وكالة أسفار إسرائيلية في المغرب – اليوم 24
صحافيين في اسرائيل
  • 43788204_2159169941070428_7046929503142019072_n

    افتتاحيات صحافي خلف القضبان: هكذا تحدث بوعشرين عن خاشقجي

  • العرش خيمة وليس مظلة

  • ‎توفيق بوعشرين مدير نشر اخبار اليوم

    لا ترموا الملح في جرح قديم

افتتاحية

وكالة أسفار إسرائيلية في المغرب

وجهوا إليهم دعوة عبر وسيط «إعلامي»، وتكفلوا بمصاريف بتذاكرهم وإقامتهم ومأكلهم وتنقلاتهم، ثم التقطوا لهم صورا جماعية، وبعثوا بالخبر والصورة للنشر والإذاعة والبث عبر كل وسائط نقل المعلومة.. ‘‘وفد صحافي مغربي يزور إسرائيل لمعرفة الحقيقة على الأرض’’.. هذا هو الظاهر، أما الرسالة الضمنية فهي أن ‘‘إسرائيل أصبحت مندمجة في محيطها العربي، ولم تعد معزولة، والدليل أن صحافيين مغاربة وعربا يزورونها عبر طائرات شركة «العال»، ويلتقطون صورا وراءها نجمة داود الزرقاء. لقد انتهى زمن الحرب، وانقضى زمن المقاطعة العربية لإسرائيل، وسقطت الحواجز النفسية، وانتقلنا من التطبيع مع الأنظمة الرسمية إلى التطبيع مع المجتمعات العربية، وها هم «رسل» الرأي العام يزورون إسرائيل، وينقلون ما يرونه إلى مواطنيهم. إننا دولة كباقي الدول، وإننا لسنا احتلالا، ولا بنادق، ولا حائطا عنصريا، ولا سلاحا نوويا، ولا مستوطنات، ولا يمينا إسرائيليا متطرفا يصادر حق أصحاب الأرض.. إننا حمل وديع وسط غابة من ذئاب حماس والحركات القومية والتحررية’’!
زيارة الوفد الصحافي، والتي استعملت بطريقة غير أخلاقية مادة للدعاية الإسرائيلية، جرت وتجري في عز الصدمة التي تلقاها الرأي العام المغربي والعربي والإسلامي بعد نقل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سفارة بلاده إلى القدس، في اعتراف ولا أوضح باحتلال المدينة المقدسة من قبل الدولة العبرية، ضد قرارات الأمم المتحدة، وضد حق المسلمين والمسيحيين في القدس.
اتصلنا بلحسن كعيبية، نائب المتحدث باسم الإعلام العربي بوزارة الخارجية الإسرائيلية، وسألناه عن مناسبة الزيارة التي أشرف عليها مع وسطاء من عندنا، لحمل صحافيين مغاربة إلى مطار بن غوريون، فقال: «الهدف هو رؤية إسرائيل على أرض الواقع. أنتم تكتبون عن إسرائيل دون أن تقفوا على الحقيقة، وتكتفون بما تشاهدونه عبر القنوات الفضائية، ونحن ندعوكم إلى أن تشاهدوا وتسألوا وتلتقوا أكاديميين وسياسيين ومؤسسات إعلامية».
النقابة الوطنية للصحافة «انتبهت إلى هذه الخدعة»، واعتبرت أن الحملة التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية لترويج أن 5 صحافيين مغاربة استجابوا لدعوة الكيان العبري ضمن وفد عربي، هي حملة تستهدف الجسم الصحافي المغربي، بغض النظر عن حقيقة انتماء جل الذين استجابوا لهذه الدعوة إلى مهنة الصحافة، وتحاول جره إلى التطبيع مع الاحتلال».
الصحافيون الذين شاركوا في هذه الزيارة جلهم «أغلق فمه»، ولم يمتلك الجرأة، لا هو ولا من توسط له للحديث بوجه مكشوف، للتطرق إلى سبب هذه الزيارة وفي هذا التوقيت، والصحافية الوحيدة التي امتلكت الجرأة لنشر صورها في إسرائيل (نورة الفواري)، قالت إنها صحافية، ومن حقها زيارة جميع الدول، وإنها إذا تلقت دعوة من السلطة الفلسطينية، ستزور أراضيها.
السؤال ليس من مع حق الصحافيين في التنقل ومن ضده؟ وليس من مع زيارة إسرائيل للقيام بعمله ومن ضدها؟ السؤال هو: هل إسرائيل دولة احتلال أم لا؟ وهل تخرق قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي أم لا؟ وهل القبول بدعوتها وعلى نفقتها وفي هذا الجو مبرر مهنيا وأخلاقيا أم لا؟ لو ذهب الوفد الصحافي إلى إسرائيل لتغطية محاكمة عهد التميمي لقلنا إن هذا عمل مهني، ولو زار الوفد إسرائيل للوقوف على مآسي الفلسطينيين ومعاناتهم أمام المعابر كل يوم، لقلنا إنه عمل مهني، أما قبول دعوة علاقات عامة من وزارة الخارجية الإسرائيلية لتلميع صورة دولة عنصرية على نفقتها، فهذا لا أجد له مبررا مهنيا ولا سياسيا ولا أخلاقيا.
الفلسطينيون اليوم ليس لديهم سلاح ولا اقتصاد ولا لوبي دولي للدفاع عنهم، بيدهم سلاح واحد هو «رفض التطبيع مع إسرائيل» من قبل الجيران العرب، لأنهم يعرفون أن عزل إسرائيل عن محيطها «سلاح» فعال يترك المحتل دائما في قفص الاتهام، ويترك جريمته حية طوال الوقت، واليوم نرى ونسمع كبار الاستراتيجيين الإسرائيليين يقولون إنه لا مستقبل لإسرائيل، على المدى البعيد، إذا لم يقبل بها العرب، فالدول لا تعيش بالسلاح والأسوار والحراسة الدائمة على الحدود والرفض المطلق لها في المجتمعات التي تحيط بها.
التطبيع مع إسرائيل في الوقت الذي ترفض فيه إيجاد حل عادل لحقوق الفلسطينيين، الذين يعيشون في سجن صغير في الضفة وغزة، وفي سجن كبير في دول الشتات.. التطبيع والحالة هذه جريمة «أخلاقية»، وهذا ليس موقفا قوميا أو دينيا.. هذا موقف إنساني. لاحظوا أن العديد من الجامعات الأوروبية ترفض التعامل مع نظيرتها الإسرائيلية بسبب الاحتلال، وإلى الآن تقاوم إسرائيل قرار حظر تسويق المنتجات الإسرائيلية الآتية من الأراضي المحتلة بعد 48 في أوروبا.
هل المغاربة لم تعد تربطهم صلة بفلسطين؟ انظروا إلى حجم التظاهرات التي تخرج لمساندة الفلسطينيين، ارجعوا إلى قائمة الشهداء الذين سقطوا في الحروب ضد إسرائيل في الجولان ولبنان وغيرها، اطلعوا على أدبيات اليسار واليمين في المغرب تجاه هذه القضية الأولى للعرب، تأملوا من يرأس لجنة القدس؟ وماذا يوجد في المقررات الرسمية للدراسة في المغرب. هذا بلد له ذاكرة وله تراث وله انتماء وله مرجعية، ولا يمكن المتاجرة بكل هذه المقومات طمعا في القرب من لوبيات الموساد الإسرائيلي، أو من أجل حفنة دولارات يقدمها تجار الشنطة ومتعهدو حفلات التطبيع.

