محادثات جنيف.. الأطراف تستأنف الحوار ووزير الخارجية الجزائري: “جينا نضحكو شويا”! – اليوم 24
المساهل
  • وقفة تضامنية حاشدة مع هاجر الريسوني

    قبيل ثاني جلسات محاكمتها.. حقوقيون يدعون إلى التظاهر أمام ابتدائية الرباط تضامنا مع هاجر الريسوني

  • المرتضى اعمراشا

    وضع المرتضى اعمراشا مع المسجونين على خلفية الإرهاب في طنجة يغضب العائلات ومطالب بنقله إلى جناح معتقلي “الحراك”

  • image

    “الترضيات” داخل مؤسسة الخطيب تغضب قيادات من البجيدي والتليدي يطالب بسحب اسمه من لائحة المؤسسين

سياسية

محادثات جنيف.. الأطراف تستأنف الحوار ووزير الخارجية الجزائري: “جينا نضحكو شويا”!

استأنفت، صباح اليوم الخميس، محادثات جنيف حول الصحراء المغربية، التي أطلقتها الأمم المتحدة بحضور ممثلين عن المغرب، والجزائر، وموريتانيا، وانفصاليي “البوليساريو”، وسط رد فعل جزائري، مستخف بحضور المحادثات.

وفيما التزمت كل الأطراف بعدم الإدلاء بأي تصريحات حول محادثات جنيف، إلى حين انتهائها، بعد ظهر اليوم الخميس، إذ ينتظر أن يعقد المبعوث الأممي “هورست كوهلر” ندوة صحافية للإعلان عن نتائجها، ظهر وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر المساهل، مساء أمس الأربعاء، في شريط فيديو، وثق له، وهو يغادر مقر المحادثات في جنيف، وعلق على حضوره فيها بالقول: “جينا نضحكو شويا”.

مصادر دبلوماسية مغربية، كانت قد صرحت لـ”اليوم 24″، مساء أمس، بأن الأمم المتحدة دعت جميع الأطراف إلى المشاركة بحسن نية، وبروح بناءة، على أساس القرار 2440، ما يفند ادعاءات الجزائر، والبوليساريو، اللذين يدعيان بأن الأطراف الأساسية في المباحثات هم فقط المغرب، والبوليساريو، وأن الجارة الشرقية ليست سوى عضو ملاحظ.

المصدر ذاته اعتبر أن هذه المحادثات تمثل قطيعة مع مسار محادثات “مانهاست”، في شكل حضور الجارة الشرقية الجزائر، موضحا أن الدبلوماسيين الجزائريين في السابق كانوا يكتفون بالوقوف في الممرات، فيما ألزموا اليوم، بقرار أممي، بالجلوس على طاولة المحادثات، بنفس مستوى تمثيلية المغرب، وموريتانيا.

يذكر أن محادثات جنيف حول الصحراء المغربية، التي انطلقت، أمس، والتي لاتزال مستمرة إلى حدود اليوم، تتم بمشاركة وزراء خارجية المغرب، والجزائر، وموريتانيا، وممثل جبهة “البوليساريو” الانفصالية.

شارك برأيك