الصيد والاصطياد بين الرياض وأنقرة – اليوم 24

الصيد والاصطياد بين الرياض وأنقرة

  • الجاليات المواطنة والانتخابات الفيدرالية الكندية

  • هل سيستمر شروق شمس التغيير من تونس؟

يبدو أنه حين قررت الرياض اصطياد جمال خاشقجي في اسطنمبول، يكون قد تقرر في الوقت نفسه اصطياد أردوغان، غريم السعودية الأول في زعامة الإسلام السني، فالسعودية تزعم أن الوهابية هي من يحرس وحدانية الربوبية، وفقا لكتاب أحد شيوخها الحامل لعنوان “حراسة التوحيد”. أما اصطياد أردوغان فيكون بإلصاق تهمة اختفاء خاشقجي في تركيا له. والخطة المعدة لذلك تتضمن:

أولا، استدراج جمال خاشقجي إلى اسطنمبول لاستخراج شهادة عدم الزواج من قنصلية بلاده هناك، لكي يتمكن من عقد زواجه مع خطيبته التركية. وفعلا، ابتلع الطُّعم الذي وضعه له أمن الرياض.

ثانيا، القيام بتصفيته داخل القنصلية من قبل فريق أمن ابن سلمان، مكون من 15 شخصا، كما هو معروف، مجهزين بكل وسائل القتل والتخلص من الجثة، حسب ما أظهرته التحقيقات التركية، وأكدته النيابة العامة السعودية بقولها إن الجثة جزئت، أي قطعت. فهل يُعقل أن تتوفر القنصلية على “تجهيزات” من هذا المستوى، دون أن تكون هنالك خطة مسبقة؟

وللتمويه، لم يصل الأشخاص الـ15، المكلفين بمهمة القتل، تركيا مباشرة من الرياض، بل وصل بعضهم من القاهرة، ووصل البعض الآخر من أبو ظبي، على طائرتين خاصتين بقصد الحصول على تعليمات إضافية. ويؤكد حضور هذا العدد من أعوان ابن سلمان، والقنصل العام، لتصفية خاشقجي أن السلطات العليا في الرياض كانت عارفة بالخطة.

ثالثا، وقع الاختيار على تصفية خاشقجي في تركيا لأسباب كثيرة، أهمها:

– أن الهدف الأساس من “غزوة بنسلمان” بتأييد من زميله الإماراتي ومن الرئيس المصري. الانتقام من خيبة أملهم في فشل انقلاب صيف 2016 على أردوغان؛ الانقلاب الذي تم التهليل له في إعلامهم.

–  أما شكل الانتقام، فسيتم بتحميل نظام أردوغان المسؤولية على اختفاء جمال خاشقجي في تركيا، وإقناع الرأي العام العالمي بذلك. وفعلا، فقد أدلى ابن سلمان لوسائل إعلام أجنبية بأن المختفي غادر القنصلية بعد عشرين دقيقة بعد دخوله إليها، وهو ما كرره تصريح القنصل السعودي في اسطنمبول لـ”رويترز”، حين أكد أن المعني بالأمر لا يوجد لا في القنصلية ولا في السعودية، أي اسألوا عنه السلطات التركية.

– ولكي تنجح الخطوات المؤدية إلى إحكام خطة الانتقام من أردوغان، استقدم الفريق، المكلف بإعدام الصحافي، شخصا له ملامح وشكل المغدور به، وألبسوه لباسه، ثم طلبوا منه التجوال في شوارع اسطامبول، بعد أن أخرجوه من الباب الخلفي للقنصلية، كشهادة على مغادرة خاشقجي مقر القنصلية.

– ومن أهداف الخطة، كذلك، الانتقام من تركيا، لوقوفها إلى جانب قطر بعد إعلان حصارها الكامل من قبل جيرانها ومصر، وإفشال خطط احتلالها عسكريا من قبل المحاصرين، ولوقوفها كذلك إلى جانب “الإخوان المسلمين”، الذين نجوا من مذابح السيسي، ومعروف أن آل سعود الوهابيين يصنفونهم كمنظمة إرهابية!

وكيف اكتشفت تركيا خطط آل سعود، وكيف تعاملت معها؟

نسيت الرياض أن الجريمة الكاملة من النادر حدوثها؛ فقد كانت بداية افتضاح جريمة القنصلية السعودية من خطيبة خاشقجي التي رافقته، ولكنها بقيت تنتظره خارج أسوار القنصلية، وبعد انتظار طويل أخبرت مسؤولا تركيا بالواقعة تنفيذا لوصيته في حال وقوع ما لم يكن في الحسبان. إضافة إلى المعلومات الاستخباراتية، “المتعارف عليها” في نظام البعثات الدبلوماسية.

لم تصرح أنقرة بكل ما لديها من معلومات خاصة بجريمة قتل خاشقجي، بل تعاملت بمنهجية goutte à goutte. الأمر الذي لم يفهمه الإعلام السعودي وإعلام الدول التابعة للرياض، فراحوا يحملون تركيا مسؤولية اختفاء خاشقجي تارة، ويتهمون الدوحة بتصفيته تارة أخرى، اعتقادا منهم بأنهم سينتقمون من الغريمين معا.

غاب عن فريق تصفية خاشقجي أن منهجية goutte à goutte هي من جعلت جريمة القنصلية السعودية يزداد صداها وتصبح قضية عالمية، ويتعرض محمد بن سلمان لقصف إعلامي مركز، لا غطاء له إلاّ ترامب وصهره، وشيوخ النّحلة الوهابية الذين بلغ بهم التزلف لولي العهد درجة استغباء الناس بقول أحدهم: “أن ثمة شيء بين الله، وولي العهد السعودي”.

لكن المثل الشعبي القائل: “مشيت انصيد صيدوني”، هو أقرب ما ينطبق على العلاقة بين الرياض وأنقرة، وللموضوع بقايا…

شارك برأيك