بعد محنة المرض.. شامة الزاز لـ”اليوم 24″: عطاوني دار مفروشة وملف علاجي في الرباط – اليوم 24
image
  • image

    تنسيق من ثلاث نقابات بخوض إضرابا جديدا بعد “20 فبراير”

  • image

    قبل يوم من إضراب 20 فبراير.. مكاتب إقليمية وجهوية تقود انقلابا ضد المركزيات النقابية

  • زراعة الحبوب فلاحة نساء

    أمطار الخير تحيي آمال الفلاحين.. وفلاح: ” يلا حضر مارس وخا يغيبو كلهم”!

فن وثقافة

بعد محنة المرض.. شامة الزاز لـ”اليوم 24″: عطاوني دار مفروشة وملف علاجي في الرباط

في التفاتة طيبة، أقدم “النادي الملكي للدراجات النارية”، أخيرا، على كراء شقة بمركز مدينة تاونات، لفائدة رائدة فن الطقطوقة الجبلية، وموال “أعيوع”، شامة الزاز، سلمها إليها عامل الإقليم، ورئيس  النادي الملكي.

وأكدت الفنانة الزاز، في اتصال أجراه معها موقع ” اليوم 24″ مساء اليوم، أن النادي الملكي للدراجات النارية، اكترى لها شقة مفروشة وسط مدينة تاونات، سلمت لها من طرف سلطات العمالة، ومسؤول النادي، بعد معاناة طويلة في دوار نواحي المدينة.

وأضافت شامة الزاز، رفيقة درب الراحل محمد العروسي، أن الشقة مجهزة بكل المتطلبات، وأنها انتقلت إليها، في انتظار أن تصطحب معها ابنها، للعيش في المدينة، من أجل ضمان استئناف رحلة علاجها، التي بدأت منذ سنوات إثر إصابتها بمضاعفات مرض القلب، منبهة إلى أن مسؤولين قاموا بزيارتها، أمس الإثنين، واطلعوا على ملفها الطبي، حيث ينتظر أن تبدأ رحلة علاج مماثلة في مدينة الرباط.

وكانت ” لآلة شامة” قد تحدثت، في حوار سابق مع ” الموقع”، بلهجة لا تخلو من عتاب، عن إهمالها من طرف الجهات المسؤولة عن القطاع الفني، واستغلال صورتها في المهرجانات والحفلات الفنية، كما حصل لها خلال مهرجان نظم بإقليم تاونات بداية شتنبر الماضي، حيث روجت الجهات المنظمة لصورتها، لكنها لم تستدع لحضور فعاليات المهرجان.

وأضافت أن ما يحز في نفسها هو كونها فنانة، ولها رصيد كبير في المجال، لكنها ظلت تعيش ظروف التهميش، ولا أحد يسأل عنها، خاصة وأنها تعيل أسرة وإبنا يعاني الإعاقة، مشددة على أن سلطات، ممثلة في شخص العامل، كانت تقدم لها يد السند، سواء من خلال دعم بناء بيت في قريتها، أو تأمين حصص علاجها بالمستشفى الإقليمي.

شارك برأيك