برلماني: أكثر مذكرات البحث لا تستند على إثباتات.. ويجب إيقاف الابتزاز – اليوم 24
اسماعيل البقالي
  • مرتيل

    تعزيزات أمنية في البر والبحر بمرتيل وقاصرون يترقبّون ظهور “الفانطوم”

  • عبد الرحيم الناوي وأحمد أشكور

    مسؤولون في “البيجيدي”: تنامي الهجرة السرية مهزلة يجب إيقافها والسيادة الوطنية تنتهك

  • الدرك الملكي البحري

    بينهم امرأة ورضيع.. الدرك البحري يجهض عملية للهجرة السرية في الفنيدق

سياسية

برلماني: أكثر مذكرات البحث لا تستند على إثباتات.. ويجب إيقاف الابتزاز

كشف إسماعيل البقالي، عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن الكثير من مذكرات البحث الصادرة في حق العديد من الأشخاص، لا تستند على إثباتات، وأدلة قطعية، مما يخلف ظواهر سلبية، وعلى رأسها الشكايات الكيدية، التي تهدف إلى الابتزاز.

وأبرز البرلماني في سؤال كتابي، وجهه لوزير العدل في حكومة سعد الدين العثماني، أن الكثير من الشكايات تفتقد غالبا للمصداقية، وذلك لكون المصرح بها، يكون رهن الاعتقال، وفي حالة تلبس.

وكشف البقالي، أن السياسة المتبعة في مجال إصدار مذكرات البحث، يتم من خلالها المس بحرية الأشخاص، دون أن تكون ضدهم أية إثباتات، عدا تصريحات مجردة، في إطار المساطر المرجعية، حسب قوله.

وأوضح المتحدث في السياق نفسه، أن إقليم شفشاون يعرف سنوياً إصدار الآلاف من مذكرات البحث، التي يثبت غالبا عدم صحتها.

وساءل البقالي محمد أوجار، وزير العدل، عن التدابير التي ستتخذها الحكومة، من أجل اقتصار إصدار مذكرات البحث، على حالات ضيقة ومتأكد من صحتها، وبعد إجراء دقيق بشأنها.

وأشار البقالي إلى أن إقتصار إصدار مذكرات البحث بناء على أبحاث وبعد تأكد من معلومات، سيغلق باب القيام بعمليات الإبتزاز تجاه الأشخاص الآخرين بناء على شكايات كيدية، بالإضافة إلى أنه سيتم التخفيف ولو بشكل نسبي، من عدد السجناء الاحتياطيين، الذين يتسببون في اكتظاظ السجون.

شارك برأيك