مليونا يورو لإقناع إشبيلية والبارصا باللعب في طنجة..لماذا تصر “الليغا” على المغرب؟ – اليوم 24
برشلونة إشبيلية
  • أيوب الكعبي

    إدارة بركان تكشف لـ”اليوم24″ موعد رحيل الكعبي للصين وتفاصيل الصفقة

  • عبد الاله الحافيظي

    الحافيظي يزيد من متاعب الرجاء قبل مباراة “الكاف”

  • بنعطية ورونالدو

    كريستيانو يتحدث عن بنعطية خلال تقديمه لاعبا جديدا ليوفنتوس

كرة القدم

مليونا يورو لإقناع إشبيلية والبارصا باللعب في طنجة..لماذا تصر “الليغا” على المغرب؟

باتت رابطة الدوري الإسباني الممتاز “الليغا”، والاتحاد الإسباني لكرة القدم، مصران أكثر من أي وقت مضى، على خوض نهائي كأس السوبر الإسباني، الذي سيجمع بين برشلونة وإشبيلية، في الملعب الكبير لمدينة طنجة، في 12 من شهر غشت المقبل، بدلا من نظام الذهاب والإياب في إسبانيا.

وحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن رابطة “الليغا” والاتحاد الإسباني للعبة، قرر إغراء الناديين بمنحة مالية مهمة، تبلغ مليون يورو لكل فريق، بالإضافة إلى 6 آلاف تذكرة لكل نادي من أجل، إقناعهما بلعب نهائي “السوبر” في الملعب الكبير لمدينة طنجة، بدلا عن إسبانيا.

وأكدت الصحيفة ذاتها، أن نادي برشلونة أعطى موافقته النهائية من أجل لعب هذه المباراة النهائية في المغرب، بينما رفض الفريق الأندلسي الفكرة، مفضلا خوضها بنظامها التقليدي، وذلك “من أجل جماهير النادي، التي تود أن تتابع هذا الحدث عن قرب، بدل التنقل للمغرب، او مشاهدته عبر شاشات التلفاز”.

من جانبها، أكدت وكالة “إيفي” الإسبانية، أن  ” الاتحاد الاسباني، سيعقد اجتماعا يوم غد الاثنين لتحديد تاريخ ومكان إجراء نهائي كأس السوبر بين الفريقين.

وكشف المصدر نفسه، أن الجهاز الوصي على تسيير شؤون اللعبة بالجارة الشمالية للمغرب سيشرك خلال اجتماعه مسؤولين ولاعبين من فريقي برشلونة وإشبيلية لتحديد تاريخ ومكان إجراء النهائي.

ولن يكون فريق إشبيلية، هو الوحيد الذي يعاكس فكرة إقامة هذه المباراة في طنجة، بل إن اتحاد لاعبي الكرة في إسبانيا، نصح هو الآخر الاتحاد بعدم خوض هذه المباراة في المغرب، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، إّذ من المتوقع أن يقام هذا الموعد في درجة حراراة تتجاوز 22 درجة مائوية.

ويصر مسؤلوا الكرة في الجارة الشمالية، على خوض هذا الموعد الكروي الهام، خارج التراب الإسباني، وبالأخض في المغرب، سيرا على نفس منوال بعض الدوريات الأروبية، على غرار فرنسا، وإنجلترا، وإيطاليا، اللذان عكفا على إقامة هذه المباراة خارج الحدود، في السنوات الأخيرة الماضية، وذلك من أجل زيادة إشعاع دورياتها المحلية، في كل قارات المعمور.

وفي الوقت الذي تختار فيه فرنسا، شمال إفريقيا، كندا، الغابون، وعدد من الدول الفرنكفونية، والأندية الإنجليزية تفضل الدول الآسوية، حيث يحضى “البريمرليغ” بشعبية كبيرة هناك، فإن إسبانيا، تفضل لعب هذا الموعد في المغرب، بسبب الشعبية الكبيرة التي تعرفها “الليغا” هنا، خاصة في مدينة طنجة، التي تتنفس عشق قطبي الكرة الإسبانية، برشلونة وريال مدريد.

شارك برأيك