قبلة الأميرة النائمة – اليوم 24

قبلة الأميرة النائمة

  • نجاح أول عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري والأورطي

    نجاح أول عملية جراحية لاستبدال الصمام الأبهري والأورطي في المغرب- صور

  • أنظمة الوفاء تبتكر وسائل جديدة لمكافأة إخلاص الزبناء…امتيازات مستجدة وحرية أكبر

في غمرة الحملة العالميّة حول التحرّش الجنسي والاغتصاب # أنا أيضاً وجّهت أم بريطانية لطفل في السادسة من العمر إصبع الاتهام إلى حكاية الأطفال الشهيرة “الأميرة النائمة”. ورغم استنادها إلى الصيغة المهذّبة التي قدّمتها شركة والت ديزني للصور المتحرّكة، فإنّ القبلة التي اختطفها الأمير الوسيم من الأميرة الجميلة وهي نائمة، أي دون رضاها، كانت سبباً لأن ترى فيها، بنزعة نسويّة راديكاليّة، ضرباً من تعليم الأطفال ثقافة الاغتصاب.

وذهبت الأمّ البريطانيّة إلى أبعد من ذلك إذ دعت إلى تطهير قصص الأطفال وبرامج التعليم من هذه الحكاية وأمثالها. فهي نتيجة خطاطة ذكوريّة كونيّة مترسّبة في الأعماق تتناقل من جيل إلى جيل عمادها الحطّ من شأن المرأة وسنادها عدم المساواة بين الرجال والنساء.

هذا كلّه رأته الأمّ البريطانيّة في صيغة ملطّفة من والت ديزني فماذا لو اعتمدت على صيغة الأخوين غريم أو الصيغة “الأخطر” لشارل بيرو؟

ولنا أن نفتح الباب لندخل دهاليز أخرى في الأدب والرسم وغيرهما من الفنون. فحكاية الفرنسي سيلين مع معاداة الساميّة ما انفكّت تعود بين الفينة والأخرى. فلم يعد ما ابتكره من أشكال جديدة في اللغة يعني شيئاً لدى الكثيرين مقارنة بمواقفه العنصريّة من اليهود. ومثله الشاعر والناقد الأدبيّ الأميركيّ إزرا باوند الذي كان معجباً بموسيليني الفاشيّ ومسانداً لهتلر النازيّ. إذ عبّر عن ذلك بوضوح في برامج إذاعيّة تنضح معاداة للساميّة. ولكنّ دور باوند في الثورة الأدبيّة الحديثة وأعماله الشعريّة والنقديّة المهمّة أضحت من المسائل الثانويّة.

وفي عالم الفنّ التشكيليّ لم يعد يخفى على كاتبي سير الرساّمين السلوك المخجل لرسّامين كبار من صنف كارافاجيو أو غوغان. فإبداعهما في الرسم وموقع لوحاتهما في المتاحف العالميّة لا ينبغي أن يخفيا علاقاتهما المخزية بالأطفال تلبية لشهوات حيوانيّة. ولم تكن علاقة رمبرانت بخليلته إلاّ صورة من نزعة ذكوريّة تسلّطيّة لا اسم لها إلاّ العنف.

وقد انتقلت حساسيّة أهل عصرنا من هذه السلوكات إزاء المرأة والأطفال خارج اللوحات والنصوص إلى محاولات متواصلة حتى في أعرق الديمقراطيّات لمنع عرض بعض الأعمال الفنيّة. فقد طالب جمهور من الطهرانيّين  في الولايات المتحدة بحجب لوحة من إنتاج الرسام بلتوس تصوّر فتاة جالسة على كرسيّ ويظهر جزءٌ من ملابسها الداخليّة فاعتبر ذلك من باب المساس بحرمة الأطفال الذين شيّأهم الرسام المعروف برسومه للفتيات في أوضاع ملتبسة تبرز اضمحلال فكرة البراءة مع المراهقة.

وبصرف النظر عن المحتوى العنصريّ أو العنيف أو القائم على التمييز بين الرجال والنساء أو المسيء إلى الاطفال فإنّ ردود الفعل هذه لا تخلو من دلالات. وليس أقلّها تطوّر الوعي الحقوقيّ في مستوى عالميّ. وهذا مؤشّر مهمّ على أنّ فكرة المساواة بين الرجال والنساء وصيانة كرامة الإنسان، خصوصاً النساء والأطفال، أوجدت ديناميكيّة كونيّة ضدّ القهر الذكوريّ.

بيد أنّ الدعوات إلى “الطهرانيّة الأخلاقيّة” ومطابقة الأعمال الفنّيّة للمعايير الحقوقيّة تطرح إشكالات دقيقة. فإذا عدنا إلى قصّة القبلة التي “فرضها” الأمير الوسيم على الأميرة النائمة فإنّ القراءة السطحيّة لها لا تعدو أن تكون فهماً بليداً لا يبلغ العمق النفسيّ للحكاية كلّها. فقد رأى المحلّلون النفسيّون أنّها قصّة من قصص العبور التي لا تتضمّن أيّ تحريض للأطفال على الاغتصاب بل هي تقدّم لهم نماذج ترجعهم إلى ذواتهم وما يعتمل في نفسيّاتهم من صور. فالأساس الذي تقوم عليه القصّة لا صلة له بالعنف الجنسي مهما كانت أشكاله ودرجته بل هي تنبني على علاقة التنافس والاعتداء ورغبات الثأر.

لقد استيقظت “الأميرة النائمة” ويحقّ لها أن تطالب بحقوقها وكرامتها ولها أن ترفع قضيّة ضدّ من ترى أنّه اغتصب منها قبلة دون رضاها. ولكن هل تناقض كرامتها حرّيّة الإبداع؟ وهل علينا أن نرجع المبدع إلى بيت الطاعة حتّى لا يتساءل ولا يستثير ولا يخالف المعروف والمتفق عليه؟

شكري المبخوت

 

شارك برأيك