بوعشرين يكتب رسالة مؤثرة لإبنه: لا تحزن يا ولدي في عيد ميلادك – اليوم 24
بوعشرين
  • 43788204_2159169941070428_7046929503142019072_n

    افتتاحيات صحافي خلف القضبان: هكذا تحدث بوعشرين عن خاشقجي

  • العرش خيمة وليس مظلة

  • ‎توفيق بوعشرين مدير نشر اخبار اليوم

    لا ترموا الملح في جرح قديم

مجتمع

بوعشرين يكتب رسالة مؤثرة لإبنه: لا تحزن يا ولدي في عيد ميلادك

اعذرني يا ولدي عن الغياب في عيد ميلادك.

اعذرني يا ولدي لأني عاجز عن شرح وتبرير هذا الغياب.

اعذرني يا ولدي أني لا أملك الشجاعة لاستقبالك في السجن وأجعلك تعيش هذه التجربة القاسية..

اعذرني يا ولدي لأني لن أشتري لك هدية هذا العام.

اعذرني يا ولدي لأني لن أطْفِئ معك شمعتك السابعة، فأنا  نفسي شمعة أطفأها السجان ووردة سحقها الطغيان.

اعذرني يا ولدي، أني عاجز حتى عن كتابة رسالة إليك أو رسم قلب مكسور.. فالدولة منعتني من حقي البريدي، وقطعت رسائلي إلى بيتك خوفا عن الأمن العام!

اعذرني يا رضى يا ولدي، لأني غائب عن البيت منذ أربعة  أشهر بدون مبرر لديك.. فطالما كنت في سراح مؤقت، وها آنذا في اعتقال بلا وقت…

سامحني يا رضى لأني لا أملك أجنحة عصفور لأطير عندك وأطبع قبلة على خدك…

آه من صوتك يا ولدي عندما يجيء خلف سماعة الهاتف محملا بالشوق والخوف والرجاء.. مثقلا بعشرات الأسئلة التي لا تجد لها جوابا… أما السؤال الذي يكسر قلب كل أب، فهو عندما تقول لي: “بابا، متى تعود إلى البيت؟ لقد اشتقت إليك”.

سامحني يا رضى لأني اخترت مهنة يمشي صاحبها برجليه إلى حافة الخطر.. مهنة لا تقبل أية شركة للتأمين توفير بوليصة حماية لصاحبها…

يا ولدي إني أتكلم معك متوكئا على عصى أحزاني ومقاوما لدموع تقفز من العين ولا تسيل على الخد.. لأول مرة أعرف أن الدمع يمكن أن يقفز من  العين بدون سابق إعلام.

يا ولدي، أنا عاجز عن إيجاد الكلمات القادرة على نقل مشاعري وهمومي وأحزاني.

كتبت مئات الآلاف من الجمل ونقشت ملايين الكلمات، وما شعرت بيدي ترتجف ولا عصبي يحترق.. لكن الكتابة إليك يا ولدي الْيَوْم، تمرين شاق وعزف متوتر على حبال القلب.

رضى يا ولدي، لقد تركت على وسادتك عطري وقصصي وفيضا من حناني.. فارجع إليها، علها تعوضك عن خسارة والدك، الذي غاب دون سابق إعلام.

رضى يا ولدي أنا عاجز على طرق باب غرفتك.. لكن أنت قادر على طرق باب أحلامي كل ليلة، والحديث معي كل صباح وتوزيع ابتسامتك الملائكية كل حين.. فلا تحزن إن الله معنا.

رضى يا ولدي يحزنني أنهم أخذوني منك بجريرة ما كتبت من آراء.. وها أنا الآن بلا رأي، وأنت بلا أب.. فهل هذا يدخل بعض السرور على قلوبهم القاسية؟.. وهل هذا يحل بعض مشاكلهم مع شعب يئن في صمت ويقاطع بضائع لأنه عاجز عن  القطيعة مع زمن الخوف وكبت الحريات.

عذرا ولدي إن أنا تأخرت عن الحضور إلى البيت، فمن  صنع هذه المحاكمة وهندس هذا الملف حمل مسدسا وصوبه نحو رأسي وقلبي وحلقي بتهمة مَس هيبة الدولة والاعتداء على عذرية السلطة…

يا ولدي إنهم لا يسلبون حريتي فقط، بل يسلبون مني حقي في محكمة وقاض ومحام وقانون… إنهم يسارعون إلى ذبحي على سنة “إن ذبحتم فأحسنوا الذبح”. لهذا أطلقوا كلاب الصيد من رباطها تنهش في سمعتي وشرفي حتى قبل أن ينزل الحكم فوق رأسي.

يا ولدي، لقد دفعوا صحفا ومواقع وتلفزات لتغرز أنيابها المسمومة في لحمي.. لكنها تحولت كلها إلى بغايا تعرض بضاعتها في السوق… لا تلتفت إليها يا ولدي، فليس فيها من الحقيقة سوى زمن الصدور وثمن البيع والفرق كبير بين الثمن والقيمة وبين الزمن والتاريخ..

يا ولدي يوم اعتقلوني من مكتبي لم يفاجئوني.. كان قلبي دائما ينبئني أنهم في الطريق لاعتقالي لأني كنت أعلم أن طاقة صبرهم قد نفذت أمام كلمة حرة، وجريدة حرة، وصحافة حرة، ونفس أبية…

هل رأيت يا ولدي دولة تتسلل في الظلام لصناعة تهم بديلة لقلم بلا تهمة، حتى القاتل المحترف له أخلاق ويطلق النار على الضحية في وجهه، لا في ظهره.

يا ولدي، لم أكن أعرف حجمي ولا تأثيري إلى أن هاجموني ذات مساء بكتيبة من أربعين رجل أمن، فتأكدت أن رأسي أصبح مطلوبا وريشتي أصبحت خطرا…

صدق نزار قباني يا ولدي عندما كتب: أي عصر عربي ذلك العصر الذي أفتى بقتل الكلمات، أي عصر ماضوي.. فوضوي.. بدوي.. قبلي.. سلطوي.. دموي.. ذلك العصر الذي يطلق النار علينا ويرمي جثث الكتاب في قعر الدواة…

فعذرا يا ولدي عن الغياب وكل عام وأنت بخير وأجمل هدية أقدمها لك ولجيلك ألا يتكرر معكم ما وقع معنا، وأن تفتحوا يوما كتاب هذه المِحنة وتستغربوا أن هذا وقع في مغرب آخر، لم يعد له صلة بمغربكم…

عذرا على الغياب، فلعل الله يجمعنا رغم أنهم أرادوا فراقنا…

شارك برأيك

لحياني علي

آمن يارب العلمين

إضافة رد
وردة الاطلس

فك الله أسرك وأرجعك الى اسرتك سالما منصورا، أدمعت أعيننا اللهم عليك بمن طغى و تجبر و ظلم الأحرار في هذا البلد

إضافة رد
عبدالإله

صبرا صبرا يا توفيق سيزول هذا الغمام.. وتعود إلى عائلتك الصغيرة والكبيرة

إضافة رد
مراد

صبرا ال بوعشرين فالفرج باْذن الله قريب بعز شعب عزيز و ذُل متربص حقير
و لابنك نقول شعب ابيٌُ يبارك الميلاد نيابة عن اب غاءب جريح
فالجرح عميق ومصيبتنا في تقهقر بلادنا كبيرة ولا حول ولا قوة الا برب قادر ممهل غير هامل

إضافة رد