“رويترز”: مصفاة “سامير” ستجد صعوبة في إيجاد مشتر – اليوم 24
سامير
  • رايتس ووتش: السلطات المغربية تقول للصحافيين قد نستخدم أي عذر لمحاكمتكم

  • أحمد الحليمي

    مندوبية الحليمي تتوقع ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية من جديد

  • لاعب المنتخب الفرنسي “ديمبلي” يخصص منحة المونديال لبناء مسجد

اقتصاد

“رويترز”: مصفاة “سامير” ستجد صعوبة في إيجاد مشتر

كشفت مصادر في قطاع التكرير أن مصفاة المغرب الوحيدة ستجد صعوبة أكبر في العثور على مشتر لها كلما طالت مدة بقائها مغلقة، حيث تتقادم المعدات وتغادر أطقم العمل المؤهلة المصفاة، بعد نحو ثلاثة أعوام على وقف العمليات بسبب ديون ضخمة.

وقال مصدر إن الحراس القضائيين، الذين عينتهم المحكمة، تلقوا عروضا بخصوص مصفاة “سامير” البالغة طاقتها 200 ألف برميل يوميا، والتي تسيطر عليها شركة “كورال” القابضة، التابعة للملياردير السعودي محمد العمودي.

لكن المصدر، حسب ما نقلت “رويترز”، قال إن الحراس القضائيين لم يتوصلوا إلى اتفاق بخصوص الشروط مع مشترين محتملين للمصفاة، التي يقدر إجمالي حجم ديونها الوقع 44 مليار درهم (4.7 مليار دولار)، أو ما يعادل نحو 4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلد الواقع في شمال إفريقيا.

وأدى إغلاق المصفاة، التي يقدر خبراء عينتهم المحكمة قيمتها عند 21.6 مليار درهم، إلى اعتماد المغرب على المنتجات المكررة المستوردة، كما أثار احتجاجات من العمال. وكلفت واردات الطاقة المغرب 70 مليار درهم العام الماضي.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع: “كلما طال أجل الأزمة، وجدت “سامير” صعوبة أكبر في إيجاد مشتر”.

وتابع أن هذا “ليس فقط، بسبب تراكم الديون، ولكن، أيضا، لأن المعدات تتقادم في العمر، بينما سئم بعض من أفضل الموارد البشرية من الانتظار وسعوا إلى الحصول على وظائف أخرى”.

من جهته، قال الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعة البترول والغاز بالكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إن على الحكومة أن تعمل بخطى أسرع لبيع المصفاة الكائنة في المحمدية، مضيفا أن 20 ألف وظيفة في المصفاة وقطاعات مرتبطة بها معرضة للخطر، مضيفا أن التأخير سيزيد صعوبة البيع.

ومازال بعض العاملين في المصفاة، التي توظف 850 شخصا بشكل مباشر، يذهبون إلى عملهم من أجل أعمال الصيانة في الأساس. لكن تم خفض الأجور، ما أضر باقتصاد البلدة وأثار احتجاجات واعتصامات اعتراضا على الإغلاق.

ودعا الحراس القضائيون في البداية إلى تقديم عروض للمصفاة في فبراير 2017، ومددوا الموعد النهائي لتقديم العروض أكثر من مرة.

وقالت مصادر بالقطاع في ماي 2017 إن شركة “جلينكور” السويسرية للتجارة ومجموعة “كارلايل” الأمريكية للاستثمار المباشر، تحالفتا لتقديم عرض بهدف استرداد قروض بنحو 600 مليون دولار.

وقال مصدر مصرفي على دراية بالموقف إن المباحثات لم تحقق تقدما، بينما لم تعلق الشركات أو الحراس القضائيون.

وقال اليماني إن على الدولة أن تؤمم “سامير” “كي تحمي آلاف الوظائف وتنقذ قطاع التكرير المغربي”، إذا لم يتم الاتفاق على بيع. مشيرا إلى أن الإغلاق يكلف المحمدية نحو مليار درهم سنويا نتيجة لعدم دفع الأجور وخسارة رسوم من الخدمات المرتبطة بالمصفاة.

 

شارك برأيك

مواطن

لما لا يتطوع أخنوش (و هو عامل أساسي في سوق المحروقات) و يستثمر هو و زمرة ملياردي المغرب أمثال مريم بنصالح مولاة الماء و البنكي بنجلون و حفيظ العلمي الوزير و غيرهم) في هذه المؤسسة الوطنية. أم أن وطنيتهم لا تتجاوز مربعات الريع المحروسة ؟

إضافة رد
مواطن

… يظهر أن إستيراد المنتجات المكررة أكثر ربحا و أقل عناء من تحمل “أعباء” التكرير. و لا بأس أن يكون اﻹستيراد هذا مكلفا إجمالا ﻹقتصاد البلد ما دام يضاعف أرباح الشركات المستوردة و يبوأ بعض مالكيها مراتب متقدمة في صفوف أثرياء إفريقيا. و لا بأس أن تتم تصفية إحدى معالم الصناعة المغربية بعدما قضى الغباء السياسي و اﻹقتصادي للنظام بخوصصتها لصالح رجل الأعمال السعودي في ظروف و بشروط يتضح اليوم أنها مغشوشة.

إضافة رد