شارك برأيك

ع الجوهري

لماذا تلومون هؤلاء البسطاء والمغرب أكبر شريك تجاري لإسرائيل بين الدول العربية إسرائيل لا ينقصها في المغرب إلا السفارة ثم لما تأتي الوفود الإسرائيلية لزيارة أضرحتهم وقيام حفلاتهم الدينية لماذا لا تحتجون هؤلاء الصحفيين رغم زيارتهم فلا أعتقد أنهم يؤيدون ما يحصل بفلسطين لكن الله يرحم ضعفنا منهم من ركب الطيارة أول مرة و ارتدى فنذق جيد أول مرة وحصل على بقشيش ثاني مرة

إضافة رد
علال

لا يمكن تبرير جريمة بأخرى

إضافة رد
Kamal

هؤلاء لا يمثلون إلا مصالحهم الشخصية . و ثق أنهم لم يكونوا ليلبوا هذه المصيدة لولا أن اطمأنوا لضوء أخضر داخلي

إضافة رد
أحمد

الصحافة مبادئ ورؤية.. ومن تغيب عنه هذه الثنائية الجوهرية بإمكانه فعل أي شيء بدون أدنى قيد أو شرط.. الإعلام في بلدنا يتدهور يوما بعد يوم وقلما نجد صحفيا ذو مبادئ!!

إضافة رد