ترحيل مهاجرين من دول جنوب الصحراء.. مغاربة: نحن أفارقة وما قامت به السلطات يخالف كل المواثيق- فيديو – اليوم 24
received_603007943429488
  • نبيل بنعبد الله

    بنعبد الله: هناك من يريد إقبار السياسة..وقلت للعثماني بدلا من أن “يبقى شي حاضي شي” فلننزل إلى الميدان

  • نور الدين بنسودة الخازن العام للمملكة - ارشيف

    بعد فضيحة استفادته من أرض للدولة بمراكش.. نقابة تدعو العثماني لتوقيف بنسودة وتراسل جطو

  • بنخلدون1

    الضريبة على شركات المحروقات تجر الغضب على بنخلدون

منوعات

ترحيل مهاجرين من دول جنوب الصحراء.. مغاربة: نحن أفارقة وما قامت به السلطات يخالف كل المواثيق- فيديو

تصوير ومونتاج: يونس الميموني

استنكر مغاربة في حديثهم إلى موقع “اليوم24″، الطريقة التي نقلت بها السلطات المغربية، متمّ شهر غشت المنصرم، مهاجرين أفارقة، من شمال المملكة، إلى جنوبها، وذلك بعد احتجاجهم ومطالبتهم بإسقاط مظاهر العنصرية التي تحيط عيشهم في المغرب.

واعتبر مواطن مغربي، ترحيل المهاجرين الأفارقة، مخالف للمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب في أوقات سابقة، وأكد أن السلطات المغربية، عليها أن تقوم بصيانة كافة المهاجرين الأفارقة، كما ينعم مواطنوها على مختلف الدول الإفريقية بحقوقهم.

وأوضح أن الطريقة الخاطئة التي قامت السلطات المغربية بترحيل المهاجرين الأفارقة في الأيام الأخيرة، ستعكس للناس نظرة سلبية عن المغرب وتخوفهم منه، ولذلك على الأخير أن يقوم باحترام المواثيق الدولية التي تتعلق بحقوق الانسان..

وأبرز شاب في حديثه هو الآخر لموقع “اليوم24″، أن ترحيل السلطات المغربية للمهاجرين الأفارقة من مدينة طنجة إلى مدن الجنوب، قرار غير صائب، وليس من شأنه أن يحلَّ مشاكلهم التي يعانون منها خلال إقامتهم بالمغرب، قبل عبورهم إلى الضفّة الأروبية.

من جانبه أكد متحدّث آخر، أن المغرب ليس مستعد من الأساس لإحتضان المهاجرين الأفارقة، ولن يتمكّن من توفير ظروف العيش الكريم لهم من خلال توفير فرص الشغل لهم، وذلك حيث أن الشباب المغربي يعاني من البطالة بشكل كبير.

وكان تكتل جمعوي بطنجة الكبرى، انتقد في بيان له تعامل السلطات المغربية، مع المهاجرين الأفارقة إلى تراب المملكة، وخصوصاً خلال عمليّات ترحيلهم إلى مدن الجنوب، وعدم السّماح لهم بعناق أوروبا.

ودعا تكتل جمعيات طنجة الكبرى، كل المؤسسات إلى تظافر الجهود وتحمل المسؤوليات إزاء حركات النزوح اللاجئين والمهاجرين التي يعرفها المغرب، وتقديم كل في إطار اختصاصه الدعم والمساندة للاجئين والمهاجرين، مع احترام كرامتهم وإنسانيتهم.

شارك برأيك