الصايل: المركب السينمائي الوحيد في البيضاء يحقق 50% من مجموع إيرادات السينما المغربية – اليوم 24
الصايل
  • الهجرة السرية

    البحرية الملكية تنقذ 161 مهاجرا من الموت بعرض المتوسط

  • في عمر 65 سنة.. مغربي يُقرر الذهاب إلى الحج عبر دراجة هوائية -التفاصيل

  • طواف الدراجات

    المنتخب الوطني للدراجات يفوز بطواف الكاميرون

سينما

الصايل: المركب السينمائي الوحيد في البيضاء يحقق 50% من مجموع إيرادات السينما المغربية

دعا المدير السابق للمركز السينمائي المغربي نور الدين صايل، اليوم السبت في الدار البيضاء، إلى اعتماد سياسة ثقافية متطورة من أجل الإقلاع بالصناعة السينمايئة المغربية، تعتمد في المقام الأول على إنشاء المزيد من المركبات السينمائية لجذب ومنح فرص الاختيار ليس فقط لرواد السينما بل للجمهور العريض أيضا.

وأوضح الصايل، الذي كان ينشط ندوة بعنوان “تاريخ للسينما المغربية”، أشرفت عليها مؤسسة المدرسة العليا للتجارة في إطار جامعتها المواطنة الثانية والعشرين، أن المركب السينمائي الوحيد في الدار البيضاء يحقق لوحده رقم معاملات يقارب 50 في المائة من مجموع الإيرادات المسجلة في كل القاعات السينمائية المغربية.

وأوضح أن دور السينما المغربية، كما هو الحال في العديد من الدول العربية والأوروبية والأمريكية، يجب أن تقترح في آن الوقت أكثر من عنوان سينمائي حتى يتمكن الجمهور من الاختيار، وبالتالي فإن هناك حاجة ملحة لانشاء قاعات صغيرة تقدم عروضا متعددة في وقت واحد.

كما استعرض الصايل الحقب المتميزة في تاريخ السينما الوطنية، متوقفا عند المحطات الرئيسية في تاريخ الفن السابع المغربي.

وفي هذا الصدد، تطرق السيد الصايل إلى فترة السبعينات وكذا الى الحقبة من 1979 إلى 1983، عندما منحت الدولة الاعانات الأولى للانتاج السينمائي قبل الانتقال إلى المرحلة التالية التي تقننت خلالها المهنة وتمكنت بالتالي من إنجاب كبار المؤلفين والمخرجين السينمائيين.

كما أكد الصايل أن السينما المغربية تدفعها ديناميكية قوية، مشددا في هذا السياق على ضرورة حل المشاكل المتعلقة بالاستغلال.

و قال “إذا كانت مشكلة الإنتاج قد تم حلها، فإن استغلال دور السينما هو التحدي الكبير الذي يتعين حله”، مؤكدا أنه إذا لم يكن هناك سوق داخلي للفيلم، “فإن الإنتاج سوف يتلاشى تدريجيا”.

كما دعا إلى “تحرير الطاقات الإبداعية”، مشددا على أن المغرب يتيح فرصا كبيرة لحرية التعبير، حيث تتميز السنوات 2000 بحرية التعبير ، ترافقها في ذلك تعبئة متميزة للدعم المالي من أجل انتاج المزيد من الأفلام وإغناء الخزانة السينما الوطنية.

شارك برأيك