حذرت العثماني من مخاطر انفلات الفعل الاحتجاجي.. نقابة الـ”بجيدي” تجدد القصف – اليوم 24
-الوطني-للشغل-بالمغربي-1uodr9zxqt85yhfh232ky9q6w7qpxw83x7hovc6iel7o
  • نبيل بن عبد الله

    حزب نبيل بنعبد الله يدخل على خط ملف إعادة محاكمة حامي الدين

  • المصطفى الرميد، وزير حقوق الإنسان

    الرميد يعرض منجزات المغرب في نشر ثقافة التسامح أمام المقررة الأممية في أول لقاء رسمي لها في المغرب

  • جطو

    مجلس جطو يكشف فشل المخطط الاستعجالي…أكثر من 4000 مؤسسة لا تتوفر على مراحيض.. و3000 غير متصلة بشبكة المياه الصالحة للشرب

نقابات

حذرت العثماني من مخاطر انفلات الفعل الاحتجاجي.. نقابة الـ”بجيدي” تجدد القصف

يتواصل شد الحبل بين النقابات، ورئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بعد انسحاب مركزيات نقابية من جلسات الحوار الاجتماعي، إلى حين تقديم الحكومة لعرض جديد.

وجدد الاتحاد الوطني للشغل في المغرب، قصف سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، محذرا إياه من اختيار تبخيس المؤسسات النقابية الجادة، واستهدافها، “مما يعرض الدولة والمجتمع لمخاطر انفلات الفعل الاحتجاجي من دون تأطير أو وساطة”.

وفيما قرر تعليق مشاركته في الحوار الاجتماعي، إلى حين استجابة الحكومة لتقديم عرض جديد يأخذ بعين الاعتبار مقترحاته، دعا الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابي لحزب العثماني، الحكومة إلى تقديم عرض يرقى إلى مستوى انتظارات الأجراء وفق المقترحات، التي سبق للاتحاد تقديمها بهذا الخصوص.

وخلص الاجتماع، الذي عقدته نقابة الحلوطي، مساء أمس الخميس، إلى ضرورة تعامل الحكومة الجدي مع مطالب مختلف الفئات الاجتماعية المتضررة، بما يؤدي إلى تحسين الدخل، والرفع من القدرة الشرائية، وتقوية الحماية الاجتماعية، وتقريب الخدمات في إطار إصلاحي شامل يستند إلى إرادة إصلاحية حقيقية لتفعيل المقاربة الاجتماعية الشاملة والمندمجة، كما دعا إلى التسريع بإخراج السجل الاجتماعي الموحد.

وعبر الاتحاد عن استيائه من منهجية تدبير الحوار الاجتماعي بما يطبعها من الارتباك، وعدم الوضوح، الشيء الذي “يكرس حالة الغموض، والاحتقان، التي لا يمكن أن تخدم أي طرف من الأطراف”.

ودعا الاتحاد نفسه مختلف أطراف الحوار إلى تذليل مختلف الصعوبات لإعادة الاعتبار إلى الحوار الاجتماعي بنفس تشاركي، يعلي من مصلحة الوطن، وينصف الفئات الاجتماعية الأكثر تضررا، مؤكدا أن الحوار الاجتماعي مسؤولية مشتركة، باعتباره آلية مركزية من آليات تكريس الاستقرار الاجتماعي.

يذكر أن الملك محمد السادس، أمام استمرار فشل الحوار الاجتماعي، دعا في خطابه بمناسبة الذكرى الـ19 لجلوسه على العرش، الفرقاء إلى إنجاح الحوار، الذي ظل متعثرا، مؤكدا أن “الحوار الاجتماعي واجب ولا بد منه، وينبغي اعتماده بشكل غير منقطع”، كما دعا الحكومة إلى “أن تجتمع بالنقابات، وتتواصل معها بانتظام، بغض النظر عما يمكن أن يفرزه هذا الحوار من نتائج”.

شارك برأيك