كانا في منزلين منفصلين.. تفاصيل الإطاحة بـ”الرؤوس الكبرى” لجريمة “لاكريم” – اليوم 24
مقهى لاكريم
  • received_954875694846152

    وزير الخارجية الإماراتي متهما “الإخوان”: الواقع في مصر غير ما يروج له الإعلام الحزبي الممول خارجيا

  • نور الدين مفتاح

    بسبب “الانبطاح” و”الدعم العمومي” .. نور الدين مفتاح يعلن استقاله من فيدرالية ناشري الصحف

  • FB_IMG_1569056218826

    مصر.. “شرارة” ثورية تقتحم الميادين مطالبة برحيل السيسي والسلطات تشن حملة اعتقالات -صور

مجتمع

كانا في منزلين منفصلين.. تفاصيل الإطاحة بـ”الرؤوس الكبرى” لجريمة “لاكريم”

تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بتنسيق عملياتي، واستعلاماتي وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، صباح اليوم الأحد، من توقيف شقيقين هولنديين من أصل مغربي، يشتبه في ارتباطهما المباشر بأعضاء الشبكة الإجرامية، الذين نفذوا أو ساهموا في التنفيذ المادي لجريمة القتل العمد، ومحاولة القتل العمد بواسطة السلاح الناري، التي وقعت داخل مقهى “لاكريم” في مدينة مراكش، في شهر نونبر 2017.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى توقيف المشتبه فيهما، وهما شقيقا المحرض الرئيسي، والمباشر على تنفيذ هذه الأفعال الإجرامية، في منزلين منفصلين في أحد الدواوير على الطريق الوطنية الرابطة بين مدينة الحسيمة، وواد لاو، وذلك تنفيذا للأمر الدولي بإلقاء القبض عليهما، ومذكرة البحث على الصعيد الوطني، الصادرين في حقهما على خلفية الاشتباه في تورطهما في هذه القضية.

وأضاف البلاغ أن الأبحاث، والتحريات المنجزة كانت قد مكنت من رصد تورط مباشر للمشتبه فيهما في المشاركة في جريمة القتل العمد، التي أمر بتنفيذها شقيقهما من خارج أرض الوطن، في إطار عملية تصفية الحسابات بين شبكات الترويج الدولي للمخدرات، وذلك من خلال توفير تجهيزات، ومعدات لوجيستيكية للمواطنين الأجنبيين، اللذين كانا قد عهد لهما بالتنفيذ المادي لتلك الأفعال الإجرامية.

وأشار البلاغ ذاته إلى أن عمليات التفتيش، التي باشرتها مصالح الأمن في المنزلين، اللذين شهدا عملية التوقيف، أسفرت عن حجز مبالغ مالية، بالإضافة إلى هواتف محمولة، ودعامات تخزين معلوماتية، ووثائق تخص سيارات فارهة، كان يستعملها الموقوفان.

وتم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لكشف جميع ملابسات، وظروف هذه القضية، التي لاتزال الأبحاث، والتحريات متواصلة بشأنها على الصعيد الوطني، كما أن إجراءات التعاون الأمني الدولي لاتزال مستمرة لتوقيف المحرض الرئيسي على ارتكاب هذه الجريمة.

شارك برأيك