العثماني: لا تساهل مع إدخال الدارجة في التعليم ولا مشكلة لدينا للتراجع عن بعض المقررات الدراسية – اليوم 24
سعد الدين العثماني رئيس الحكومة
  • prince_1_020517

    ولي العهد يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز

  • ghaybi-0

    الجمع العام العادي لنادي أولمبيك آسفي يصادق بالإجماع على التقريرين المالي والأدبي

  • الملك محمد السادس

    أمزازي يقدم للملك حصيلة تنزيل إصلاح التعليم وخطة الوزارة لدعم التمدرس

مجتمع

العثماني: لا تساهل مع إدخال الدارجة في التعليم ولا مشكلة لدينا للتراجع عن بعض المقررات الدراسية

صرح رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، اليوم الأحد، أنه لا يمكن أبدا استعمال الدارجة في التعليم، أولا، لأن اللغتين العربية والأمازيغية، دستوريا، هما اللغتان الرسميتان، وثانيا لأن القانون الإطار الذي يؤطر العملية كلها، والذي يعرض حاليا أمام البرلمان، ينص في الفقرة 29 على “ضرورة التقيد باللغة المقررة في التدريس دون غيرها من الاستعمالات اللغوية، وذلك لقطع الطريق على استعمال الدارجة، وبالتالي لا يسمح بوجود تعابير أو جمل أو فقرات بالدارجة ضمن المقرر”، مشددا على أن هذا القرار نهائي، والحكومة على وعي به.

وقال العثماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بخصوص النقاش الذي أثاره إدخال بعض المصطلحات بالدارجة في برامج تعليم اللغة العربية، “فعلا هناك بعض المقررات تتضمن بضع كلمات فيها نقاش، وهذا النقاش يجب عرضه على المتخصصين وإيجاد الحلول، ونحن لا مشكلة لدينا للتراجع عن هذه المقررات، والطلب من الوزارة التي أصدرتها بأن تتراجع عنها إذا كان المربون واللغويون واللجان المعنية، بعد استشارة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، يرون ذلك”.

وأكد رئيس الحكومة أن هذه المسألة ليست جزءا أساسيا في الإصلاح ولا تشمل كل المستويات وجميع الكتب المدرسية، مشددا على أن ذلك ” لا يعني التساهل في مسألة إدخال الدارجة في المناهج والبرامج التعليمية”.

وأضاف أنه طلب من وزير التربية الوطنية أن يقدم توضيحات للرأي العام حول هذا الموضوع باعتباره القطاع المعني بالأمر.

ومن جهة أخرى، أشار رئيس الحكومة إلى أن كثيرا من الصفحات التي يتم ترويجها وتتضمن عبارات أو جملا بالدارجة هي ليست من مقررات مغربية وأغلبها لم يتم طبعه في المغرب، وبعض هذه الصفحات قديم”، داعيا المواطنات والمواطنين إلى الامتناع عن ترويج كل ما يتم تداوله بهذا الخصوص، والتأكد من صحته.

وبعدما أكد الاستعداد “لتصحيح كل الأخطاء ولكن بعد التأكد منها”، موضحا أن ترويج هذه الأمور يؤدي إلى تغليط الأمهات والآباء والرأي العام، وإلى خلق حالة من السلبية، خصوصا أن المغرب بصدد مرحلة من الإصلاح الشامل لمنظومة التربية والتكوين، انطلاقا من الرؤية التي وضعها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ضمن خطة طموحة وإصلاح مستقبلي يمتد لغاية 2030 .

وقال العثماني “نحن منكبون حاليا على العديد من الأوراش الأساسية، من قبيل تعميم ورفع مستوى التعليم الأولي والإجازة المهنية في التربية، والتي تعد أوراشا عميقة للمساهمة في رفع جودة التعليم، وأيضا دعمنا التعليم السنة الماضية بدعم مالي مهم وبأطر التعليم، إذ رفعنا عدد الأساتذة إلى مستوى غير مسبوق، طيلة العقود الماضية”، مشددا على أن ” هناك جهودا نقوم بها لا يجب التشويش عليها عبر أمور غير صحيحة”.

شارك برأيك

مجد

هل الوزير الاول اللدي هو المسؤول اللدي يتكلم ام ؟

إضافة رد
يوسف أبو زياد

لا إصلاح للتعليم دون الاهتمام بالعنصر البشري الذي يعد ركيزة أي مجال، وهذا الاهتمام ينبغي أن يشمل الجانب المادي والاجتماعي والنفسي.
ولا تكذبوا على المغاربة فأنتم تدرسون أبناءكم بمدارس البعثة وفي أوروبا وكندا، وتتعمدون تحطيم التعليم العمومي ليترسيخ الجهل لدى الطبقات الشعبية

إضافة رد
touati

du n ‘importe quoi vous avez détruit notre pays et votre parti. politique .

إضافة رد
الفيلالي 1

أتمنى سحب مقرر الدارجة المهزلة من التعليم. يجب تعميق وتكوين المعرفة الجادة وليس تكليخ التلميذ

إضافة رد