شركات التأمين المدرجة في البورصة تسير في هبوط – اليوم 24
نقود
  • العقارات السياحية

    فاعلون في بيع وشراء العقارات يتوجسون من مشروع قانون المالية

  • سامير المحمدية

    كارلايل الأمريكية تعين حكما مرموقا في نزاعها مع المغرب

  • مصنع لصناعة السكر - اليوم24

    واردات السكر أمام عقبات جمركية في مشروع قانون المالية

اقتصاد

شركات التأمين المدرجة في البورصة تسير في هبوط

أثر الانخفاض العام الذي يشهده سوق الأوراق المالية في الدار البيضاء، على الانخفاض في مؤشر شركات التأمينات المدرجة في بورصة الدار البيضاء، فمؤشر القطاع ككل سجل تراجعا بنسبة 13.78 في المائة منذ مطلع هذا العام إلى حدود مطلع نونبر الجاري. ويعكس تراجع المؤشر العام شكل التباطؤ العام الذي يعيشه السوق، كما يرتبط الأمر بأداء شركات التأمين المدرجة.

ويبقى مؤشر التراجع المسجل عام، لكنه يمس بشكل أكبر شركة تأمينات الوفاء، التي تبقى برسملة هي الأهم في مؤشر القطاع، بما يفوق 14 مليار درهم، والتي تخلت عن نسبة 17.37 في المائة من قيمتها الإجمالية، أما القيم الأخرى في قطاع التأمينات، فسجلت هي الأخرى تراجعا، كما هو الحال مع سَهام للتأمين التي تراجعت بنسبة 9.39 في المائة، التي مازالت معلقة من الإدراج إلى حين نشر العرض العمومي للشراء من طرف مؤسسة سانلام جنوب الإفريقية التي استحوذت على سَهام، وتأمينات أطلنطا التي فقدت نسبة 8.5 في المائة. صعوبات تأمينات الوفاء في العام الجاري التي يمكن وصفها بالصعوبات الخاصة، تأتي بعد نشرها نتائج تفيد بتسجيل تراجع برسم سنة 2017، كما قدمت نتائج نصف سنوية في 2018 عُنونت بالانخفاض الحاد، ومرد ذلك إلى تزايد التزامات التعويض في التأمينات العادية، وبشكل أكبر في تكاليف التأمين الخاص بالسيارات.

وبعد كل هذا التراجع، أثرت إعلانات الانخفاضات في العام الماضي والنصف الأول من السنة الجارية، على أداء الشركة التابعة لمجموعة التجاري وفا بنك، فقيمتها الآن تسير في تحسن رغم أنه بطيء، وأمامها فرصة للعودة إلى مستويات أسعارها السابقة، شريطة مواصلة السير بثبات.

وبالعودة إلى التراجع الذي سجلته سَهام للتأمين، تجدر الإشارة إلى أن تراجعها بالنسبة المذكورة سابقا (9.39 في المائة)، سببها الأول التأخير في إتمام صفقة البيع لعملاق التأمينات الإفريقي سانلام، وهو ما جعل التخمينات والشائعات تتناسل بكثافة حول فرضية عدم إتمام صفقة البيع التي أثارت جدلا كبيرا. ويضاف إلى ذلك نتائج مطابقة قيم أسهم سَهام وسانلام، ليحدد بعد ذلك سعر البيع في 450.1 درهم لكل سهم، وتبعا لذلك ظلت قيمة سَهام تتأرجح حول هذا التقييم، وذلك منذ أواخر الربع الأول من العام الجاري.

وبخصوص شركة التأمينات أطلنطا، فسجلت الشركة تراجعا بنسبة 8.5 في المائة منذ مطلع 2018، ويرد المحللون ذلك إلى وضع القطاع بشكل عام، فالأمر لا يرتبط بشركة أطلنطا بالذات، لذلك رغم الحديث السابق عن إمكانية التحسن لدى رائد التأمينات التابع للتجاري وفا بنك، فإن القطاع لا يمر في أفضل شهوره، إذ ينتشر الشعور بالخوف بين الفاعلين في السوق من القادم مستقبلا، خاصة أن فرضية زيادة الخسائر أمر وارد جدا.

شارك برأيك