بعد قطع العلاقات الدبلوماسية المغربية الإيرانية.. الجزائر توقع “70 وثيقة تعاون” مع طهران – اليوم 24
بهرام قاسمي
  • البام

    “البام” يوجه اتهامات لأعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمره بمخالفة القانون في انتخاب رئيسها والمنصوري تدخل على خط الأزمة

  • حسني مبارك

    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط

  • حجز طائرة مناجم المغرب محملة بالذهب

    بعد ضجة توقيف شحنة الذهب .. مدير “مناجم”: ما وقع هو سوء تفاهم بسيط ووضحنا الوضع للسلطات السودانية

سياسية

بعد قطع العلاقات الدبلوماسية المغربية الإيرانية.. الجزائر توقع “70 وثيقة تعاون” مع طهران

بعد أشهر من قطع المغرب لعلاقاته الدبلوماسية مع إيران، ووسط استعداد دولي لعقد مؤتمر بولندا ضد إيران، الذي دُعي إليه المغرب، تؤكد طهران، من جديد، وجود موطئ قدم لها في المنطقة، بكشفها إبرام صفقات جديدة مع الجارة الشرقية الجزائر.
وقال برهام قاسمي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، في ندوة له، مساء أمس الاثنين، إن إيران، والجزائر تتمتعان بعلاقات إیجابیة، وبناءة على كل الأصعدة، والمجالات المتاحة، وأبرمتا نحو 70 وثیقة للتعاون الثنائي، مشددا على أن البلدين يتمتعان بعلاقات ثنائیة جیدة، ولدیهما تشاورات مستمرة حول القضایا الإقلیمیة، والدولیة، لافتا الانتباه إلى أن اللجنة الاقتصادیة المشتركة للبلدین تواصل نشاطاتها، حالیا، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية.

وتابع قاسمي أنه “بالنظر إلى تاریخ العلاقات بین الشعبین، یتوقع أن یكون مستقبل علاقاتهما في كافة المجالات مشرقا”، واصفا هذه العلاقات بالبناءة.

قاسمي، في معرض رده على سؤال، وُجه إليه من طرف مراسل وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، استعرض مسار الدعم التاريخي من إيران للجزائر، منذ الثورة، مغازلا نظام عبد العزيز بوتفليقة بالحديث عن “اتخاذ إجراءات أساسیة مهمة هي الأخرى في المجالات الاقتصادیة، بما في ذلك توفیر السكن، والخدمات الصحیة، والتعلیمیة، وغیرها، حیث تمكنت الجزائر من النهوض بالحالة المعیشیة لأبناء شعبها إلى مستوى جید”.

يذكر أن المغرب قرر، في فاتح ماي الماضي، قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران، متهما طهران بفتح الباب أمام “حزب الله” اللبناني، من أجل تسليح، وتدريب جبهة “البوليساريو” الانفصالية.

شارك برأيك

سامي قار

لأن الجزائر يهمها مصلحتها لا أن تقدم خدمة لأمريكا وحلفاء أمريكا..

إضافة رد
Oujdi

Rien de rien toujours du bla bla et rien dans son ventre que la haine et les coups de bas de gamme rien d’autre c’est un pays faible dans tout les domaines il peut faire des relation meme avec le diable c’est leurs problémes

إضافة رد