية

 لا تعبثوا مع المدرسة

loading...

شارك برأيك

علال كبور

وهل الدولة العميقة تعير اَي اهتمام لوجود هولاء

إضافة رد
رحال

Bien dit bien écrit. Le PJD que le diable t’emporte à l’enfer .

إضافة رد
ابو اسامة

المقال يضع الاصبع على الجرح

إضافة رد
محمد اريحان

مقال جيد.
اعترض على جملة: “في ما يسمى «نفاقا» التضامن الاجتماعي”
واصل يا استاذ.

إضافة رد
Kamal

التعليم من الملفات التي لا يتنازل عنها النظام للشعب و ممثليه
و لا أظنك تعتقد أن تعليما ذا جودة يشكل أحد شروط استمرارية النظام

إضافة رد
ع الجوهري

التعليم الجيد سينتج مواطن جيد ولن يقبل إلا بنظام جيد لهذا التعليم الجيد والنظام السيء هما مثل الساكنان إذا التقيا يحذف أحدهما

إضافة رد
لحو

اصلاح التعليم في المغرب في حاجة الى وصفة واحدة لا غير الاو هي الارادة الحقيقية من الجميع

إضافة رد
Boudlal med

ليث اصحاب القرار او من أوكل اليهم معالجة أمر التعليم في المملكة ان يقتدوا بنماذج ناجحة في بلدان أخرى مشابهة لبلدنا

إضافة رد
عبدو

كما يقول درويش “نحتاج الحقيقة حينما نحتاج تصليح الخرائط والخطط” أو كما يقول المغاربة “جني من لخر ” الدولة العميقة لا ترغب في إصلاح التعليم ولا في تطوره ،لأنها تدرك أن أنه أصبح نوعا من الثروة ،كالثروات الأخرى التي لا يرى منها المغربة إلى “الضباب” وهي أي الدولة العميقة تريد أن تحتكر لنفسها ولأبنائها هذه الثروة حتى تبقي على مفاتيح الحكم والسلطة بين أيديها وبين أيدي أبنائها ماديا ومعنويا ،وبالتالي لا تريد منافسة من من يسمونهم “هبش وبوزبال ” لأنها لا تريد أن تكرر تجربة السنوات الأولى بعد الإستقال حين كان مستوى التربية والتعليم بالمقارنة مع اليوم لا بأس به ،فقط لأن الدولة كانت لها حاجة ماسة بالأطر والكوادر وبالتالي سمحت “للحازقين” التمدرس لتسد الخصاص بعد مغادرة الأطر الفرنسية للمغرب ،هذه الأطر والكزادر الأتية من الفئات الهشة هي التي أذاقت الدولة الأمرين بالمطالبة بالديموقراطية والعدالة الإجتماعية و…..وبالتالي الدولة العميقة استخلصت الدروس جيدا بتطبيق المثل المغربي “عمر داود مايعاود ” وعلمناكم ورنا فيكم “

إضافة رد
احمد اولاد عيسى

برافو مولاي توفيق. والله لقد أشفيت الغليل. تحياتي

إضافة رد
samr

مقال في الصميم

إضافة رد
الرامي الحسين

أصبت سي توفيق وإنكنت أرجح أن الإشكال ليس في التمويل، بل في أشياء أخرى

إضافة رد
lhaj khaled

وفقكم الله. (خارطة طريق وليس خريطة طريق).

إضافة رد