المحكمة ترفع عقوبة ضابط القوات المساعدة في قضية تسهيل تهريب المخدرات – اليوم 24
إتلاف مخدرات3
  • نبيلة منيب - تصوير رزقو

    منيب: الدولة تجدد أدواتها للتحكم في المشهد السياسي

  • عمر حجيرة

    تفاصيل إدانة عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بالسجن

  • أنس-الدكالي-474x340

    بعد سنة ونصف على تعيينه.. إعفاء مدير مستشفى محمد الخامس

مجتمع

المحكمة ترفع عقوبة ضابط القوات المساعدة في قضية تسهيل تهريب المخدرات

بعد مرور حوالي سنة على الفضيحة التي هزت منطقة أركمان بضواحي مدينة الناظور منتصف شهر يناير 2018، عقب توقيف خمسة أفراد من القوات المساعدة، يشتبه في تسهيلهم تهريب المخدرات انطلاقا من سواحل “رأس الماء”، أنهى قسم جرائم الأموال بفاس نهاية الأسبوع الأخير، الجولة الثانية من محاكمة المتهمين في هذه القضية، حيث قضت غرفة الجنايات الاستئنافية برفع العقوبة الحبسية في حق ملازم أول بالقوات المساعدة، “ع-م”، من سنة ونصف سنة سجنا نافذا إلى سنتين، فيما أيدت باقي الأحكام الصادرة في حق أربعة من زملاء الملازم، أحدهم أدين بـ10 أشهر نافذة، فيما حصل الثلاثة الباقون على براءتهم من تهمة “الارتشاء”.

أما المتهم المدني الوحيد في هذه القضية، وهو جزائري يحمل جنسية فرنسية، كان قد اعتقل هو الآخر خلال تدخل “كموندو” للدرك بسواحل “رأس المال” بضواحي مدينة الناظور، فإنه غاب عن جلسة المحاكمة، لعدم توصله بالاستدعاء بسبب وجوده بفرنسا، والتي عاد إليها عقب مغادرته لسجن “الزليليك” بفاس، حيث قضى فيه ستة أشهر كان قد أدانته بها المحكمة خلال المرحلة الابتدائية، حيث كشف حينها الجزائري/الفرنسي للمحققين بأنه انقطعت به السبل بالمغرب بعد أن أنفق كل ما حمله معه من مال، فلم يجد ما يقتني به تذكرة العودة إلى فرنسا، مما دفعه للعمل ضمن “الحمالة” الذين يقومون بشحن البضائع وقنينات البنزين بمنطقة أركمان، في محاولة منه للحصول على مال يدخله لمدينة مليلية وبعدها مواصلة طريق نحو فرنسا، غير أنه سقط في يد رجال الأمن خلال تدخلهم لتوقيف عناصر القوات المساعدة المتورطين مع شبكة لتهريب المخدرات انطلاقا من سواحل “رأس الماء” بضواحي مدينة الناظور.

وكانت تقارير أمنية، قد كشفت في يناير من سنة 2018، عن توقيف عناصر من القوات المساعدة يشتبه بتورطهم في تسهيل عملية تهريب المخدرات من سواحل “رأس الماء” بضواحي مدينة الناظور، لفائدة شبكة متخصصة بالاتجار الدولي في المخدرات، حيث اعتقلت حينها المتهم الرئيس، وهو ملازم أول بفرقة القوات المساعدة بمنطقة أركمان  مكلفة بحراسة الشريط الساحلي،  وحجزت بسيارته مبلغا ماليا يناهز 36 مليون سنتيم، كما ضبط “كومندو” الدرك 3 أطنان من البنزين من النوع الجيد، كان معدا لاستخدامه في شحن زوارق مطاطية تستعمل في تهريب المخدرات، وهو ما كشفته عملية محاولة تهريب فاشلة مكنت عناصر البحرية الملكية من ضبط حوالي طنين من مخدر الشيرا على متن قاربين للصيد انطلاقا من ساحل “رأس الماء” بضواحي الناظور، مما مكن المحققين من فك لغز تورط عناصر القوات المساعدة بقيادة الملازم الأول المدان بسنتين، في تسهيل عمليات شحن قوارب للصيد بالمخدرات ونقلها من ساحل “رأس الماء”، وتسليمها في عرض البحر إلى مهربين يتكلفون بشحنها على متن يخوت سياحية أو قوارب نفاثة نحو الجنوب الإسباني.

شارك برأيك