محلل نفساني: “المرأة المغربية تشترط كبشا كبيرا” شائعة ذكورية كاذبة والكبش الكبير يعني للرجل الفحولة! ‎ – اليوم 24
خروف
  • الحركة الشعبية

    العنصر يدعو برلمان حزبه لاستكمال انتخاب هياكله

  • محكمة الإستئناف

    في أولى جلسات الاستئناف.. معتقلو “الحراك” يطالبون بـ”ضمانات المحاكمة العادلة”

  • بوانو يتحدث عن فضائح شركات المحروقات

    رفع الضرائب على المحروقات يثير الجدل في البرلمان .. بوانو: توصيات المهمة الاستطلاعية لا تتضمن أي إشارة لتضريب الشركات

مجتمع

محلل نفساني: “المرأة المغربية تشترط كبشا كبيرا” شائعة ذكورية كاذبة والكبش الكبير يعني للرجل الفحولة! ‎

عبارات كثيرة تروج عند حلول عيد الأضحى المبارك، وكلها تشيع أن المرأة المغربية هي التي تطلب وتشترط من زوجها اقتناء كبش كبير ذو قرنين كبيرين، وتقول الشائعات “همُّ المرأة أن يكون كبشها أكبر كبش في حيِّها لكي تتباهى به أمام جاراتها” .

وفي هذا السياق، يقول جواد مبروكي، خبير التحليل النفسي للمجتمع المغربي ومحلل نفساني، أن نتيجة تجاربه الميدانية في المجتمع المغربي كشفت أن المرأة المغربية لا تشترط شيئا من هذا القبيل، حيث يقول “لاحظت أن المرأة المغربية تبقى مهمومة مع اقتراب عيد الأضحى نظرا لكل المتاعب والمشاق والمحن التي تعيشها مع حلول هذه المناسبة المرتبطة بالكبش و طقوس العيد، والهموم المرتبطة كذلك بالضيوف الذين ينزلون عندها في هذه المناسبة”.

ويقول مبروكي في هذا الصدد “تعودت أن أستقبل عددا كبير من النساء في أعقاب كل مواسم عيد الاضحى جلهن حالات مصابات بانهيار عصبي أو بالاكتئاب”، مضيفا أن الأسباب التي جعلت الرجل المغربي يطلق و يروج هذه الاشاعة على المرأة بشأن “كبش كبير” نابعة من رغبة ذكورية.

ويوضح المبروكي مقاربته بالقول أن “كبش كبير” رغبة ذكورية وليست أنثوية، لأنه “من المعلوم أن الذكر أقل حِكمة وذكاءً من الأنثى، كما أنه يسعى لتلبية رغباته “الصبيانية” بكل الطرق، ولهذا فهو الذي يريد الكبش الكبير وليس المرأة، ولهذا كذلك نرى كثرة “الكْريساج” والسرقة في ضوء النهار مع اقتراب موسم عيد الأضحى من طرف الرجال وليس من طرف النساء”.

ويضيف المحلل النفساني، أن هناك مقاربة حجم “الكبش” مع “الفحولة” الذكورية، حيث أن “هم الرجل المغربي هو إظهار قوة فحولته بكل الوسائل، ويأتي عيد الأضحى وتراه مهموما ومنحط المعنويات إذا أتى بكبش صغير، ولهذا تراه يغامر مثل المجنون ليأتي بكبش كبير مهما كلفه ذلك من ثمن ومن أخطار”.

ويستفيض المبروكي في شرح وجهة نظره، معتبرا أن الرجل المغربي يرى أن المرأة تقيم درجة رجولته في حجم “قْرونْ” الكبش الذي يأتي به، فكلما كانت “القْرونْ” كبيرة  كلما كان الكبش كبير الوزن وعالي الثمن كلما كانت له رجولة تثير إعجاب المرأة و ترفع مستواه الذكوري.

 

شارك برأيك