التفكير الإيجابي – اليوم 24

التفكير الإيجابي

  • النزعة السيادية وكراهية المسلمين..

  • الفنون الحميمية..

في عالم اليوم، كل فرد تقريبا، سواء أكان من أصحاب السترات الصفراء أو المذهبة، ما عاد يفكر إلا في نفسه، يعتقد بأن الكل مدين له، وكل شيء يجب أن يقدم له مجانا وأن من حقه أن يعتبر الكماليات ضروريات ولا أحد يحق له أن يحرمه منها. وبالرغم من ذلك، حتى بين أصحاب السترات الذهبية، لا أحد تقريبا يعتبر نفسه ثريا، كل فرد لا يرى إلا ما ينقصه، ويتبرم من عدم امتلاكه الإمكانيات اللازمة ليحقق كل رغباته.

في الحقيقة، أغلب السلع الأساسية من أكل ولباس وتجهيز منزلي ونقل عمومي في عالم اليوم، أقل سعرا مما كانت عليه في الماضي. طبعا، هناك سلع أساسية أخرى لازالت مرتفعة التكلفة مثل السكن والتطبيب والتعليم والنقل الشخصي تتطلب تضامنا بين الفئتين، أصحاب السترات الصفراء والذهبية.

زيادة على ذلك، سلع جديدة مثل الحواسيب والهواتف الذكية والألعاب والاشتراك في خدمات ومنصات صارت اليوم جزءا من الحاجيات الأساسية، لأن العيش لا يتصور بدونها، وهو ما يقلص الأجر المتوفر لتمويل باقي السلع الأساسية الأخرى ويخلق انطباعا زائفا بأن القدرة الشرائية لكل فرد في تراجع وبأن الضرائب تعتبر سرقة والنفقات فرضا.

وإلا فالقدرة الشرائية ليست في تراجع، وإنما موزعة بشكل غير عادل وغير منصف. والنفقات العمومية التي تمول من الضرائب ليس فرضا على الدولة تجاه أحياء هذا العالم، وهي ضرورية من أجل العيش الكريم لفئات أخرى غير الطبقات الميسورة والطبقات محدودة الدخل، وهي أجيال المستقبل.

وبذلك، طالما لم نغير نموذجنا التنموي، فتحقيق العيش الكريم اليوم، سيكون على حساب الأجيال القادمة. فمزيد من الاستهلاك يهلك موارد تلك الأجيال، ومزيد من العدالة الاجتماعية تضر ببيئتهم. بالمقابل، تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة من أجل المستقبل يوسع فوارق الحاضر. وعليه، زيادة الضرائب على المحروقات، تفكيرا في المستقبل، يضر بالمصالح المباشرة 
لأحياء عالم اليوم. لتجاوز هذه المفارقة يجب الانتقال بأقصى سرعة إلى نموذج تنموي إيجابي يراعي العيش الكريم لليوم والغد، وبشكل أدق حيث لا يجري تقليص الفوارق في الحاضر على 
حساب البيئة في المستقبل.

وهذا يتطلب أن نقلص بشكل كبير اعتمادنا على مصادر الطاقة الملوثة مثل البترول والفحم، ونقلص استهلاكنا لمنتجات أخرى تعتبر أساسية وستذكر في المستقبل كمواد مميتة مثل لحم البقر والسكر وما شابههما. كما يتطلب تحقيق ذلك النموذج توجيه الاستهلاك نحو السلع اللامادية.

وبشكل أعم، يستلزم هذا النموذج مساعدة كل فرد على مصالحة متطلبات حياته اليوم، مع متطلبات حياة أطفاله غدا، وإيجاد السعادة في إعداد المستقبل عوض تبذير الحاضر، والتفكير في ما يريده من الآخر وفي الوقت ذاته في ما يمكنه تقديمه للآخر. وهذا يسمى أن تكون إيجابيا، وهو، في حد ذاته، سبب للسعادة.

 ترجمة أخبار اليوم

شارك برأيك