فضيحة تهز الجيش.. القديوي يتهم “الجنرال” فاخر بـ”التبزنيس” وتلقي 150 مليون من اللاعبين – اليوم 24
القديوي وفاخر
  • أحوال الطقس

    طقس اليوم.. غائم مع قطرات مطرية متفرقة

  • داعش

    دراسة: الحرب الأمريكية على الإرهاب الدولي فشلت في تحقيق أهدافها

  • النخبة الوطنية

    المنتخب الوطني يتعادل أمام منتخب الجالية المغربية بإسبانيا

كرة القدم

فضيحة تهز الجيش.. القديوي يتهم “الجنرال” فاخر بـ”التبزنيس” وتلقي 150 مليون من اللاعبين

هزت “فضيحة” من العيار الثقيل، أركان نادي الجيش الملكي لكرة القدم، في الساعات القليلة الماضية، وذلك بعد تسريب مكالمة هاتفية منسوبة للاعب يوسف القديوي، يتهم فيها المدرب، محمد فاخر، بـ”التبزنيس” و” نهب” الفريق العسكري، من خلال أخد عمولات بقيمة 150 مليون سنتيم، من اللاعبين الذين انتدبهم المدرب، هذا الصيف.

وحسب ما قاله القديوي، في هذه المكالمة الهاتفية المسربة، والتي أجرها مع “بوعلام” عضو أحد الجمعيات المناصرة للفريق الرباطي، فإن اللاعب يحمل المسؤولية الكاملة للمدرب فاخر في ما آلت إليه الأوضاع، ويتهم الرجل بأخد عمولات في صفقتي كل من معاوي وإسماعيل بلمعلم تقدر بحوالي 150 مليون سنتيم.

وقال القديوي، في التسريب نفسه، ” فاخر جاء للجيش من أجل جمع المال وليس لشيء  آخر، من غير المعقول تسريح اللاعب أيوب العملود، وانتداب اللاعب بلمعلم، بالإضافة إلى اللاعب معاوي، الذي يعاني من إصابة خطيرة ولا يمكنه تقديم أية إضافة”.

وأضاف القديوي، ” في البداية قال لي فاخر بأننا سنلعب هذا الموسم على الألقاب، والآن يقول للناس بأنه لن ينافس عليها بسبب عدم توفره على اللاعبين، هو يكذب على عشاق الفريق، من في رأيكم أشرف على الانتدابات، من جلب معاوي وبلمعلم، لقد جلبت له مع بداية الموسم 5 لاعبين، من بينهم  عبد الكبير الوادي، بشكل مجاني، لكنه رفضهم”.

وقد تحدث القيديوي أيضا في هذا التسريب عن سبب خلافه مع فاخر، بداية هذا الموسم، وذلك بعد أن طلب منه اللعب مجانا مع الفريق.

ومن المرتقب أن تفتح إدارة النادي، تحقيقا في النازلة، من أجل الوقوف على صحة اتهامات اللاعب للمدرب فاخر، في الوقت الذي تصب فيه جماهير النادي غضبا عارما على فاخر، وذلك بالتزامن مع توالي الانتكاسات، في منافسات البطولة الاحترافية، إذ خسر الجيش، في آخر مباراة له مع نهضة بركان، وهي الهزيمة الرابعة له هذا الموسم.

وحاول “اليوم24” الاتصال بعدد من مسؤولي الفريق، غير أن هواتفهم كانت مغلقة.

شارك برأيك

لأبيه

قال غير الصراحة حتى أمين الرباطي كداب

إضافة رد