الحاجة إلى أحمد آبي مغاربي – اليوم 24

الحاجة إلى أحمد آبي مغاربي

  • أيتام ترامب العرب

  • مبشّر «الفاشية»

التقارب التاريخي بين إثيوبيا وإريتريا الذي توج قبل يومين بزيارة تاريخية لرئيس وزراء إثيوبيا أراضي إريتريا، وإعلان انتهاء الحرب التي استمرت بين البلدين منذ 1961، ما كان ليتحقق لولا وجود رئيس وزراء إثيوبي، اسمه أحمد آبي. ولا غرو أن يصف المراقبون زيارته إلى إريتريا هذا الأسبوع بالتاريخية، واليوم الذي تحققت فيه بأنه يوم تاريخي في حياة القارة السمراء، لأنه استطاع أن يواجه واحدا من أعنف النزاعات في القرن الأفريقي وأطولها، ويضع اللبنة الأولى لإعادة تشكيل العلاقات بين بلدين جارين، جمعتهما الجغرافيا، وفرّقت بينهما الحروب الدامية عقودا. 
منذ مطلع الستينيات، عاش البلدان صراعات دامية، أدت إلى اندلاع حروب مدمرة بينهما، استمرت عدة عقود، وذهب ضحيتها أكثر من ربع مليون قتيل، وأتت على مقدّرات البلدين. وأكثر من ذلك، أهدرت كثيرا من الوقت والفرص الضائعة على شعبي البلدين، وعلى القارة السمراء. وعلى الرغم من انفصالهما منذ عام 1993، ظلت الحدود مغلقة بينهما، والصراع مستمرا على شكل حرب استنزاف مدمرة، عطلت التنمية الاقتصادية في البلدين اللذين يعاني شعباهما من الفقر والحاجة، حتى قرّر رئيس وزراء إثيوبيا الجديد، أحمد آبي، وضع حد لسنين طويلة من العبث، بزيارة جعلت العالم يحييه على شجاعته وبعد نظره.

نجحت زيارة أحمد آبي إلى أريتريا، في الأسبوع الجاري، خلال ساعات، في منح بلاده منفذا استراتيجيا مستقرّا على البحر الأحمر، عبر الأراضي الإريترية، وهو المطلب الذي كان الساسة في إثيوبيا، قبل رئيس وزرائها الحالي، يسعون إلى تحقيقه عبر حروبهم المدمرة وخططهم الجهنمية الساعية إلى تفكيك إريتريا، وإضعاف شعبها، للوصول إلى بحرها! لذلك يقال دائما إن الحروب لا تحل المشكلات، وإنما تؤجلها، ومع كل تأجيل يضيع وقت كثير من زمن الشعوب والدول، أما السلم فهو عملية دينامية متسارعة، ما إن ينطلق حتى تبدأ في التقارب وتكسير الجليد ومحو آثار الماضي الكئيب.

ما كان لهذه الدينامية أن ترى النور وتتحقق لولا وجود شخصية شعبية وكاريزمية، لديها مصداقية معترف بها، مثل أحمد آبي، على رأس دولة كبيرة وتاريخية مثل إثيوبيا.

دشن آبي سياسته الخارجية بترسيم الحدود مع إريتريا، وتطبيع العلاقات معها وفتح أول سفارتين في البلدين، وزيارة القاهرة وتهدئة الوضع معها عبر إعادة التفاوض حول سد النهضة. وعلى المستوى الداخلي، بدأ آبي بتطهير البلاد من الداخل من الفساد، وتخليصها من سيطرة قوى الأمن والمخابرات التي كانت تحكم من وراء الستار، وأدى حكمها إلى ارتكاب خروقات كثيرة في مجال حقوق الإنسان، وأعلن أمام البرلمان عن إدانته للدور القذر الذي اضطلعت به قوى المخابرات وأمن بلده على مر العقود الماضية في تغذية الخلافات الداخلية بين القبائل والأعراق الإثيوبية الكبيرة، وفي استمرار حرب استنزافٍ طويلة الأمد بسبب نزاع إثيوبيا مع جيرانها. وخلال فترة قصيرة نسبيا، أعطى آبي عدة إشارات قوية إلى الداخل والخارج، بدأ بإقالة قائدي الجيش والمخابرات، وفتح باب الحياة السياسية لمشاركة المعارضة، وحرّر الإعلام من القيود التي كانت تمارس على حريته، وحرّك عجلة التنمية الشاملة في البلاد. ولذلك يعتقد أن محاولة الاغتيال التي تعرّض لها في نهاية شهر يونيو/ حزيران الماضي ما هي سوى ردة فعل “الدولة العميقة” في إثيوبيا التي أزعجتها نجاحاته على المستويين الداخلي والخارجي، لأنها لا تريد أن تفقد مزاياها ومصالحها التي كانت تتغذى من الإبقاء على الخلافات الداخلية، وإطالة أمد الصراعات الخارجية.

كان الصراع الإثيوبي الإريتري من أطول الصراعات وأعنفها في القارة السمراء، ذهب ضحيته الآلاف، ودمر اقتصاد دولتين كبيرتين، وعطل تنمية شعبيهما وتطورهما عدة عقود. وعلى الرغم من البون الشاسع في المقارنة بينه وبين صراع آخر ما زال يعيق تنمية شمال أفريقيا، إلا أن الخلاف المغربي الجزائري يشبه في كثير من مناحيه الصراع الذي كان يفرق بين إثيوبيا وإرتيريا. فكلا الصراعين، الإثيوبي الإريتري والجزائري المغربي، عمّر طويلا، الأول منذ 1961، والثاني منذ “حرب الرمال” عام 1963، وللأسباب ذاتها: ترسيم الحدود الموروثة عن الاستعمار، وبحث الجزائر عن منفذ على المحيط الأطلسي، وكلاهما خلف الآلاف من الضحايا، وعرقل تنمية البلدان الأربعة، وعطل تطور شعوبها.  والمفارقة أنه، في بداية الصراع المغربي الجزائري، تدخّل إمبراطور إثيوبيا السابق، هيلاسيلاسي، للتوسط بين البلدين المغاربيين، لوقف الحرب بينهما عام 1963، لتستمر حرب أخرى صامتة هي حرب الاستنزاف من الجانبين، وإلى يوم الناس هذا.

٭ بتصرف “العربي الجديد”

شارك برأيك

الدعاء الصالح

إلى كل من يعنيه الأمر.
يقول جل وعالى في محكم كتابه ((وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا)) – (نوح 7). صدق الله العظيم.
اللهم ولّي أمورنا ذوي ألباب من ((الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ)) – (الزمر 18).

إضافة رد
مغربي حر

السؤال الذي أود طرحه هو : من المسؤول عن الصراع بين المغرب و الجزائر و من المستفيد منه ؟ هل الانظمة في كلا البلدين ؟ أم هناك أطراف خارجية أخرى لها مصلحة في هذا الصراع ؟ إن كانت الأنظمة هي المسؤولة فالمشكل سيكون سهل بحيث أن المشكل داخلي بين إخوة و سيتم حله آجلا أم عاجلا …أما إن كانت أطراف خارجية هي المسؤولة فالمشكل كبير و يتطلب تكاثف جهود الشعبين إن لم أقل كل الشعوب المغاربية من أجل إسترداد حريتها بما للكلمة من معنى

إضافة رد