الملك يطلق أشغال إنجاز “مدرسة الفرصة الثانية” – اليوم 24
الملك محمد السادس
  • ghaybi-0

    الجمع العام العادي لنادي أولمبيك آسفي يصادق بالإجماع على التقريرين المالي والأدبي

  • الملك محمد السادس

    أمزازي يقدم للملك حصيلة تنزيل إصلاح التعليم وخطة الوزارة لدعم التمدرس

  • تعريف_الهجرة_السرية

    وزير الداخلية الإسباني: المغرب “شريك مميز” لمدريد في مجال مراقبة الهجرة السرية

مجتمع

الملك يطلق أشغال إنجاز “مدرسة الفرصة الثانية”

أعطى الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن، اليوم الأربعاء بعمالة مقاطعات ابن مسيك في الدار البيضاء، انطلاقة أشغال إنجاز “مدرسة الفرصة الثانية”، المشروع التضامني الموجه لتوفير فرصة إدماج أو إعادة إدماج لفائدة الأطفال والشباب غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة داخل النظام التربوي والتعليمي.

ويروم  المشروع ، الذي رصدت له استثمارات بقيمة 15 مليون درهم، إلى توفير تكوينات مهنية للشباب والأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و20 سنة غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة في مهن مختلفة، بغية إنجاح إدماجهم السوسيو -اقتصادي، فضلا عن إدماج الرياضة والموسيقى في النظام التربوي المعتمد من طرف المركز، قصد مساعدة الأشخاص المستفيدين في تدعيم رغبتهم في الاندماج وإبراز إمكانياتهم وكفاءاتهم.

وسيستفيد من مدرسة الفرصة الثانية، التلاميذ الذين يواجهون صعوبة في الدراسة، والذين سيصبح بإمكانهم ولوج أقسام لتطوير مستوياتهم، بالإضافة إلى الأطفال غير الممدرسين الراغبين في الحصول على شهادات مدرسية، وكذا الأطفال والشباب غير الممدرسين أو المنقطعين عن الدراسة الباحثين عن تأهيل لمستوياتهم وتهيئ قبل -مهني لمتابعة تكوين مهني أو الإعداد لمهن من أجل الاندماج في الحياة العملية.

وستم إنجاز المؤسسة الجديدة للتربية والتكوين خلال 15 شهرا، على قطعة أرضية مساحتها 2348 مترا مربعا بحي جوادي. وستشتمل على ورشات كهرباء البنايات وإصلاح السيارات والفصالة والخياطة، ومطعما بيداغوجيا، وفضاءات للموسيقى، والرياضة، والترفيه، وقاعة للدروس، ومطبخا/مطعم، بالإضافة إلى العديد من المرافق التقنية والإدارية.

ويعد هذا المشروع الرائد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن ووزارة الشباب والرياضة، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء.

شارك برأيك

بلقاسم

عاش الملك هذا انجاز رائع

إضافة رد
محمد

وماذا بعد ؟

إضافة رد