الأمل.. الدروس التي استقاها هولاند في خمس سنوات – اليوم 24
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند - أرشيف
  • عصيد

    عصيد: حزب “PJD” لا يتعمد على إيديولوجيته في الحكومة!

  • رجل يسقى خمرا

    الخمــــر حرام … لكن عائداته عند حكومة “الإسلاميين” حلال طيب

  • فيصل العرايشي

    العرايشي يتجاهل الجديدي يوم توشيحه

الرئيسية

الأمل.. الدروس التي استقاها هولاند في خمس سنوات

بعد أقل من سنة على مغادرته قصر الإليزيه الرئاسي، في حفل تسلم وتسليم “السلطة” لخلفه إيمانويل ماكرون، أصدر السياسي الاشتراكي ورئيس الجمهورية الفرنسية السابق، فرونسوا هولاند، كتابا تحت عنوان “دروس السلطة” les leçons du pouvoir، يسلط من خلاله الضوء على تجربته السياسية في فترة الأعوام الخمسة التي قضاها في سدة الحكم.  كتاب هولاند الجديد “دروس السلطة” الصادر عن “دار ستوك”، تضمن استعادة مفصلة لولاية الرئيس الفرنسي السابق، التي انتهت بأن أصبح أول زعيم فرنسي في التاريخ الحديث  لا يسعى لإعادة انتخابه وتجديد ولايته، والأجدر بالذكر أن هولاند أوضح في مقدمة الكتاب الذي استهله بالتفاصيل والمشاعر الذي رافقته خلال الساعات الأخيرة لمغادرته الإليزيه، (أوضح) أنه اتخذ  قرار إصدار هذا الكتاب، بالضبط يوم حفل تسليم السلط، ولعله يحاول من خلال هذا الكتاب “التفسير والتبرير وقول كل شيء، قبل أن تنسب له أشياء.. والتاريخ لا يرحم”.

“الإصرار على التفاؤل قد يصنع ما كان مستحيلاً”، هذه العبارة التي قالها الكاتب البريطاني الشهير ويليام شكسبير، خير ما ينطبق على الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند، فبالرغم من تذمره الكبير طيلة مؤلفه “دروس السلطة” إلا أنه اختار أن يختم مؤلفه بـالتفاؤل و”الأمل”.. أمله في فرنسا.

هولاند: ترامب غير توازن العالم

يعتبر هولاند أن الساحة السياسية الدولية عرفت تغييرا جذريا، منذ انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نونبر 2016، الأمر الذي يعتبر تحولا يعزز اعتقاده بدخول العالم حقبة جديدة. “هذا الرئيس الذي لا يمكن التنبؤ به، يبدو أنه يطمح إلى محو الولايات المتحدة والحوكمة العالمية على حساب سياسته الأنانية، غير المؤهلة والحمائية. وعموما، هو مجرد عنصر واحد في هذه الصفقة المبتذلة الساعية إلى تغيير خريطة العالم.. القوة العظمى الأمريكية سوف يشغلها الاهتمام بأمريكا، في حين الصين تسير في الاتجاه المعاكس وترسم طريقا مستقبليا من أجل العثور على ماضيها والتحرر أكثر من أي وقت مضى، من جهتها روسيا تصنع من نقاط ضعفنا قوة وتستخدم جميع الثغرات لدفع أجزائها، القوى الناشئة تدعي حصتها من صفقة التبادل التجاري مع الديمقراطيات التي كانت تعتقد أنها تجيد هذه اللعبة. إيران وتركيا والمملكة العربية السعودية، يمارسون تأثيرهم من خلال معركة النفوذ على العالم الإسلامي ما يؤثر في بزوغ صراعات قوية في المنطقة يمكن أن تؤدي إلى حرب جديدة مستقبلا. أما بالنسبة إلى أفريقيا، قارة المستقبل، حيث السكان في تزايد والتي هي موضع حسد بالنظر للمواد الخام، فإنها تعتزم تغيير قواعد تقاسم الثروة لتضمن التنمية في المنطقة، ولكن للأسف الشباب الأفارقة لا يملكون وقتا للانتظار والهجرة ستكون في تزايد مستمر إن لم تتحرك الجهات المعنية وتحد من ذلك”…

