إصلاح التعليم.. وزارة “أمزازي” تخفض الزمن الدراسي ببعض المدارس بـ30%! – اليوم 24
المدرسة العمومية - تصوير عبد المجيد رزقو  (7)
  • الهجرة

    عاجل.. البحرية الملكية تطلق النار على قارب مطاطي يملكه إسباني.. إصابة 4 أشخاص

  • أمزازي

    أمزازي: نستغرب من “النقاش المجتمعي” حول اعتماد “الدارجة” في التدريس

  • أمزازي

    “أمزازي” يشتكي من وزارة “المالية”.. قال: لدينا سنة بيضاء في محاربة الاكتظاظ

مجتمع

إصلاح التعليم.. وزارة “أمزازي” تخفض الزمن الدراسي ببعض المدارس بـ30%!

بالتزامن مع الشروع في تنزيل خطة إصلاح التعليم بالمغرب، ولمواجهة الاكتظاظ المدرسي بعدد من المؤسسات التعليمية الابتدائية، لجأت وزارة التربية الوطنية بداية هذه السنة إلى خفض الزمن الدراسي ببعض المدارس، وهو ما خلف ردود فعل متباينة من طرف الأسر والأطر التربوية.

وقال مصدر تربوي بمديرية التعليم بفاس، إن المديرية لجأت هذه السنة إلى خفض زمن تمدرس بعض المدارس الابتدائية بـ30 بالمائة.

وأوضح المتحدث أن السنة الماضية كانت إحدى المؤسسات مثلا تعتمد نظام التفويج (فوجين)، حيث يدرس التلميذ يوميا 4 ساعات وأربعون دقيقة.

ولمواجهة الاكتظاظ وضعف الموارد البشرية، لجأت الوزارة هذه السنة إلى نظام التفويج الثلاثي، وهو ما قلص من زمن تمدرس التلميذ إلى 3 ساعات و20 دقيقة، بدل 4 ساعات و40 دقيقة.

وعلم الموقع إن الوزارة لجأت إلى نفس الإجراءات بمؤسسات تعليمية أخرى، منها المتواجدة بنيابة مراكش، وهو ما خلف احتجاجات لأولياء وآباء التلاميذ.

وقال عبد الإله دحمان، رئيس المركز المغربي للأبحاث حول المدرسة، في تصريح لـ”اليوم 24″، تعليقا على الإجراء الجديد، “الكثير من الخطابات كانت تستهدف عملية تأطير الزمن الدراسي والحفاظ عليه من خلال إجراءات تعسفية في حق رجال التعليم”.

وأضاف دحمان، “اليوم هناك حلول ترقيعية للإشكالات المطروحة، بينما المطلوب حلول حقيقية لمواجهة الخصاص في الأطر التعليمية”.

ويرى المتحدث أن “أصل المشكل يرجع بالأساس إلى تدبير عملية التخطيط التي تتم نهاية كل سنة دراسية”.

وشدد دحمان على أن المفروض هو “توسيع البنية من خلال توفير الموارد البشرية، وتوسيع العقار المدرسي أيضا”.

واعتبر الفاعل التربوي أن الرغبة في رفع نسبة التمدرس لا تواكبها إجراءات حقيقية، في ظل عجز العرض عن الاستجابة للإشكالات العالقة”.

شارك برأيك