منظمة العفو الدولية تعتبر بوعشرين معتقل رأي.. والسكتاوي: الأمم المتحدة أعطت رأيا واضحا وقاطعا وباتا.. والمطلوب إطلاق سراحه فورا – اليوم 24
محمد السكتاوي
  • سعد الدين العثماني

    العثماني: مهما بذلنا من جهد يجب أن ننجز المزيد والحكومة مطالبة بالعمل أكثر

  • محمد مرسي

    آخر كلمة لمرسي قبل وفاته: بلادي وإن جارت عليّ عزيزة.. ولن أبوح بأسرار بلدي حتى مماتي

  • الرميد

    الرميد: لم يسبق لي أن ولجت علبة ليلية في حياتي وسأطالب مقترفي خطيئة الافتراء بالتعويض اللازم

قضية توفيق بوعشرين

منظمة العفو الدولية تعتبر بوعشرين معتقل رأي.. والسكتاوي: الأمم المتحدة أعطت رأيا واضحا وقاطعا وباتا.. والمطلوب إطلاق سراحه فورا

 

بعد القرار الأممي، الذي صدر قبل أيام، ودعا المغرب إلى إطلاق سراح توفيق بوعشرين، المدير المؤسس لصحيفة “أخبار اليوم”، وموقع “اليوم 24″، عبرت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، عن موقفها من القرار الأممي، الذي أغضب الحكومة المغربية.

وقال محمد السكتاوي، الكاتب العام لفرع المنظمة في المغرب: “نحن في منظمة العفو الدولية نعتبر اعتقال توفيق بوعشرين، يندرج في إطار التضييق على حرية التعبير، وأدرجنا حالته في التقرير الجديد، بالباب المخصص لـ”حرية التعبير”.

وأضاف السكتاوي، صباح اليوم، في الندوة الصحفية، التي خصصت لعرض تقرير المنظمة حول وضع حقوق الإنسان في شمال إفريقيا، والشرق الأوسط: “الرجل يؤدي ثمنا باهظا على أرائه، وانتقاداته، ومن المؤسف أن يكون في البلد أشخاص يعتقلون لأن لديهم رأي”.

وتابع الكاتب العام لفرع منظمة العفو الدولية في المغرب: “الأمم المتحدة لها من الخبراء، الذين لا نشك في نزاهتهم، وموضوعيتهم، لأنهم خبراء دوليون مدافعون عن حقوق الإنسان، وأبدوا رأيا واضحا، وقاطعا، وباتا في المسألة، حين اعتبروا اعتقال بوعشرين اعتقالا تعسفيا”.

ويرى السكتاوي أن القرار الأممي “يترتب عنه إطلاق سراح بوعشرين فورا دون قيد أو شرط”، مضيفا “أنه معتقل رأي، ولا يجب أن يكون وراء القضبان”.

وشدد المتحدث نفسه على أن “الطريق الوحيد للتنمية والاستقرار، هو احترام حقوق الإنسان، لكن آذان الحكومة صماء”.

شارك برأيك