“الدارجة في المناهج” تثير الغضب وبرلمانيون يطالبون بتوضيح من أمزازي – اليوم 24
البريوات في المناهج
  • رئيس الحكومة سعد الدين العثماني

    بيجيديون ينظمون مناظرة حول الحوار الداخلي ويرفعون شعار “الشباب يريد مغربا جديدا” أمام العثماني

  • أمن - رصاص

    شخص يهدد المارة بالسلاح الأبيض وشرطي يستعمل سلاحه لتوقيفه

  • محمد الأمين ولد الشيخ

    الحكومة الموريتانية: علاقتنا مع المغرب “حميمة” وهذا سبب زيارة ولد الشيخ للرباط

سياسية

“الدارجة في المناهج” تثير الغضب وبرلمانيون يطالبون بتوضيح من أمزازي

أثار وجود عبارات بـ”الدارجة” المغربية في المناهج الدراسية الرسمية غضبا على شبكات التواصل الاجتماعي، وانتقل إلى المؤسسات الرسمية، إذ وجه الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية رسالة، صباح اليوم الاثنين، إلى رئيس لجنة التعليم والثقافة والاتصال في البرلمان، طالبه فيها باجتماع عاجل بحضور وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، من أجل مدارسة الموضوع.

وقال نور الدين مضيان، في رسالته، التي وجهها إلى رئيس اللجنة البرلمانية للتعليم، صباح اليوم، إن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية يتابع في مجلس النواب بقلق كبير، تواتر إصدار عدد من المقررات الدراسية، خصوصا في التعليم الابتدائي، التي تستعمل “عبارات دارجة”، إضافة إلى عدد من المضامين، التي قال إنها “تخالف المنظومة القيمية، والثوابت الجامعة للأمة المغربية”.

واعتبر مضيان أن ورود عبارات من “الدارجة” في المقررات الدراسية، يشكل إخلالا صريحا بالمقتضيات الدستورية، خصوصا الفصل الخامس من الدستور، الذي يحدد اللغتين العربية، والأمازيغية، حصرا، لغتين رسميتين للدولة، ويحث على ضرورة العمل على حمايتهما، وتطوريهما، وتنمية استعمالهما، فضلا عن كونه تملصا من التزام حكومي ثابت، كما هو منصوص عليه في المحور الرابع من البرنامج الحكومي 2016/2021، الذي نالت بموجبه الحكومة الحالية تنصيبها بعد نيل ثقة مجلس النواب.

واعتبر الفريق الاستقلالي أن هذه الخطوة الجديدة في طبع المناهج الدراسية بصبغة “الدارجة”، تعد “محاولة اختراق المقررات الدراسية في سياق الأزمة المفتعلة حول اللغتين العربية، والأمازيغية، وتدبير التنوع اللغوي في بلادنا، من طرف جهات معلومة، تسوق لاختيارات مجتمعية مضادة لثوابت الأمة، وتحاول جاهدة ضرب الإنسية المغربية، وافتعال أزمات قيمية، حسم دستور المملكة في تفاصيلها”.

يذكر أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أقرت، صباح اليوم، بوجود مصطلحات من “الدارجة” المغربية في المقررات الدراسية الرسمية لبعض مستويات التعليم الابتدائي، معتبرة أن “هناك مبررات بيداغوجية” لوجود المصطلحات، التي أثارت ضجة واسعة بين المتتبعين.

شارك برأيك

إبراهيم

أنا أمي جاهل، أريد من أساطين اللغة العربية أن يعلموني أسماء الأشياء التي أستعملها ـ أو أتعامل بها/ معها ـ في حياتي اليومية، ولنبدأ بـ: أدوات المطبخ والأواني، المطبوخات، الأطعمة، الخضروات، الأعشاب، النباتات، .. الألبسة، مصطلحات الخياطة التقليدية، أدوات الزينة، ..
المتعصبون سيلجأون إلى التعميم والهروب إلى مصطلحات الهمذاني والحريري وهي نفسها لا تحقق تفاهما أو تواصلا لغويا بين أقطار العروبة

إضافة رد
ياسين

مصطلحات الهمذاني و الحريري لا تحقق تواصلا بين أقطار العروبة ؟؟؟؟!!!!
إذن المصطلحات التي تحقق التواصل هي : با مشا لسباتة .. و تيكشبيلة تيوليولا ؟؟!!!
الرجوع لله !!!!

إضافة رد