مجلس جهة الشرق 
يشرع في فك عزلة 
مناطقه القروية – اليوم 24
الطريق الوطنية 12 مقطوعة- أرشيف
  • الحدود المغربية الجزائية

    جزائريون ومغاربة: الشعب يريد فتح الحدود.. طالبوا بضمان العبور الإنساني

  • المغاربة والجزائريون

    ليلة بيضاء على خط الناربين المغرب والجزائر.. شهب ونار ومطالب بفتح الحدود

  • إحتجاجات جرادة  (5)

    تقاعد عمال مناجم الفحم بجرادة في طريقه إلى الحل

مجتمع

مجلس جهة الشرق 
يشرع في فك عزلة 
مناطقه القروية

كشف مجلس جهة الشرق، أن آليات المجلس قامت بفتح أزيد من 46 كلم من المسالك الطرقية بجماعة عبو لكحل، ليصل عدد المسالك المنجزة بالإقليم في ظرف سنة إلى أزيد من 300 كلم، همت كلا من جماعة تندرارة، وبني كيل، وبوعنان، وبني تدجيت، في حين سيأتي الدور على الجماعات الأخرى المتبقية من الإقليم.

ويأتي إنجاز هذه المسالك الطرقية، وفق بلاغ للمجلس توصلت “أخبار اليوم” بنسخة منه، “في إطار تنفيذ البرنامج المسطر من طرف مجلس جهة الشرق، والرامي إلى فك العزلة عن ساكنة العالم القروي، وتسهيل عملية تنقلهم أمام الظروف الصعبة التي يعيشونها بفعل صعوبة المسالك ووعورتها”. وأورد البلاغ أن محمد المنير المسؤول عن آليات مجلس جهة الشرق، أكد أنه بواسطة آليات مجلس جهة الشرق، “تم تهيئ الطريق وفتح الطريق الرابطة بين إش والشافع ولملاليح بتراب جماعة عبو لكحل بإقليم فجيج”.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن “نسبة تقدم الأشغال بجماعة عبو لكحل فاقت 90 في المائة”، قبل أن يضيف، “بقيت مسافة 3 كيلومترات من الطرقات فقط بالجماعة، وبعدها ستنتقل الآليات إلى جماعة بوشاون وبومريم، لمواصلة عمليات فتح المسالك الطرقية وإنجاز الطرقات”. وكشف المسؤول عن آليات مجلس جهة الشرق، حسب المصدر ذاته، “أن ساكنة جماعة عبو لكحل، كانت تستغرق مدة 6 ساعات في مجال التنقل، واليوم أصبح بإمكانها التنقل بشكل مريح وفي ظرف لا يتجاوز 40 دقيقة”. ومن جهتها، أكدت الساكنة المستفيدة من البرنامج المسطر من طرف مجلس جهة الشرق، على أنهم ظلوا لسنوات طويلة، وهم يعانون من عدة مشاكل في مجال التنقل، وأنه بفضل التفاتة مجلس الجهة من خلال فتح المسالك الطرقية بالعالم القروي، أصبح بإمكانهم اليوم التنقل بكل أريحية.

ونقل المجلس عن ساكنة المنطقة، أنه بفضل إنجاز مجلس جهة الشرق للمسالك الطرقية بالجماعة القروية، “أصبح بإمكان حافلات النقل المدرسي نقل التلاميذ إلى المؤسسات التعليمية، وسهل على المواطنين قضاء أغراضهم في أوقات وجيزة عكس السابق”.  والى جانب برنامج فتح وتوسعة المسالك الطرقية بالجماعات القروية لإقليم فكيك، فإن الأخيرة استفادت وفق نفس المصدر “من برامج مجلس جهة الشرق التي تروم تعزيز وتطوير البنيات التحتية بالإقليم، والرفع من جودة الخدمات الأساسية، خاصة بالعالم القروي”.

وبلغت نسبة المسالك الطرقية المنجزة منذ مباشرة آليات مجلس الجهة فتح المسالك الطرقية على مستوى جماعات أقاليم الجهة، “ما يزيد عن 1350 كيلومترا، في حين يراهن مجلس جهة الشرق على إنجاز أزيد من 2500 كلم، قبل نهاية الولاية الحالية التي يترأسها عبد النبي بعوي، في إطار البرنامج المسطر من طرف مجلس الجهة باستغلال الآليات والشاحنات التي توجد في ملكية المجلس بهدف تثبيت الساكنة مع توفير جميع الاحتياجات الضرورية لها، من خلال دعم وتعزيز البنيات التحتية وعلى وجه الخصوص تقوية الشبكة الطرقية بفتح مسالك جديدة”.

شارك برأيك