وشم لا ينمحي – اليوم 24

وشم لا ينمحي

  • سارة سوجار

    النساء …………والمنتدى العالمي لحقوق الإنسان

اختلفت الثقافات والحضارات على معاني رسم الوشم على جسد الإنسان، والتي تعود لأزيد من 2000 سنة قبل الميلاد، خصوصا بالنسبة إلى النساء.

فبين الفراعنة والإغريق والأمازيغ وغيرهم، تعددت دلالات الوشم بين التمرد والانصياع، الحرية والاستعباد وطمس هوية النساء. فهناك من اعتبرها رموزا للأنوثة والجمال، وهناك من ربطها بالتشبث بالمعتقدات أو استعملها كأدوات للاستعباد وإذلال البشر.

في سنة 2015 صدرت الكثير من التقارير الحقوقية لمنظمات نسائية بالولايات المتحدة الأمريكية تحكي عن ظاهرة الاتجار بالبشر ووشم أجساد النساء من طرف وسائط الدعارة، الذين يرسمون علامات تؤكد على امتلاكهن من طرف شبكات تتاجر في أجسادهن.

هذه الممارسة أثارت جدلا لأنها ذكرت الرأي العام الدولي بممارسات شبيهة برسم علامات العبودية والتجارة على أجساد السود.

ونحن في سنة 2018، ووسط أحدث ترسانة قانونية تجعل حقوق الإنسان أولوية على المستوى الدولي والوطني، ووسط حجم هذه الحملات التحسيسية بحقوق النساء وأسس حمايتهن نتفاجأ بفاجعة القاصر التي اغتصبها 11 وحشا آدميا، وتفننوا في رسم أبشع الأوشام على جسدها كي يجعلوا من هذا الألم ألمين.  أوشام تحمل أسماء بعض المغتصبين وعلامات غير مفهومة وكأنهم فرحون بما مارسوه على طفلة لمدة ستين يوما، ممارسة تحيي فينا استعباد النساء والتجارة بهن لأزمنة كان الوشم فيها وصما أبديا يلعن شرف المرأة حتى وفاتها. الوشم الذي قد يكون ظاهريا أو وصما مجتمعيا يجعلنا في صنف المغضوبات عليهن، لنصبح غير صالحات إلا لتوفير الرفاهية وامتصاص كل العقد النفسية والجنسية لرجال تحميهم العادات، وأحيانا حتى الممارسات القانونية.  طبعا، الذي يكتب ويندد ويحتج رغم نبل فعله، لا يمكنه حتى أن يتصور حجم ما يعني استباحة جسد امرأة والصعود فوقه غصبا لافتضاض براءة لم يكتمل حتى نموها بعد.  من عاشت مثل هذه الفاجعة، تعرف معنى رؤية تلك العلامات الظاهرية والخفية كلما فتحت أعينها في الصباح، وهي تحاول التمسك بأمل جديد.

أصبح فعل الاغتصاب ممارسة مبررة ومشرعنة في كل المجالات، من اغتصاب الحريات إلى اغتصاب الأجساد، بل أصبح الحديث عنه ومقاومته مجرما ومرفوضا أحيانا.

خديجة ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فهناك الكثيرات ممن دفن تلك المعاناة وصمتن، أو حاولن الحصول على حقهن دون جدوى. قد يتابع هؤلاء المجرمون، وقد تشفى خديجة من جروح جسدها، لكن من يشفي جرح ملايين النساء ويحد مآسيهن.

في كل محاولة أقرأ فيها شيئا عن جسد النساء حتى لدى بعض الناشطات النسائيات أتساءل، هل كتب علينا أن نلبس غطاء فكريا معينا وأن نستر عورة أشكالنا أو أن نعريها ونصنف في إحدى الخانات حتى ونحن نقاوم الاستعباد الممارس علينا؟

أليس من حقنا أن نختار بحرية ما نريد دون أن نجد أنفسنا مضطرات أن نلبس غطاء الدين أو سترة الحداثة أو غيرها، كي نعيش بكرامة دون فرض نموذج  يخنق منظومة العدالة الموجهة إلينا.

أليس من حقنا أن ندافع عن حقوقنا وأن نجهر عاليا بأن هناك ممارسات تترك فينا أثرا حتى الزمن لا يستطيع محوها، وأن نخبر العالم بكل أنواع الاغتصاب التي نتعرض لها دون خجل أو خوف من عيش مستقبل يجعلنا من المحرمات باسم أي كان.  ستنتهي حملة التضامن مع خديجة كما انتهت مع غيرها، وستعود وحوش أخرى لممارسة حقها في الاغتصاب دون حسيب ولا رقيب في كل المجالالت، وستعود الكثير من الطفلات والنساء لتنسج ألم وشمها لوحدها، فتعيش تناقض خطاب التقدم بحقوق النساء وواقع معيشها المر  الذي لا ينتهي.

فالاغتصاب ليس فقط، ذلك الفعل المرتبط بالغريب وبالعلامات الظاهرية على الجسد، فهناك اغتصاب آخر يمارسه حتى القريب ليترك وشما يقلب هوية تلك المغتصبة.

الوشم الحقيقي والمرسوم بوضوح، والذي لا يريد أحد أن يراه، هو تاريخ مقاومة النساء بكل أشكالها ابتداء من الدفاع عن النفس عن الأسرة، إلى الدفاع عن الشرف وعن الوطن، والذي يضرب بعرض الحائط في كل مرة حاولت امرأة أن تحكي عن لحظة ألم عاشتها سواء في الغرف المغلقة، أو على مرأى من الجميع.

نحن النساء لسنا دائما الضحية والرجل ليس دائما الجلاد، لكن حجم المأساة المرتبطة بالأجساد تضاعف حتى قصائد الشعراء التي جعلت منا أجمل وأقدس مخلوق يوجد على هذه الأرض.

لقد جعلوا من أجسادنا أدوات لتشويه قيم الحرية ولتنفيس العقد الجنسية والنفسية للمجتمع، فلنعده لمكانه الطبيعي ونجعله قيمة إنسانية غالية ليست لا للمزايدة ولا للتجارة ولا للتنميط، إنه جزء منا ومن شرفنا الذي لا يعني إلا كرامتنا وكفى.

شارك برأيك