40 سنة سجنا لمتهمين بـ”احتجاز واغتصاب” عاملة بحقول الفراولة – اليوم 24
السجن
  • حوادث تعنيف الأساتذة تتواصل.. أسرة تلميذة تعتدي على أستاذ في العرائش

  • téléchargement

    اعتقال 5 جنود في قضية تهريب مخدرات بشاطئ مولاي بوسلهام

  • 28117150_10215675313056799_1283805482_n

    العرائش.. مواطنون يحاصرون شاحنات شركة لـ”الزفت” بسبب تلويثه للجو

مجتمع

40 سنة سجنا لمتهمين بـ”احتجاز واغتصاب” عاملة بحقول الفراولة

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية طنجة، الثلاثاء الماضي، على شابين متهمين بـ”اختطاف واحتجاز وهتك عرض سيدة تحت طائلة العنف المقرون بظروف الليل”، بـ 40 سنة سجنا نافذا، وزعتها عليهما بالتساوي، حيث لم تستجب هيئة المحكمة لتوسل المتهمين اللذين طالبا بتخفيف الحكم عليهما، خصوصا بعدما سردت الضحية كابوسا مرعبا عاشته لساعات متتالية وهي بين مخالب ذئاب بشرية لا ترحم.

وحسب مصادر حضرت جلسة المحاكمة، فقد بدا كل من كان داخل قاعة المحكمة مشدوها، عندما شرعت الضحية، أثناء الاستماع لتصريحاتها، في سرد تفاصيل مؤلمة لعملية اختطافها واحتجازها وممارسة الاعتداء الجنسي عليها، على يد شابين، حيث حكت وهي تعتصر جراء معاناتها النفسية، أن المتهمين اعترضا سبيلها أثناء عودتها في المساء من حقول الفراولة، بأحد دواوير الجماعة القروية العوامرة بإقليم العرائش، حيث تعمل لتوفير لقمة العيش لها ولأطفالها، وقاما باستدراجها بالقوة إلى مكان خال، قبل أن يجرداها من كل ملابسها، ويشرعا في ممارسة الجنس عليها بالتناوب، وبطرق شاذة، رغم استعطافها وتوددها لهما.

وأكدت الضحية وهي امرأة أرملة في الـ 35 من العمر، وأم لطفلين، أن المتهمين “ز.غ” و”م.ح”، البالغين من العمر حوالي 21 سنة، قد احتجزاها لمدة فاقت أربع ساعات، حتى أشبعا رغبتيهما الجنسية، وذلك تحت التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء، قبل أن يفرجا عليها وهي في حالة جسدية ونفسية متدهورة.

وقد اعترف المتهمان بالمنسوب إليهما، واكتفيا بالتوسل إلى هيئة الحكم، طمعا في  تخفيف العقوبة عليهما، مبررين طلبهما بعدم سوابقهما، واقترافهما هذه الأفعال في حالة سكر متقدمة، وهو الطلب الذي لم تعر له المحكمة أي اهتمام، خصوصا بعد إنصاتها لمعاناة الضحية، لتقرر المحكمة بعد المداولة، إنزال أشد العقوبة عليهما، حتى يكونا عبرة لأمثالهما من المتهمين، حيث أدانتهما بـ 20 سنة سجنا نافذا لكل واحد منهما، وأداء تعويض مادي لفائدة الضحية قدره 100 ألف درهم تضامنا بينهما.

شارك برأيك

مواطنة

كون عدمهم كون احسن ……العقوبة كبيرة بزاف و السيدة ثيب …..لا بزاف وهاد 100.000 درهم الاعدام ارحم

إضافة رد
ادريس

لقد متعتهما بظروف التخفيف

إضافة رد
أم فاطمة الزهراء

العز للقاضي العادل والله يكون في عون هذه السيدة

إضافة رد
البيضاوي

حيوانات مسعورة لا تستحق الحياة اتمنى أن يكملو المدة على الاقل و لا يمنح لهم العفو الملكي كالعادة

إضافة رد
مواطن أ

المفروض أن يشكل هذا الحكم (عشرين سنة) قاعدة العقوبة الأدنى في أي حالة إغتصاب، مع تشديدها (30 سنة) في حالات اﻹعتداء على القاصرين أو المحارم.

إضافة رد