“يتم استغلال أوروبا من خلال البحث عن الهوية، إنها تذهب إلى حد اتخاذ شكل المطالبات الانفصالية داخل الدول القومية. الأزمة لم تعد اقتصادية، إنها سياسية وعظيمة، يمكن أن تتعاظم أكثر فأكثر. أوروبا تواجه مصيرها، ولا تستطيع أن تطلب حليفتها الرئيسية الولايات المتحدة لضمان أمنها أكثر مما كان. يمكن أن نأمل كسب الاحترام من جيرانه عن طريق تسليح الناتج المحلي الإجمالي وحده. يتعين على الاتحاد الأوروبي اتخاذ خطوة من بنائه، أكثر بكثير، إذا كان أحد يفكر فيه، وفتح الحواجز الجمركية وتشكيل سوق كبيرة. وجب تنظيم دفاعه، وإقامة الموظفين المشترك، وزيادة قدرات توقعاته، وبناء الصناعة الأوروبية، وتقييم مستقبل المعدات وتطوير الأمن السيبراني. ويجب أن تكفل حماية أكثر فعالية من حدودها، ومنع التهديد الإرهابي وهزيمة محاولات خبيثة لزعزعة الاستقرار الخارجي. تحتاج أوروبا إلى صندوق أوروبي لدفاعها أكثر من صندوق نقد أوروبي لليورو. لقد تغير الزمن.. وفي هذا الظرف التاريخي، تجد فرنسا نفسها في مقدمة المسرح. ودورها تحقيق الوحدة وتعبئة دول أوروبية أخرى لإقناعها بمحاربة جميع شرور هذا القرن، القومية، وارتفاع عدم المساواة، ومحنة المهاجرين التي سوف تنمو..”.

الاشتراكية هي المستقبل

قيم التضامن والعمل الجماعي التي يسعى الاشتراكيون إلى الترويج لها منذ ما يقرب من قرنين لاتزال قادرة على الاستجابة لاضطرابات العولمة. هل هم غير مؤهلين في وجه الليبرالية التي تلهم النخب، لكن في كل مكان تثير الرفض الذي يستولي عليه المتطرفون؟ لا أعتقد ذلك. الاشتراكيون هم أفضل المدافعين عن المثل الأعلى الديمقراطي في زمن الشبكات الاجتماعية، وسرعة نشر وانتشار الانتقام، والاستبعاد، والعنصرية… إنهم في أفضل وضع للدفاع عن الحرية والكرامة في مواجهة الطائفية والعرقية.. هيمنة السوق التي كان علينا أن نواجهها مثل الآخرين، والتي كان علينا التعامل معها، سوف تستمر في الانغماس في التجاوزات التي نعرفها جميعا. وتظهر الأرقام ذلك بقدر ما هي تجربتنا اليومية: عدم المساواة هي أول سمة في عصرنا. إن الرأسمالية، بكفاءة وقهر، مدفوعة بموجة من الابتكارات التكنولوجية المدهشة، تخلق الكثير من الظلم والثروة. وعلى المستوى العالمي، فإن أكثرها رخاءً 1٪ هي التي حصدت معظم الموارد الجديدة التي تم إنشاؤها على مدى الثلاثين عامًا الماضية، سواء أكان دخلًا أو ثروة. وقد وجهت نخبة رفيعة من التمويل والمشاريع النمو العالمي لمصلحته.

حاولت مقاومة هذه الحركة التي تبدو لا تقاوم. قمت بتصحيح النظام الضريبي لزيادة مساهمة الميسورين في الجهد المشترك. لقد فعلت ذلك آخذا بعين الاعتبار احتياجات الانتعاش، وثقل الديون، وحتمية التنافس التي تقع على عاتق حكومة فرنسا. لكن النتائج موجودة. فرنسا هي الدولة الوحيدة في العالم التي شُدِّد فيها معامل جيني، الذي يقيس عدم المساواة في الدخل. من العبث أن ننكره، أو أن نستخف به، الحقيقة تكمن في الإحصائيات: في فرنسا، تم تقليص الفرق بين الأغنياء والفقراء خلال السنوات الخمس التي قضيتها رئيسا.

شارك برأيك