القرصان ينتقد الربان.. – اليوم 24
إدريس لشكر
  • 43788204_2159169941070428_7046929503142019072_n

    افتتاحيات صحافي خلف القضبان: هكذا تحدث بوعشرين عن خاشقجي

  • العرش خيمة وليس مظلة

  • ‎توفيق بوعشرين مدير نشر اخبار اليوم

    لا ترموا الملح في جرح قديم

افتتاحية

القرصان ينتقد الربان..

عاب إدريس لشكر عبد الرحمان اليوسفي لمغادرته الحزب والسياسة سنة 2003، وشبه «القرصان» لشكر رفيقه في الحزب بالربان الذي يغادر السفينة وهي تغرق، وهو تشبيه قاس جدا ويقترب من الاتهام بالخيانة، وهذا اتهام لم يسبق لأحد من داخل الاتحاد أو من خارجه أن وجهه إلى اليوسفي، الذي يجر خلفه تاريخا من النضال الوطني والسياسي والحقوقي، في زمن الاستعمار والاستقلال على السواء.

إذا كان اليوسفي قد غادر سفينة تغرق، فإن إدريس لشكر استولى على هذه السفينة وباعها في عرض البحر للقراصنة، وقبض الثمن في الكيلومتر التاسع بطريق زعير، وأصبح يتاجر بتاريخ السفينة الضائعة، ويشتغل مياوما في سفن الآخرين، وعلى رأسهم أسطول عزيز أخنوش.

آخر واحد يمكن أن يعطي دروسا لليوسفي هو إدريس لشكر، وآخر واحد يمكن أن ينعى حزب عبد الرحيم، هو حاكم مقر العرعار، لأن ما فعله لشكر في الحزب لم يفعله اليوسفي ولا اليازغي ولا الراضي، فلا أحد من هؤلاء أخرج الاتحاد من الحالة المدنية للعائلة الوطنية، وسجله في دفتر مواليد الأحزاب الإدارية، ولا أحد من زعماء الاتحاد قبل أن يدخل إلى الحكومة تحت معطف الحمامة، ولا أحد من قادة الوردة حول الاتحاد من حزب إلى جماعة ضغط، ومن مشروع تحرري إلى عقدة في منشار المنهجية الديمقراطية في ما عرف بمسلسل البلوكاج، ولا داعي إلى فتح كل السجلات، لأن ما فيها يدمي قلوب الديمقراطيين في هذه البلاد، على قلتهم.

الآن، لنخرج من سفينة لشكر، ولنعِد تركيب أجزاء قرار اليوسفي اعتزال السياسة والسياسيين والحزب والحزبيين قبل 15 سنة… ورث اليوسفي حزبا كان في أوج تحولات كبيرة في بنيته وخطابه ونخبه ومشروعه… حزب كان يضم خليطا من السياسيين والنقابيين، بين قوميين واشتراكيين، بين برغماتيين ومتصلبين، بين جيل قديم وجيل جديد، وفوق هذا جاء اليوسفي إلى قيادة الحزب في خضم تحولات دولية كبيرة، انهار على إثرها المعسكر الاشتراكي، وضعف اليسار في كل العالم، وما عاد هناك ذلك الوهج للأفكار الاشتراكية، ولا ذلك الدعم السياسي الذي كان يتلقاه الحزب من الخارج.

لقد حاول المحامي القديم أن يجدد أوراق مرافعاته، وأن يتشبث بمطلب واحد لإنقاذ الحزب والمغرب: تعديلات دستورية خفيفة تفتح اللعبة السياسية على إمكانية التناوب على الحكم عبر انتخابات نزيهة نسبيا، تسمح لأحزاب المعارضة بالوصول إلى الحكومة بتوافق مع العرش، والشروع في إصلاح أوضاع البلاد التي وصلت إلى حد التهديد بالسكتة القلبية… بعد أخذ ورد، وبعد تعديلات في الدستور لم تكن في المستوى سنة 1992، أعقبتها انتخابات رديئة، غادر على أثرها اليوسفي البلاد إلى مدينة كان الفرنسية، احتجاجا على تزوير الانتخابات، ثم جاءت تعديلات 1996 الدستورية، وبعدها انتخابات 1997، ثم تناوب 1998، ودخل اليوسفي إلى قصر كان يتهمه بعض سكانه بأنه «تاجر سلاح كان يسعى إلى إسقاط العرش».. وضع اليوسفي يده على المصحف، وأقسم على ما لا نعرفه بالضبط، فيما رجح البعض أن يكون اليوسفي أقسم، في حضرة الحسن الثاني، على تسهيل انتقال العرش من أب مريض إلى ابن بلا سوابق في الحكم. مات الملك الحسن الثاني، الذي لم يعرف ثلاثا المغاربة ملكا سواه، وجاء الشاب محمد السادس إلى عرش أجداده، ففسح له اليوسفي المكان ليلتقي شعبه، ويوطد حكمه، ويبني صورته، دون أن يعيد التفاوض على عقد جديد لتناوب جديد، ثم جاءت انتخابات 2002، فحصل حزب الوردة، رغم تواضع حصيلته في حكومة التناوب، على المرتبة الأولى، وعوض أن يجدد الملك ثقته في وزير أول له كاريزما وله تاريخ ويده نظيفة، اختار تقنوقراطيا كان وزيرا للداخلية، فعينه وزيرا أول أمام ذهول الجميع. عندها غضب اليوسفي، وأصدر البلاغ المشهور الذي يصف قرار الملك بأنه خروج عن المنهجية الديمقراطية، وانسحب من قيادة الحزب ومن العمل السياسي، بعدما ألقى بلاغا في بروكسيل كان عبارة عن نعي صريح للانتقال الديمقراطي في المغرب في ظل الشروط التي كانت قائمة.

