هموم وأحزان في عيد الميلاد  – اليوم 24
بوعشرين
  • 43788204_2159169941070428_7046929503142019072_n

    افتتاحيات صحافي خلف القضبان: هكذا تحدث بوعشرين عن خاشقجي

  • العرش خيمة وليس مظلة

  • ‎توفيق بوعشرين مدير نشر اخبار اليوم

    لا ترموا الملح في جرح قديم

افتتاحية

هموم وأحزان في عيد الميلاد 

 

في مثل هذا اليوم صدر العدد الأول من هذه الجريدة قبل تسع سنوات، وكل أمل فريقه أن يشكل قيمة مضافة في مشهد صحافيمعطوب، لكننا لم نكن نتصور أن هذا المنبر سيتعرض للقصف الشديد من قبل السلطة وبعض الأحزاب، وقلة من المنتسبين إلى مهنة أصبحت بلا حرمة ولا أخلاق ولا حتى حياءحيث لا يمر يوم واحد دون أن تتقيأ في وجوهنا الصحافة الصفراءلا لشيء سوى لأننا اخترنا طريقا غير الذي سلكته.

بعد أشهر من صدور هذه الجريدة، جاء قرار إغلاقها من قبل حكومة عباس الفاسي ووزير الداخلية آنذاك، شكيب بنموسى، بسبب رسم كاريكاتوري للأمير مولاي إسماعيل نشر بمناسبة زفافه، فحمل من المعاني ما لم نفكر فيه أبدا، وانتهت القصة بسنوات من السجن موقوف التنفيذ، وغرامات باهظة، ورسالة تحذير أن راجعوا خط تحريركم في بلاد لا تحتمل صحافة بدون رقابة، وإعلاما بدون دفتر تحملات، وكلمة لا تراعي خصوصية البلد.

رجعنا للصدور رافضين التحذير، ومصرين على أداء مهمتنا باستقلالية عن مراكز القرار، وسلطة الإعلان، وشبكة رجال الأعمال، ورجعت خطة الحصار والضرب تحت الحزام من قبل أطراف في السلطة وجدت قضاء طيعا لينا يقوم بـ«الواجب»، في أغلب الأحيان، بمساعدة جزء من الجسم الميت في المهنة، أعار قلمه للسلطوية ليكون في خدمة أجندتها، انكشاريا يضرب حيث يؤمر، ويبتعد حيث يراد له أن يغادر مسرح العمليات.

ومازلنا نحاول كل صباح أن نقوم بمهمتنا في جمع الأخبار وترتيب الآراء، ومعالجة الأحداث بأقصى قدر من المهنية والتعددية والانفتاح، بانحياز واضح إلى قيم الديمقراطية والشفافية واحترام حقوق الإنسان والحكامة الجيدةلما أطل الربيع المغربي، لم ننحز إلى خصومه كما فعلت جل المنابر الصحافية، وشجعنا تغييرا هادئا في ظل الاستقرار، ولما أطل بنكيران بلحيته شجعنا الموجة التي حملته على ظهر صناديق الاقتراع، على أمل أن تطبع الدولة مع الانتخابات الحرة والنزيهة، بغض النظر عن نتائجها. وعندما كان بنكيران وصحبه يصيبون، كنا نقول لهم أصبتم، وعندما كانوا يخطئون، كنا نقول لهم أخطأتم، وليست مفارقة أن جل الانتقادات العميقة التي كتبت حول اختيارات بنكيران السياسية، وحول تفريطه في الوثيقة الدستورية، وسكوته عن محاربة الفساد، جاءت من هذا المنبر الذي لم يكن بنكيران يحمل له الود دائما، بل وصل إلى درجة أن أعطى وزيريه في الفلاحة والمالية الضوء الأخضر لجرنا إلى المحاكم بسبب خبر صحيح نشرناه، عندما قام أخنوش وبوسعيد بتغيير الآمر بالصرف في صندوق التنمية القروية دون علم رئيسهما في قانون مالية 2016، بل إن السيد بنكيران وافق بصمته على استعمال الملياردير «الليبرالي جدا» سلاح الإعلان التابع لوزارته لمعاقبة هذه الجريدة، جهارا نهارا، حيث خرج مدير شركة «سوناكوس»، التابعة لوزارة الفلاحة، يتبجح بجريمة قطع الإعلانات عن «أخبار اليوم»، بمبرر أن خطنا التحريري لا يتفق مع خطة تسويق البذور لشركته! وكانت هذه من السوابق التي لم يجرؤ عليها من سبقوا أخنوش إلى المنصب، حتى في زمن سنوات الرصاص، أي الاعتراف العلني باستعمال سلاح الإشهار الحكومي لتطويع خطوط تحرير الجرائد، ومس أخلاقيات المهنة وأخلاقيات وزير مسؤول عن احترام القانون، وظلت نقابة الصحافيين وفدرالية الناشرين تتفرجان على هذه السابقة.

 وظيفة الصحافة اليوم، مكتوبة ومرئية ومسموعة، أن تكون رادارات مفتوحة الأعين على القرار السياسي بمختلف مجالاته الداخلية والخارجية، ترسل بثها إلى الجمهور الواسع من أجل حقه في المعلومة، وواجبه في أن يصير رأيا عاما يعرف ويختار ويحاسب ويقرر، وليس فقط يتابع ويتفرج ويتحسر في أفضل الأحوال.

