الخدمة العسكرية تهم الشباب والشابات…البدء بـ10 آلاف شاب سنويا مقابل تعويضهم بـ2000 درهم شهريا – اليوم 24
113
  • العلم المغربي

    بن يوسف: يمكن للمغرب أن يتحول إلى خزان غذاء

  • نبيل بن عبد الله

    خلفيات تراجع PPS عن قرار الخروج من الحكومة

  • العنصر وحصاد وأوزين

    الحركة الشعبية تفتح باب الترشيحات.. 
و500 مليون ميزانية المؤتمر

مجتمع

الخدمة العسكرية تهم الشباب والشابات…البدء بـ10 آلاف شاب سنويا مقابل تعويضهم بـ2000 درهم شهريا

ناقش مجلس حكومي استثنائي عقد أمس بالتزامن مع العيد الوطني “ثورة الملك والشعب”، نقطة واحدة في جدول أعماله، تتعلق بمشروع قانون يعيد الخدمة العسكرية الإلزامية في المغرب، ومباشرة بعد الاجتماع انعقد مجلس للوزراء برئاسة الملك محمد السادس من أجل المصادقة على هذا القانون قبل إحالته على البرلمان.

لحد الآن، لم يتم الكشف عن تفاصيل النص، لكن “أخبار اليوم” تحدثت مع أكثر من مصدر في الحكومة، فتأكد أن الأمر يتعلق بنص أعدته الوزارة المنتدبة المكلفة بإدارة الدفاع الوطني، وينص على إجبارية التجنيد الإجباري بالنسبة للشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 و25 سنة، وهي تمتد لـ12 شهرا، وتشمل الرجل والمرأة على قدم المساواة، ولكن سيتم إعفاء من يتابعون دراستهم، على أن يخضعوا للخدمة بعد نهاية الدراسة، كما تم إعفاء من يعانون من مشاكل صحية، كما لا يمكن أن يخضع للخدمة العسكرية سوى شاب واحد من الأسرة الواحدة.

وبالنسبة للنساء، فإنه تم إعفاء المرأة المتزوجة من الخدمة. وسيتلقى الخاضعون للخدمة تعويضا بقيمة 2000 درهم شهريا، على أن يتم إخضاع 10 آلاف شاب وشابة سنويا للخدمة على أساس رفع هذا العدد حسب الإمكانيات المادية والتأطيرية. لكن هل هناك من مبررات لعودة العمل بالخدمة العسكرية الإلزامية؟ وهل هناك تهديدات أمنية تستدعي العودة للخدمة، أم أن للأمر أهدافا أخرى تستهدف الشباب الذي يعاني البطالة وقلة الانضباط.

التفاصيل في عدد يوم غد من جريدة “أخبار اليوم”…

 

شارك برأيك

ياسين ساسول

أنا أتفق مع التجنبد الإجباري إن كانت هناك دبلومات وشهادات في نهاية التوين العسكري لمساعدة الشباب في الإندماج في سوق الشغل أما إن كان عكس فالتجنيد الإجباري مضيعة للوقت وكذلك مضيعة للاموال الشعب ……

إضافة رد