الرميد: مازلت أتساءل هل قاطع “الأحرار” أم لا وعلى “أخنوش” الإجابة – اليوم 24
أخنوش والعثماني
  • العثماني ومزوار

    حكومة “العثماني” تتبرع بـ2927 مليار خلال 2018.. وقطاع العقار المستفيد الأكبر

  • الأموال المغرب

    “الصناديق السوداء” ستلتهم 8439 مليار خلال 2019.. عددها 67 بعد حذف 4

  • العثماني

    “العثماني” يطلب من والي الرباط حماية المؤسسات من “الممارسات الداعشية”

سياسية

الرميد: مازلت أتساءل هل قاطع “الأحرار” أم لا وعلى “أخنوش” الإجابة

اعتبر مصطفى الرميد، وزير الدولة، أن مقاطعة المجلس الحكومي أمر غير مقبول، مؤكدا أنه لايزال يتساءل إن كانت هناك، فعلا، مقاطعة للمجلس الحكومي الأخير من طرف وزراء الأحرار أم لا؟

وقال الرميد، خلال استضافته في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء، صباح اليوم الثلاثاء، “الآن، أنا لا أزال أتساءل، هل كانت مقاطعة أم لا؟، والذي يجيب ليس أي شخص، بل قيادة التجمع الوطني للأحرار وسي أخنوش”.

وأضاف الرميد: “إذا كانت هناك مقاطعة لأي حزب للمجلس الحكومي، فهذا مستوى من التعاطي غير مقبول”.

وتابع وزير الدولة أنه “بالنسبة إلى ما اعتُبر مقاطعة من وزراء التجمع الوطني للأحرار للمجلس الحكومي، أنا كنت مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يوم الثلاثاء صباحا، ومساء، ولم ترد من “الأحرار” أي إشارة بوجود مشكل، وسافرت الأربعاء إلى بلجيكا، ورجعت يوم الخميس”.

وزاد الرميد “اتصل بي الصحافيون، يوم الخميس، وقلت لهم يستحيل أن يقع ذلك، لأنه ممكن أن تكون الخلافات، والمشاكل، أما الحضور في المجلس الحكومي، فلا يمكن أن يكون موضوع خلاف لأنه مؤسسة للدولة، وقلت إذا وقع هذا من أي جهة، فإنني لم أعد أفهم في السياسة، وستكون اختلالات جسيمة طالت منطق الفاعل السياسي”.

وشدد الرميد على أن أصدقاءه في التجمع الوطني للأحرار يقولون له إنهم لم يقاطعوا، ورئيس الحكومة أكد له أن جميع غيابات وزراء الأحرار في المجلس الحكومي مبررة، وتوصلت رئاسة الحكومة باعتذارات.

وأشار وزير الدولة نفسه إلى أنه فعلا لم يحضر وزارء “الأحرار” المعنيين في زيارة الشرق، وكان التساؤل، مضيفا، “قالوا إن لهم التزامات سابقة، واتصل أخنوش بالعثماني، وقال له إنه ليست هناك أي مقاطعة”.

شارك برأيك

علي

هد شي هو المراهقة السياسية

إضافة رد
مهاجر في ارض الله

اذا كانت الغيابات مبررة كان عليهم ان يستاذنوا قبل اسبوع على الاقل من المجلس الحكومي . هذا ما يسمى بلعب الاطفال . هذا غير معقول ويلزم معاقبتهم كجميع خلق الله .

إضافة رد
عين لحناش

قاطعو المجلس الحكومي باش إربيوك ألمعلم الرميد

إضافة رد
علال كبور

واخدين الضوء الأخضر ممن بيدهم السلطة الحقيقية

إضافة رد