ابنة أخت بوتفليقة تشرف على هدم منزله المهدد بالسقوط في وجدة ـ صور – اليوم 24
هدم منزل بوتفليقة بحضور أخته
  • مستشفى الجامعي وجدة

    “انفلونزا الخنازير” تصل شرق المملكة.. ومستشفى وجدة يستقبل حالتين يشتبه في إصابتهما بالفيروس

  • إخلاص البوجيداني

    اعتقال 4 مشتبه فيهم في مقتل الطفلة إخلاص وهذا تاريخ أول جلسة

  • المحكمة الإبتدائية بالحسيمةأرشيف.

    ابتدائية الحسيمة تدين قاصرا بـ5سنوات سجنا نافذا على خلفية حراك الريف والأخير في حالة فرار

مجتمع

ابنة أخت بوتفليقة تشرف على هدم منزله المهدد بالسقوط في وجدة ـ صور

كشف مصدر مطلع من جماعة وجدة، أن عملية هدم منزل عائلة بوتفليقة التي جرت بداية الأسبوع الجاري، تمت تحت إشراف ابنة أخت الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.
وأضاف المصدر ذاته، أن المعنية أدلت بوكالة عن العائلة، للقيام بإجراءات الهدم للمنزل الذي كان يشكل خطرا على الساكنة وعلى النسيج العمراني بالمدينة القديمة.
هدم منزل بوتفليقة
وبعد إحصاء منزل عائلة بوتفليقة، الذي يقع بزنقة إشقفان بالمدينة القديمة، ضمن العشرات من المنازل الآيلة للسقوط، وبالنظر إلى أن المنزل يوجد ملاكه في الجزائر، تواصل رئيس جماعة وجدة، في وقت سابق، مع قنصل الجزائر في وجدة، بغرض التواصل مع عائلة بوتفليقة للقيام بإجراءات الهدم للمنزل الذي كان قد سقط منه جزء في وقت سابق.
هدم منزل بوتفليقة
وبعد إحصاء المنازل المهددة بالإنهيار، تعلم السلطات المعنية ملاكها بضرورة القيام بالاجرءات قصد الهدم، أو تتكلف السلطات بالهدم على نفقات الملاك، غير أن عائلة الرئيس الجزائري، قررت التكلف بذلك وإيفاد ممثلة عنها لهذا الغرض.
هدم منزل بوتفليقة
وكان القرار الذي اتخذ قد خلق الكثير من النقاش على مواقع التواصل، وفي الصحافة الجزائرية، بل وحاول السياسي ورجل الأعمال الجزائري المعروف، رشيد نكاز، استغلال هذا القرار من خلال زيارة المنزل ومحاولة تنظيفه في خطوة اعتبرها الكثير من المتابعين رغبة منه في كسب المزيد من النقاط في المشهد السياسي الجزائري، الذي يعيش على وقع الجدل بعد تنامي الأخبار التي تتحدث عن ترشيح الرئيس بوتفيلقة لولاية رئاسية خامسة في الأشهر المقبلة.
هدم منزل بوتفليقة
وتجدر الإشارة إلى أن المنزل المذكور قضى فيه الرئيس الجزائري بوتفليقة، جزءا كبيرا من طفولته، كما أن العائلة تتوفر على منزل آخر بزنقة مضرومة، جرى ترميمه قبل سنوات.
هذا ولم يحدد بعد ماذا ستصنع العائلة بالوعاء العقاري الذي شُيد عليه المنزل المهدم، وما إذا كانت ستقدم على إعادة تشييد منزل آخر فوقه، أو بيعه.

شارك برأيك