منيب: سنحتج على الجمع بين المال والسلطة – اليوم 24
نبيلة منيب
  • مخيمات تندوف - ارشيف

    تندوف على صفيح ساخن بعد مقتل شاب برصاص الجيش الجزائري

  • رئيس النيابة العامة محمد عبد النبوي

    حماية المال العام» تراسل عبد النباوي لتحريك المتابعات ضد المتورطين في اختلالات البرنامج الاستعجالي

  • الملك محمد السادس يستقبل كوهلر - أرشيف

    قبيل زيارة كوهلر.. لجنة أممية تحل بالعيون لافتحاص مالية المينورسو

سياسية

منيب: سنحتج على الجمع بين المال والسلطة

في ظل احتقان اجتماعي حاد ووضع اقتصادي متأزم آخذ في التوسع، تخوض، اليوم الأربعاء، فعاليات حقوقية وسياسية إضرابا وطنيا دعت إليه الكونفدرالیة الدیمقراطیة للشغل بمشاركة هيئات نقابية، وأحزاب سياسية، في مقدمتها الحزب الاشتراكي الموحد وجماعة العدل والإحسان، تحذيرا من بلوغ الوطن «السكتة القلبية» وتعبيرا عما وصفته النقابة بـ«الغضب الجماعي ورفض اختیارات الدولة، التي أدت إلى الأزمة الاجتماعیة البنیویة التي یعیشھا المغرب، والمتمثلة في ضرب الحق في التعلیم والصحة والسكن والنقل، وتفاقم البطالة، واتساع دائرة الفقر والھشاشة، وانتشار الفساد، وطغیان الاحتكار والامتیازات، وتعمیق التفاوتات الاجتماعیة والمجالیة، واعتماد سیاسة تحریر الأسعار، ورفع الدعم عن المواد الأساسیة، والزیادات المتتالیة في الأسعار، وضرب القدرة الشرائیة لعموم المواطنات والمواطنین»، حسب تعبير المركزية النقابية.
الـ«CDT» اعتبرت الحكومة غیر مسؤولة، وتتمادى في تغییب الحوار الاجتماعي وعدم الإشراك واتخاذ قرارات انفرادیة ظالمة، والتملص من تنفیذ كل الالتزامات السابقة، والتضييق على الحریات النقابیة، ودعت كافة الأجیرات والأجراء والتجار والحرفیین والمهنيين، وعموم الفئات الاجتماعیة المتضررة مما وصفته بـ«السیاسات العمومیة اللاشعبیة»، إلى الانخراط في الإضراب العام الوطني لليوم الأربعاء، احتجاجا على «الإجهاز على المكتسبات الاجتماعیة، كالتقاعد والاستقرار الوظیفي، والتراجعات الخطیرة في مجال الحقوق والحریات».

جماعة العدل والإحسان، القوة الاحتجاجية الأولى في المغرب، أعلنت هي الأخرى انخراطها في إضراب اليوم، وأرجأت ذلك إلى التضييق على الحريات العامة في المملكة، وعدم تمكين عدد من الإطارات الحقوقية من وصولات الإيداع، مع التضييق على أنشطتها، إلى جانب غياب مخطط تنموي إقليمي قادر على إخراج البلد من التهميش والفقر والبطالة، ومن كل الأوضاع المزرية التي آلت إليها القطاعات الاجتماعية كذلك. محمد بنمسعود، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان والكاتب العام للقطاع النقابي للجماعة، جزم بأنه لا يختلف اثنان حول دواعي خوض إضراب عام آنيّ مشروع وملح في جميع القطاعات العمومية والخاصة والخدماتية، والمتمثلة في ترجيح موازين القوى المجتمعية لصالح الطبقات الهشة والمتوسطة، ولحماية ما تبقى من مكتسبات العمال والأجراء، وانتزاع ما سُلب من حقوقهم، معتبرا أن «الكوارث التي حلت بالشعب المغربي لا تحتمل، وهي مما كسبته أيدي المتعاقبين على تخطيط وتدبير وتسيير السياسات العمومية، ونتائج مباشرة
 للفشل على هذا المستوى».
بنمسعود تحدث عن «ارتفاع نسبة بطالة الشباب، وتفشي الفقر والحرمان، وترسخ الإقصاء الاجتماعي، وضعف القدرة الشرائية للمواطنين، وضرب الحماية الاجتماعية، وتدني الخدمات الاجتماعية العمومية، وعلى رأسها الصحة والتعليم، وتوجه الدولة إلى إلغاء مجانية التعليم العمومي، وتراجع دعم المواد الأساسية بضرب صندوق المقاصة، وتحرير الأسعار بشكل جنوني»، معتبرا أنها أسباب كافية لخوض إضراب اليوم.
في هذا السياق، قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إن الإضراب العام الذي دعت إليه الكونفدرالية الديمقراطية للشغل يأتي في سياق أزمة مركبة ومعقدة في بلادنا توشك على الانفجار، بسبب عدم قدرة الحكومة على الإنصات إلى المطالب المشروعة والعادلة للحراكات الشعبية التي عرفتها العديد من مناطق المغرب، معتبرة أن غايته الأساسية هي الاحتجاج على غلاء المعيشة وتدهور الأوضاع الاجتماعية، واتساع دائرة الفقر والهشاشة والبطالة، وحرمان جهات بكاملها من إمكانيات التنمية، فضلا عن التنبيه من جديد إلى أن الفساد بات جزءا لا يتجزأ من البنية الاقتصادية، يتمدد في ظل الإفلات من العقاب وربط السلطة السياسية بسلطة المال، وتقريب التقنوقراط 
من دائرة القرار السياسي.

شارك برأيك