أخوكم التحكم – اليوم 24

أخوكم التحكم

  • عودة السلطان … بين الملكية البرلمانية والبرلمانية الملكية

  • بنكيران واللوبي الفرنسي.. صراع مواقع

 

أرجوكم أغيثوني، أنا التحكم، لماذا تخلى الجميع عني، إنني مشرد في شوارع الرباط يلسعني البرد القارس.

أشكرك أختي نهاد بنعكيدة على هذا البرنامج الجميل: “قصة الناس” الذي يفتح المجال للناس، للتعبير عن أحزانهم وهمومهم.

أنا قصتي غريبة جدا، سامحني أختي، إن بكيت عند رواية لقصتي.

في سنة 2008، اتصل بي عبدالإله بنكيران، للمجيء إلى مغرب الملك محمد السادس، وكنت أعيش في مغرب الحسن الثاني في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

رفضت طلبه، وقلت له: إنني أعيش حياة باذخة، بين الفرقاء السياسيين، وأنا أحظى بالرعاية والاحترام من طرف المعارضة الراديكالية والمعتدلة.

أصر بنكيران على دعوتي، ووعدني أنني سأحظى بنفس التقدير والاحترام، وعاهد الله عبر الهاتف أنه لن يتخلى عني بإذن الله.

جئت إلى زمن بنكيران، وغادرت زمن المهدي بن بركة، واستضافني بنكيران في فيلته بحي الليمون، وكنت أنا في الغرفة التي يستقبل فيها الشخصيات السياسية، والتي يعرفها جميع المغاربة.

بصراحة أكرمني بنكيران كرما لم أحظ به طيلة حياتي، كان يعرف بي عند كل الأعمار، قدمني، للعجائز والصغار، للنساء والرجال، نقلني إلى الجنوب والشمال والشرق والغرب، تجوّل بي في المشرق العربي، وفي الغرب الأوروبي والأمريكي.

تخيلي أختي نهاد، أن بنكيران بنى لي غرفة في البرلمان، أنام فيها وأستيقظ كلما حضر إلى البرلمان. وكرمني في المقر المركزي لحزب العدالة والتنمية، والأجمل من كل ذلك، أن بنكيران أوصى بي خيرا، ليصحبني كل القياديين أينما حلوا وارتحلوا، رافقت العثماني والرميد والرباح ويتيم، وأصبحت ضيفا في كل 
التجمعات والمؤتمرات والندوات.

عشت يا أختي نهاد أجمل اللحظات مع شبيبة الحزب، كانوا يعرفون بي على صفحاتهم الفيسبوكية، وهناك من ضحى من أجلي ودخل إلى السجن، وهناك من ودع الأكل لأنه يعرف بقضيتي…

لا أنكر أن بنكيران أكرمني كرما باذخا، جعلني استقبل من طرف حزب التقدم والاشتراكية، وكنت أرافق أمينه العام نبيل بنعبدالله، واستقبلني حميد شباط في آخر أيامه في حزب الاستقلال واحتفى بي احتفاء مدهشا.

كان شخص واحد من حزب العدالة والتنمية يكرهني وهو المؤرخ امحمد جبرون، يطلب مني المغادرة والرجوع إلى سنوات الستينيات والابتعاد عن زمن الملك الديمقراطي محمد السادس، حسب تعبيره.

دعيني أختي نهاد أبكي قليلا…

يا ليتني استجبت لامحمد جبرون، إنه يحبني حقا، ولا يكرهني، ورجعت إلى موطني الأصلي.

كنت أظن أختي أن بنكيران سيظل راعيا لي، لكن لم أكن أظن أنه سيُطرد من السياسة شر طردة، ولم أكن أظن أن الشباط سيؤدب تأديبا قاسيا، ولم أكن أظن أن نبيل بنعبدلله 
أصبح خائفا من رعايتي.

تمسكت بالأمل، كنت أرافق الصحافي توفيق بوعشرين، لكن وقع ما لم يكن في الحسبان، حكم عليه بتهمة الاتجار بالبشر.

ها أنا أختي نهاد مشرد في شوارع الرباط، أنام في هذا البرد القارس على الرصيف، ولا أجد من يحنو عليّ، تخلى عني الجميع.

قمت بمبادرة لطرق باب سعد العثماني، فرفض استقبالي، ووصلني أنه لا يريد أن يراني نهائيا.

رجعت إلى مقر حزب العدالة والتنمية لأنام فيه، طردوني من المقر، توسلت إليهم أن أنام في مقر الموقع الإلكتروني طردوني.

أنا الآن أختي نهاد معرض للموت، ضعفت بنيتي الصحية، منذ مدة لم أزر الحمام، أرتدي الأسمال، الكل تخلى عني، بعدما كنت أنا الشخصية رقم واحد في حزب العدالة والتنمية.

دعيني أنتحب أختي نهاد…

إنهم استغلوني شر استغلال وتركوني مشردا.

أرجوك أختي نهاد أن تساعدينني للعودة إلى زمن الستينيات للعيش مع المهدي بن بركة في زمن الحسن الثاني، أرجوك لأني لم أجد من يقدم لي المساعدة، لذا وجدت نفسي مضطرا لطرق برنامجك الرائع، الذي يقدم الإحسان لضحايا المجتمع والدولة، والله لا يضيع أجر المحسنين.

أخوكم التحكم

والسلام عليكم ورحمة الله.

شارك برأيك