استقال اليوسفي من الحزب لسببين، في ما أظن؛ أولا لأنه صدم في القصر الذي لم يكافئه بما يستحقه بعد كل التضحيات التي قبل بها، واستقال، ثانيا، لأنه يعرف حزبه جيدا، ويعرف النخب القديمة التي تعبت من النضال، والجديدة التي لا تريد أن تخرج من الحكومة، وترغب في البقاء قريبة من دار المخزن، ولن تعدم التبريرات لذلك، ومنها «استكمال الأوراش التي بدأها اليوسفي»، و«الخوف من القطيعة مع الملك الشاب»، و«الخوف من الإسلاميين الذين يسعون إلى نشر الظلام في المجتمع»، وغيرها من فصول الأدب التبريري الذي يبرع فيه المغاربة عندما تخونهم الشجاعة الأدبية والسياسية.

لهذا نزل اليوسفي من سفينة الاتحاد المثقوبة، لكن بعدما أوصلها إلى مرفأ انتخابات حصل فيها الحزب على المرتبة الأولى، تماما كما فعل بنكيران بالأمس، ولو استمر اليوسفي في قيادة الاتحاد الاشتراكي بعد 2003، لسمع ما يسمعه بنكيران اليوم، من أنه يشوش على الحكومة، ويسعى إلى القطيعة مع الدولة، ويبدد رصيد الثقة بين الحزب والقصر… لهذا، على القرصان أن يتوقف عن الكلام في سيرة الربان.

شارك برأيك

mehdi

bien dit

إضافة رد
في الصميم

الله يرحم الكرش لي ولداتك اصبت في وقت الكل فيه تاه عن طريق الهدف

إضافة رد
نورالدين السردي

قلم صادق يكتب بحبر من ذهب

إضافة رد
بن اعمر

لشكر واحد من الذين أساؤوا لليوسفي وأرغموه على ترك السياسة حينما كان مجندا في صف اليازغي

إضافة رد
بوعشرين الطير الحر

اسي بوعشرين بالدارجة كاتبردلي جنوني سير الله يرحم لي رباك و لي قراك الكتابة و القراءة وحتى لي قراك السياسة الحاصول انت معلم

إضافة رد
amazigh

تحية للعمل الصحفي المهني الرائع نتمنى لك دواما التوفيق يا توفيق

إضافة رد
مواطن

أتمنى أن لا يشكل هذا المقال سببا لجر السيد بوعشرين إلى محاكمة جديدة بتهمة القذف في شخصية “الرفيق” لشكر. كما العادة، سرد موفق لما حصل فعلا لحزب وطني و شعبي بامتياز بدد بعض من أبنائه العاقين رصيده النضالي و الرمزي.

إضافة رد
احمد

لا علاقة لاستقالة اليوسفي مع تعيين جطو ةلكن هناك علاقة بين تعيين جطو واستقالة اليوسفي كيف: استقال اليوسفي بسبب حزبه الذي أراد أن يعيد المغرب الى بداية الاستقلا لاصلاح الخطـأ الذي يعتبرونه وقع وبسب حزب الاستقلال (امولا نوبة) هذه الوضعية جعلت اختيار وزير أول آخر حتميا وإلا وقع ما وقع لبنكيران من بلوكاج

إضافة رد
Miraj

لا ارى اي وجه مقارنة بين استقالة اليوسفي للعمل السياسي طواعية و بين اقالة بنكيران قصرا.

إضافة رد
فادي / سطات

سي توفيق الله يكثر من امثالك.اتابع باستمرار افتتاحياتك. موفق

إضافة رد
عبد الكريم ايت علي

…و شكل عبد الرحمان اليوسفي حكومة التناوب ومضت سنة ثم سنتان وانتشر الفساد بكل أنواعه ونشطت حركة الخصخصة التي يحاربها الاشتراكيون واغتنى الحزب ” البروليتاري ” واتسعت الهوة بين طبقات المجتمع ، ومات الحسن الثاني بين أيديهم وانتقل الملك بسلاسة الى وريثه محمد السادس ، واستطاب رفاق لينين الفيلات والسيارات الفاخرة فنفضوا أيديهم من الشعب وتصارعوا على المناصب في الحكومة الثانية بل وتحالفوا مع “أعداء الامة” بحسب وصفهم ، وسكت كبيرهم عن الكلام المباح الذي طالما صدّع به رؤوسنا عندما كان برلمانيا ، وخرج المغرب من غرفة الانعاش صحيحا معافى بفضل أموال الخصخصة وليس بفضل إبداع خبراء الاقتصاد . لتعود عملية تعيين الوزير الأول كما كانت قبل حكومة التناوب ، ويشعر بعض الرفاق أنهم كانوا حقا أغبياء حين صدقوا “نكتة التناوب” على السلطة دون أن تكتب في الدستور الجديد

إضافة رد
محمد

انا شخصيا اعتبر بوعشرين مفكرا معاصرا و ليس مجرد صحفي. واتمنى ان يكتب كتابا مخلدا لهذه المرحلة يكون ارثا تاريخيا للمسقبل تتدارسه أجيال المغرب

إضافة رد