الرميد: سنحتضن حوارا وطنيا حول القضايا التي عرقلت خطة الديمقراطية – اليوم 24
المصطفى الرميد
  • العثماني وبوسعيد

    يوم إعفائه..الوزراء توصلوا بمشروع مرسوم موقع من قبل بوسعيد

  • البابا

    الفاتيكان: موقفنا “لم يتغير” من قضية الصحراء ولا للاستغلال السياسي لصور “البابا”

  • تكادة

    “تكادة” تدخل المستشفى العسكري بالرباط بعد حادثة سير بالطريق السيار

سياسية

الرميد: سنحتضن حوارا وطنيا حول القضايا التي عرقلت خطة الديمقراطية

قال مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، إن الحكومة ستحتضن وترعى حوارا وطنيا حول القضايا الإشكالية، التي عرقلت الخطة الوطني في مجال الديموقراطية وحقوق الإنسان في المرحلة السابقة.

ويتعلق الأمر حسب وزير الدولة، الذي كان يتحدث خلال استضافته، صباح اليوم الثلاثاء، في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء، بالاعدام والانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية والقضايا المرتبطة بمدونة الأسرة، وقال في هذا السياق “هذه القضايا لا تدخل ضمن مشمولات البرنامج الحكومي الذي يمثل الحد الأدنى للتوافق الحكومي بين ستة أحزاب تشكل الأغلبية الحكومية، وبمرجعيات مختلفة لا يمكن أن تفرض عليها برنامجا معينا”.

ويبقى السؤال المطروح حسب الرميد، هو هل من الممكن التقدم في الحوار، وبلورة رأي توافقي، ليشمل برامج الاحزاب السياسية، ثم يصبح جزءا من برنامج الحكومة؟

وتابع الوزير “هناك أيضا قضايا إشكالية شملها الحوار سابقا، يتعلق الأمر بالإجهاض ومجلس الدولة، وخلصنا إلى أن مجلس الدولة لا داعي له حاليا”.

وبخصوص قضية الاجهاض، قال الرميد، “تم فيها حوار وطني، وانتهينا إلى ما تم تضميته في مشروع القانون الجنائي، بمقاربة جدية للموضوع، وحققنا تقدما ملموسا، وبطبيعة الحال جزء من المجتمع لم يرض بالمقاربة، وآخرون قالوا يجب أن نذهب بعيدا”.
وشدد الوزير على أن مقترح القانون الجنائي حاول أن يذهب إلى أبعد نقطة، ويجب معالجة القضايا الخلافية بلا استفزاز ولا عمليات قيصرية لفرض رأي معين.

شارك برأيك

لحبس

قظية او مشكيل واحد لي عرقل الديمقراطية .هي نتا او لحزب ديالك اراس لكلة

إضافة رد
مواطن مقهور

انتم هم التحكم والاستبداد بالرأي والحجارة الصلبة أمام نمو بلادنا…انتم ابعد الناس عن الحوار الهادئ والمتزن …من خالفكم نزلت على رأسه الشتائم لا تعترفون بثقافة التشارك والتشاور…في عهدكم تراجع المغرب الى الوراء واثقلتم اجيالا بالديون ..ولولا حكمة ملكنا واشتغاله لضعنا هلكتونا الله ياخذ فيكم الحق ويرفع عنا هذا الغضب

إضافة رد