الشكيري ودادس يجتمعان في «مسعــود وسعيــدة وسعــدان» بحثــا 
عن الضحك في قاعات السينما – اليوم 24
عزيز داداس
  • السعدية لديب

    حوار مفتوح مع السعدية لديب

  • سعيـد خلاف يعــود بفيلم «التائهــون» 
ويقول: لا أومن بـــأن لكل مخرج أسلوبا

  • سينما ورزازات

    متخصصون في السينــمـــا يفككــون «السينمــا بصيغــة المؤنث» بتطوان

الرئيسية

الشكيري ودادس يجتمعان في «مسعــود وسعيــدة وسعــدان» بحثــا 
عن الضحك في قاعات السينما

تم أمس الخميس، بالمركب السينمائي ميغاراما بالدار البيضاء، العرض ما قبل الأول للفيلم السينمائي المغربي الجديد «مسعود وسعيدة وسعدان»، الذي يعود به المخرج المغربي إبراهيم الشكيري إلى الشاشة الكبرى، بعد فيلمه الناجح «الطريق إلى كابول»، الذي حطم الأرقام القياسية في صموده في شباك التذاكر. ويعلب دور البطولة في الفيلم الممثل النجم عزيز دادس، الذي أبدع في فيلم المخرج إدريس المريني «لحنش»، الذي مازال صامدا في القاعات، التي خرج إليها منذ أكثر من سنة.

ويخوض دادس، من خلال الفيلم الجديد، الذي يرتقب أن يصدر في قاعات العرض المغربية ابتداء من الـ30 من شهر يناير الجاري، مغامرة جديدة مع المخرج المغربي إبراهيم الشكيري، الذي صور أغلب مشاهد العمل في مدينة الداخلة. وحسب الشكيري، فإنه اختار في فيلمه الجديد الكوميديا السوداء، ليحكي قصة رجل عاد إلى الحي الذي كان يقطن فيه، بعدما قضى سنوات طويلة في السجن، ليفاجأ بتغيرات كثيرة لم يكن يتوقعها، باستثناء حانة كان يرتادها قبل اعتقاله، ظلت على حالها.

وتتوالى الأحداث متسارعة، قبل أن تطلب نادلة الحانة من بطل الفيلم السينمائي، الذي يجسد دوره عزيز دادس، البحث عن ابنتها التي تركتها بمدينة الداخلة، مقابل مبلغ مادي، لتتطور الأحداث، ويتعرض الرجل لمواقف كثيرة في رحلة البحث عن الفتاة.

ويعالج الفيلم ظواهر اجتماعية، من خلال طرحه قضايا المرأة وصراعها مع مرض السرطان، والتحولات الاجتماعية التي يعيشها المجتمع المغربي.

وتشارك إلى جانب دادس في بطولة الفيلم الممثلة كليلة بونعيلات، في دور الفتاة المبحوث عنها، وعلقت على مشاركتها في «مسعود وسعيدة وسعدان» بالقول: «أنا مستمتعة جدا بأداء هذا الدور الكوميدي مع نخبة من النجوم الذين أعزهم كثيرا، وأستمتع بالعمل معهم وسط جو مليء بالعطاء والإبداع»، وأضافت: «هذه أول تجربة كوميدية لي في السينما، وأجدها تجربة ستغني مساري الفني».

وصور هذا الفيلم الكوميدي الجديد، «مسعود سعيدة وسعدان»، منذ ما يقارب سنتين، قبل أن يبدأ إعلان اقتراب عرضه أخيرا، وترويجه من لدن مختلف أبطاله على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسهم الفنان عزيز دادس الذي كسب قلوب الجماهير بأدوار كوميدية مختلفة، أبرزها دوره في فيلم «لحنش»، وقبله دوره في فيلم «بلاد العجائب» مع مخرجته جيهان البحار.

ويلعب دور البطولة في العمل الجديد، إلى جانب عزيز دادس، كل من كليلة بونعيلات، محمد الخياري، عمر لطفي، عبد الرحيم المنياري، صالح بنصالح، رفيق بوبكر، فاطمة هراندي الشهيرة براوية، وعبد الخالق فهيد، وآخرين.

جدير بالذكر أن كليلة بونعيلات وعزيز دادس سيجتمعان في عمل سينمائي ثانٍ بعنوان «لي بورجوا»، من إخراج دمنة بونعيلات، سيعرف مشاركة عدد من الفنانين، كنعيمة بوحمالة، دنيا بوطازوت، جواد السايح، عبد الرحيم المنياري، وآخرون، فيما صورت مشاهده في مدينة الدار البيضاء. وتحكي قصة الفيلم عن التحولات الراهنة التي تشهدها الساحة الغنائية، وذلك عبر شخصية بوبكر (عزيز دادس) الذي يتحوّل بالصدفة إلى فنان ومغنٍّ مشهور بفضل أغنية رديئة حققت نجاحا وضجة كبيرة، علما أنه يفتقر إلى الإمكانات والمؤهلات الصوتية اللازمة.

شارك برأيك