عاجل..الطابع الإرهابي لجريمة “شمهروش” بات مؤكدا..صفحة جهادية تنشر مقطع فيديو يظهر المشتبه بهم الأربعة يبايعون البغدادي ويعدون ب”الثأر من أعداء الله”! – اليوم 24
داعش
  • هاجر الريسوني

    حقوقيون يستعدون لإطلاق لجنة تضامن من أجل حرية هاجر الريسوني ومن معها

  • البوليساريو

    قبيل جلسة مجلس الأمن حول الصحراء .. “البوليساريو” تهدد بعدم التعاون مع المبعوث الأممي المقبل

  • قطار يخرج عن سكته "بوسكورة"

    انحراف قطار عن سكته في بوسكورة.. ONCF يتعهد بالتكفل بالمسافرين ويعتذر

حوادث

عاجل..الطابع الإرهابي لجريمة “شمهروش” بات مؤكدا..صفحة جهادية تنشر مقطع فيديو يظهر المشتبه بهم الأربعة يبايعون البغدادي ويعدون ب”الثأر من أعداء الله”!

قطع فيديو جديد، نشرته صفحات جهادية، على موقع التواصل “تويتر” الشك باليقين، في قضية ذبح السائحتين في منطقة “أمليل”، ضواحي مراكش، الاثنين الماضي، مؤكدة الطابع الإرهابي للجريمة المروعة.

وكشفت صفحة جهادية، قبل قليل، عن فيديو نسبته للموقوفين الأربعة المشتبه في ضلوعهم في جريمة “شمهروش”، وتظهر وجوههم واضحة، وهم يعلنون مبايعة أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش الإرهابي.

وحسب الفيديو، الذي نشرته إحدى الصفحات الجهادية اليوم الخميس، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، يظهر أربعة أشخاص قالت الصفحة إنهم هم الأربعة المشتبه في ضلوعهم في جريمة “إمليل”، بلحاهم المعفية، ووراءهم راية سوداء تشبه الرايات التي يستعملها تنظيم “داعش”، كتب عليها “لا إله إلا الله”.

ويظهر الفيديو، الذي نشرته الصفحة على أكثر من جزء، المشتبه فيهم الأربعة، وهم يبايعون زعيم داعش أبو بكر البغدادي، ويعدونه بما صفونه بـ”الثأر” من “أعداء الله”، مشهرين سيوفهم في نهاية الفيديو.

ويأتي نشر الفيديو الأخير، المنسوب للمشتبه في وقوفهم وراء فاجعة إمليل، في ظل تركيز الشرطة المغربية على الدافع “الإرهابي” منذ توقيف المشتبه به الأول في حي شعبي بمراكش.

 

 

 

شارك برأيك

عبد الوهاب

سياح ابرياء دخلوا الى البلاد باوراق رسمية و اعطيناهم الامان و يتم قتلهم بوحشية يجب اعدام القتلة .ويجب تاهيل من الناحية الدينية و النفسية كل شخص عاد من سوريا او العراق و مراقبتهم .

إضافة رد
Said

الاعدام الاعدام في ابساحات العموميةلكي يكونوا عبرة لمن سولت له نفسه القيام بهده الاعمال والرجم لمن يدافع عنهم باسم حقوق الانسان لو قدر الله كانت واحدة منهن من عاىلة احد المدافعين على حقوق الانسان مدا سيكون موقفه؟

إضافة رد