الوظيفة الثانية للصحافة، مكتوبة ومرئية ومسموعة، أن تدافع عين القيم الإنسانية النبيلة، وفي مقدمتها الحرية والتعددية والديمقراطية وحقوق الإنسان، وأن تشكل المحامي الشرس للدفاع عن الإصلاحات في كل مجالات الفعل الإنساني، باعتبار الصحافة مهنة ورسالة، وسيلة ومضمونا، تقاليد وأعرافافالصحف نشأت في قلب الديمقراطيات الحديثة، ومن مسؤوليتها أن تبقى وفية لعقد ميلادها هذا، لا أن تصير خادمة في البلاطات، أو راقصة على كل لحن يخرج من بيوت الحكم.

الوظيفة الثالثة للصحافة، مكتوبة ومسموعة ومرئية، أن تفتح العقول على الفكر والعلم والأدب والفن وجديد العصر، وأن تشكل جسرا أو جسورا بين المتلقي وتطورات الحضارة، لا أن تكون وسائل لبث الحقد والكراهية والتحريض على العنف، ماديا كان أم رمزيا. بعبارة أخرى، الصحافة بجب أن تكون وسائل للتنوير وليست أدوات للتجهيل وخلط الأوراق، وإخفاء عورات الاستبداد، والانشغال بعاهات المجتمع وترك عاهات السلطة. الصحافة وجدت لتخدم المجتمع، لا لتلعق حذاء الحاكم، وتتمسح بفرو الأغنياء وتجار الريع.

هذه الأهداف الثلاثة لا تتحرك بانسيابية وسلاسة في بلادنا، وفي غيرها من البلدان التي مازالت تقف على أبواب الديمقراطية ولم تدخل بعد، بل إن وظيفة الصحافة تعترضها صعوبات وتعقيدات وإغراءات ومخاوفوأولها أن السلطة يزعجها وجود صحافة تعري ولا تغطي، تفضح ولا تصمت، تخبر ولا تُمارس الدعاية، تتحرك دون اعتبار للخطوط الحمراء، وهكذا تنصب السلطة نفسها خصما للصحافة الحرة تستعمل أدوات عدة لقتل روح هذه المهنة، وأولها سلاح القضاء، وثانيها سلاح الإعلان، وثالثها سلاح القانون، لكن السلاح الأكثر فعالية تجاه الصحافة هو التدجين، وشراء مقاعد في هيئات التحرير، وإغراء النفوس الضعيفة.

في الخمس سنوات الأخيرة، شهد المشهد الصحافي نقلة نوعية في تسييس جل المنابر الصحافية، مقروءة ومسموعة ومرئية، حيث جرى عجنها لتشكيل جبهة تصدٍّ لعبد الإله بنكيران وحزبه، دون اعتبار للمهنية وللاستقلالية ولأخلاق المهنة، فصار المراقبون يعرفون ما سيكتب في هذه الصحف قبل صدورها، واختفت الفروق بين خطوط تحرير هذه الجبهة الإعلامية وكأنها تغمس في المحبرة نفسها، وتكتب بالقلم ذاته، فصرنا أمام صحافة تعارض الحكومة وتوالي الحكم، تتهجم على السياسيين، الذين لا يملكون 10٪ من القرار، وتسكت عن السلطة التي تتحكم في 90% من مصير البلاد والعبادلقد جرى استيراد النموذج المصري القبيح في تسخير وسائل الإعلام لتشكيل آلة لصناعة الكذب والمس بالحياة الخاصة، وجعل تقارير الأجهزة مواد صحافية للاستهلاك اليوميأملي ألا نصل إلى تلك النبوءة التي قالها الحسن الثاني يوما، عندما ضاق ذرعا بصحافة المعارضة، فقال إن هذه الصحف ليس فيها إلا معلومتان صحيحتان، تاريخ الصدور وثمن البيعإلى اللقاء.

نشرت في العدد: 2227 بتاريخ 02 مارس 2017

شارك برأيك

حميد القصري

كأنه كُتِب بالأمس.

إضافة رد
مواطن أ

القول الحق لا يمكن إلا أن يصدح.

إضافة رد
ابو سفيان

هكذا هو توفيق كان موفقا حقا عمق المعنى وروعة

إضافة رد
ابو سفيان

هكذا هو توفيق عمق المعنى ورشاقة العبارة وروعتها وجمالية الاسلوب والصدق وحراة الكلمة كل ذلك اثار عليه هولاكوات هذا الزمن نسال الله العلي القدير ان يفك اسره ويكشف امرهم ويجعل كيدهم في نحورهم وانا لفراق افتتاحيك لمحزونون

إضافة رد
آدم بن آدم

المشكل كلشي عايق فايق و مكون

إضافة رد
بن براهيم

تنبؤات في المستوى حتى الانتخابات البرلمانية هو اول ما تنباء بعدد 120 الى 130 مقعد للعدالة! كان قلم صحفي بارع و سيضل ممها العواءق ان بعظ العسر يسرا! كلمة الى الطاقم الصحفي للجريدة حافظوا على مؤسستكم و اجنهدوا من اجل انجاح هاته التجربة الصحفية انكم في المستوى اعملوا كفريق

إضافة رد
عريز لحلو

حرية للقلم الحر

إضافة رد
samira

صحفي متمكن و في بلادي لا مكان للمتفوقين بل للمتملقين

إضافة رد