حقيقة سب شرطي وصفعه من قبل “بنت فشوش” في البيضاء..الأمن يوضح – اليوم 24
كامرا الأمن
  • توفيق بوعشرين

    بوعشرين من سجنه: 3 ناموا سعداء يوم الحكم علي.. هذه أسماؤهم

  • الاسرة الملكية

    جدة الأميرة لالة سلمى في ذمة الله.. الأميرة عاشت برفقتها في حي القبيبات الشعبي بالرباط بعد وفاة والدتها

  • أمواج عالية

    الأرصاد الجوية تُحذر من ارتفاع علو الأمواج في المغرب

مجتمع

حقيقة سب شرطي وصفعه من قبل “بنت فشوش” في البيضاء..الأمن يوضح

نفت المديرية العامة للأمن الوطني ما تداولته بعض وسائل الإعلام بخصوص سب “بيت فشوش” لشرطي بالدار البيضاء وصفعه. وفي ملابسات حادث توقيف السيدة، قال بلاغ صادر عن مديرية الأمن، إن الواقعة تتعلق برجل أمن، أثناء توقيفه في سد المراقبة على مستوى طريق أزمور في مدينة الدار البيضاء، مواطنة.

وشددت مديرية الآمن على كون أن عملية التوقيف كانت بغرض عملية مراقبة أمنية روتينية، قبل أن تصاب المعنية بالأمر بحالة من التوتر والخوف الشديدين، لم تتمكن معها من الإدلاء بوثائق السيارة التي تتولى سياقتها.

وأضاف المصدر ذاته أنه “على الفور ونظرا للحالة النفسية التي كانت عليها المعنية بالأمر، تم إشعار قاعة المواصلات التي أوفدت عناصر دائرة الشرطة المختصة ترابيا، والتي حاولت تهدئة المعنية بالأمر، قبل أن يلتحق زوجها بعين المكان، حيث أفاد أنها تعاني من مرض نفسي تصاب بسببه بحالة من التوتر الشديد، فيما تبين أن وثائق سيارتها سليمة”.

وأكد بلاغ المديرية أنه “على ضوء هذه المستجدات، تم تدوين هذه المعطيات في السجل الإداري المخصص لهذا الغرض، قبل أن يتم إخلاء سبيل المعنية بالأمر، علما أنه لم يتم خلال معالجة هذه الواقعة تسجيل أي سلوك عنيف أو إهانة من قبلها في حق عناصر الشرطة، سواء العاملة بالسد القضائي، أو تلك التي عالجت القضية بدائرة الشرطة”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن “مصالح الأمن تعاملت مع الحادث بمنطق حالة مرضية، في مقابل حرصها على التطبيق الصارم لتعليماتها المتعلقة بزجر كافة الأفعال والتصرفات التي تمس بموظفي الشرطة أثناء أدائهم لواجبهم المهني، بغض النظر عن أي اعتبارات شخصية، وفي ظل الالتزام بالضوابط المهنية المفترضة في رجال ونساء الشرطة”.

شارك برأيك

متابع

من اللخر، شحال عطاوكم ؟

إضافة رد
جمال/ ألمانيا

إذا ما ثبت هذا الكلام الذي لا أصدقه بتاتا.فهذه السيدة لا يحق لها سياقة السيارة نظرا لحالتها الصحية لأنها تشكل خطرا على السلامة العامة.ويجب عرضها على طبيب أخصائي.

إضافة رد
الحبيب

و مع ذلك تبقى الريبة سيدة الموقف, مادامت دواعيها قائمة, و منها : هذا التسامح الغير المعتاد, عادت ما يكون الرضرب و الرفس المضاد سيد الموقف, السيدة سبت و أهانت و صفعت جملة من موظفي الدولة, أمر عادي و اعتيادي بالنسبة لأولاد الفشوش في تعاملهم مع الشرطة, الغير المفهوم هو هذا التسامح الغير المعتاد من طرف السلطة و أكثر من ذلك الإستعانة بمختصين و انتضار الزوج و قبول التبريرات الذي تقدم بها بدون قيد أو الشرط, و الله و حده يعلم ما جرى في الكواليس, أما الأغرب من هذا و ذاك, فكيف لمريضة نفسانيا أن تسوق السيارة, ألا ثمثل خطرا على الناس, هي ضربت الشرطة فما أذراك بالمواطن العادي و ما كان سيحصل له, بنت الفشوش و هاته الجملة المركبة بمهنية و جمالية كبيرتين : # علما أنه لم يتم خلال معالجة هذه الواقعة تسجيل أي سلوك عنيف أو إهانة من قبلها في حق عناصر الشرطة، سواء العاملة بالسد القضائي، أو تلك التي عالجت القضية بدائرة الشرطة #, و السؤال, ألا زلتم تعتقدون أن الشعب مازال يغط في النوم, لقد استيقض و أنتم لا تذركون…

إضافة رد
المصطفى المريد

باين هادي شي وحدة معمرة ايديها وصحاب الحال صابو ليها الحل. حيث أن المرض النفسي ديما كايسلكها بخير فبحال هاد الحالات. المهم هو أن داك البوليسي الزغبي هو لي ما عندو نفس لي تمرض اولا الفم لي ارد على لي هانو اولا حتى من يدافع عنه. ديما هو لي كايظلم او ولد لحرام او ماكايحشمش او ضاصر بكسوتو. الله ارحم هاد البلاد هاد شي راه كثر بزاف.

إضافة رد