بـ37 أورو لليوم.. الأربعاء المقبل انطلاق تسجيل المغربيات للعمل في حقول الفراولة بإسبانيا – اليوم 24
عاملات الفراولة
  • المدرسة العمومية - تصوير عبد المجيد رزقو  (3)

    أوكسفام: في 11 سنة..السياسات لصالح الفقراء في أنظمة التعليم في المغرب تغيرت

  • بنكيران: إلى هاذ الحزب مامزيان نسدوه

    ابن كيران في خروج جديد: ما عندكم ماديرو بالوظيفة العمومية فإنها أضيق أبواب الرزق

  • بنشعبون

    بنشعبون: احتجاجات التجار سببها سوء الفهم وضعف التواصل.. وثلثهم معفي من الضرائب

مجتمع

بـ37 أورو لليوم.. الأربعاء المقبل انطلاق تسجيل المغربيات للعمل في حقول الفراولة بإسبانيا

أعلنت الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، عن مواعيد التسجيل للعمل في حقوق في الفراولة الإسبانية خلال الموسم الفلاحي الحالي.

وقالت الوكالة، بحسب منشور حصل “اليوم 24” على نسخة منه، إن مقر العمل هو منطقة ويلبا الإسبانية، وحددت أربعة شروط للترشح.

وحددت الوكالة سن العاملات ما بين 25 و45 سنة، واشترطت وجوب التوفر على تجربة مهنية في العمل بالمجال الفلاحي.

ويشترط في العاملات المرشحات أن تكن من القاطنات في العالم القروي، وتتمتعن بصحة جيدة.

وعن ظروف العمل، قالت الوكالة إن عقد العمل يمتد إلى ثلاثة أشهر، على أساس فترة تجريبية محددة في 15 يوما، ثم راتب خالص يصل إلى 37 أورو في اليوم.

وتصل عدد ساعات العمل إلى 6 ساعات ونصف، مع التأكيد على عطلة أسبوعية لمدة يوم واحد.

وسيتم تأمين السكن من طرف المشغل، وأيضا التنقل في إسبانيا بين مقر السكن ومقر العمل.

وستنطلق عملية التسجيل يوم الأربعاء المقبل 2 يناير، وتستمر أربعة أيام، بمراكز آيت أيعزة وأولاد برحيل وسبت الكردان وولاد تايمة، وكلها بجهة سوس.

يذكر أنه بعد ستة شهور من انفجار فضيحة التحرشات والاعتداءات الجنسية المحتملة على بعض العاملات الموسميات المغربيات، في حقول الفواكه الحمراء بمنطقة “ويلفا” بالجنوب الإسباني، أصدرت المحكمة الابتدائية بالما دي كوندادو بويلفا، قرارا بحفظ الشكاية التي تقدمت بها أربع عاملات مغربيات.

وبينما تقول العاملات إنهن تعرضن لتحرشات واعتداءات جنسية من طرف المقاول الذي كن يشتغلن لديه في إحدى الضيعات ببلدة “المونتي”، برر القاضي الحفظ، بكون الأبحاث والتحقيقات المنجزة، بعد قبول الشكاية، كشفت غياب أدلة أو مؤشرات تثبت ارتكاب الجريمة.

وتم الحفظ يوم 10 دجنبر الحالي، بعد أن تقدم به دفاع المقاول الإسباني، مؤكدا أن الشكاية لا مصداقية لها ولا تستند على أدلة، وأن الأمر في الجوهر يتعلق بـ”مناورة” من أجل تجنب طردهن من إسبانيا بعد انتهاء مدة صلاحية جواز سفرهن التي لا تتجاوز ستة شهور.

شارك برأيك