بعد أزمة إعفاء أفيلال ..حزب بنعبد الله يخفف من نبرته ويتحدث عن “مواصلة الإصلاح” – اليوم 24
نبيل بنعبد الله  صورة: سامي سهيل
  • الوزير سعيد أمزازي

    أمزازي يدعو لفتح أبواب الأحياء الجامعية أمام التلاميذ القادمين لاجتياز مباريات المعاهد

  • السائحتين الاسكندنافيتين - جريمة شمهروش

    بعد الحكم.. دفاع الضحية الدنماركية في جريمة “شمهروش” يلوح بطلب التعويض من القصر الملكي: “سنتوجه للدار الكبيرة”

  • افريكوم:قاعدة المغرب وبوكو حرام بنيجريا تتحالفان

    أمريكا تضع مغربيا من “القاعدة” في مالي على لائحة الإرهاب

سياسية

بعد أزمة إعفاء أفيلال ..حزب بنعبد الله يخفف من نبرته ويتحدث عن “مواصلة الإصلاح”

بعد البلاغ شديد اللهجة الذي كان قد أصدره ردا على سحب حقيبة كتابة الدولة المكلفة بالماء من يدي وزيرته ودون استشارته، اختار حزب التقدم والاشتراكية التخفيف من حدة بلاغاته، متحدثا عن “اضطلاعه بمساره في مسار الإصلاح”.

وأصدر حزب التقدم والاشتراكية، بلاغا اليوم الخميس، عقب اجتماع لمكتبه السياسي مساء أمس الأربعاء، أوضح فيه أن الحزب ناقش أمس التفاعلات مع قضية حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، التي كانت تشرف عليها شرفات أفيلال، متخذة قرار تعميق تدارس الوضع “مستحضرا ما هو مطروح على حزبنا من مهام من أجل الاضطلاع بدوره كاملا في تعميق مسار الإصلاح والدمقرطة والإسهام في ما تنشده بلادنا وشعبنا من تنمية وتقدم واستقرار”.

وأوضح المكتب السياسي، أن الحزب يعد لانعقاد لجنته المركزية، وهي برلمان الحزب، لاتخاذ قرار نهائي تجاه ما صدر من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، من اقتراح لسحب حقيبة وزارية من الحزب دون تشاور معه، فيما يراهن المتتبعون على أن اجتماع اللجنة المركزية، قد يصدر عنه قرار يغير ملامح التحالف مع حزب العدالة والتنمية،  وهو التحالف الذي بناه الأمين العام السابق للبيجيدي عبد الإله ابن كيران، وأراده تحالفا استراتيجيا.

وكان لقاء ساخن قد جمع نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل، وسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية حول قضية أفيلال، دون الخروج باتفاق يوقف الأزمة بين الحليفين الحكوميين، أصدر بعدها حزب التقجم والاشتراكية بلاغا شديد اللهجة، تبعته تصريحات غاضبة لقيادات حزب بنعبد الله.

 

شارك برأيك