لزعر يتخلص من “كابوس” نيوكاستل وبينيتيز.. هل يستعيد اللاعب ثقة رونار قبل “كان” 2019؟ – اليوم 24
اشرف لزعر
  • أيوب نناح

    إدارة الرجاء تطالب الجامعة بإلغاء طرد نناح وتصف تدخل باعدي بـ”الاعتداء غير الرياضي والخطير”

  • الزمالك بيراميدز

    “إيحاءات جنسية” في مباراة الزمالك وبيراميدز تجر المعلق الشهير مدحت شلبي للتحقيق

  • أيوب نناح

    رغم تعرضه للاعتداء من باعدي.. هذا سبب طرد أيوب نناح في مباراة حسنية أكادير

كرة القدم

لزعر يتخلص من “كابوس” نيوكاستل وبينيتيز.. هل يستعيد اللاعب ثقة رونار قبل “كان” 2019؟

تخلص الدولي المغربي أشرف لزعر، أخيرا من “كابوس” نيوكاستل الإنجليزي، ومدربه الإسباني رافاييل بينيتيز، الذي همشه منذ أول أيامه في النادي قادما من الدوري الإيطالي الممتاز، وحصل اللاعب على فرصة تاريخية من أجل “الانبعاث” من جديد و”الانعتاق” من كرسي الاحتياط والفريق الثاني.

لزعر، الذي يبلغ من العمر 27 سنة، سيكون أمامه 6 أشهر ثمينة، رفقة فريقه الجديد شيلفلد ويدنزداي، أحد أندية الدوري الإنجليزي في درجته الأولى، وهدف اللاعب المغربي الأول هو العودة للتنافسية من جديد، بعد فترة طويلة من “التواضع”، أما هدفه الثاني فهو عودته للمنتخب المغربي لكرة القدم.

وعلى الرغم من قيمة المنافسة في مركزه داخل “أسود الأطلس” لتواجد لاعب متألق من قيمة أشرف خكيمي، و آخر اعتاد على نيل ثقة رونار، وهو حمزة منديل، الذي تذبذب مستواه هذا الموسم منذ انضمامه إلي شالكه الألماني، إلا أن لزعر مازال يحتفظ ببصيص أمل، من أجل العودة لعرين الأسود من جديد، خلال نهائيات كأس إفريقيا القادمة في مصر.

طريق العودة، لن تكون معبدة أمام اللاعب السابق لباليرمو الإيطالي، في ظل تألق أظهرة “الأسود” في أروبا، لكن عودته تمر حتما من طريق تقديم أداء كبير في تجربته الجديدة في الدوري الإنجليزي.

وكان نادي شيفلد، قد أعلن  مساء أمس الخميس، ضمه اللاعب أشرف لزعر على سبيل الإعارة، إلى غاية نهاية الموسم الحالي، مع إمكانية التمديد لموسم إضافي، وهي فرصة ذهبية للاعب المغربي من أجل الخروج من “ظل” نيوكاستل، والكشف عن إمكانياته الكبيرة.

وكان لزعر قريبا من الإنضمام إلى أحد أندية الدوري الإيطالي الممتاز، غير أن المفاوضات مع نيوكاستل توقفت في آخر لحظة لأسباب مادية.

يشار، إلى رافا بينيتيز، أكد في تصريحات سابقة بأنه لن يعتمد على أشرف لزعر هذا الموسم، على الرغم من تألقه رفقة الفريق الثاني.

شارك برأيك