مراكش تفتح أبوابها لاستقبال 80 دولة وتأسيس استقلال السلطة القضائية – اليوم 24
IMG-20180402-WA0033
  • 20190402_151518-6tk536ziid0xcjrg7ombip0sspd26abpjjrs0knh6h9

    رشيد عفيرات الذي منع موسيقى الشارع وحل جمعية «جذور» وأفرغ مكتب محام بالقوة.. «الداخلية» تعفي عاملا بسبب «التراث»

  • محاكمة

    استئناف محاكمة سفاح إسرائيلي في المغرب

  • جواز سفر إسرائيلي

    إدانة إسرائيلي فجر مطعما بتل أبيب ونال الجنسية المغربية بالتزوير

منوعات

مراكش تفتح أبوابها لاستقبال 80 دولة وتأسيس استقلال السلطة القضائية

حركة دؤوبة تلك التي شهدتها مدينة مراكش، منذ عشية أمس الأحد، وهي تستقبل بجريد النخل، عشرات الشخصيات الوطنية، والدولية، التي حلت في المدينة لتتويج مرحلة مهمة من مسار المغرب القضائي، وحضور مؤتمر مراكش الدولي للعدالة.

80 دولة من ممثلي الدول العربية، وإفريقيا، وآسيا، وأمريكا، وأوربا، قدمت إلى مراكش من أجل حضور مؤتمرها الدولي للعدالة.

ومحمد أوجار، وزير العدل، تحدث عن الرسالة الملكية، الموجهة إلى المؤتمر، بأنها ستكون موجها أساسيا لأشغاله لما تضمنته من توجيهات مهمة.

واكتضت القاعة الرئيسية لقصر المؤتمرات، في مراكش، صباح اليوم الاثنين، بحشود من المسؤولين من مختلف الجنسيات، من ضمنهم وزراء العدل في دول أوربية، وآسيوية، وإفريقية، وعربية، وعلى الرغم من اختلاف لغاتهم، تمكنوا من التواصل فيما بينهم  في مؤتمر العدالة.

ومؤتمر مراكش الدولي للعدالة يرسم ملامح ميلاد جديد تحت رعاية الملك محمد السادس، واختار موضوعا لبدايته الأولى تحت عنوان: “استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة”، وهي التيمة التي دأب كل المتدخلين على نسج تفاصيلها انطلاقا من الرسالة الملكية، التي تلاها المستشار الملكي عبد اللطيف المنوني، ثم مصطفى فارس الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، ومحمد عبد النباوي، رئيس النيابة العامة، ثم وزراء العدل، ورؤساء عدد من الوفود المشاركة، ضمنهم وزيرة العدل الكندية، ووزير العدل الكويتي، ونظيره من نيجيريا، تحت تسيير وزير العدل محمد أوجار.

 

شارك برأيك