المجتمعات العقيمة – اليوم 24

المجتمعات العقيمة

  • الديمقراطية؛ كلمة لا مصداقية لها في بلدنا

  • فردنة السياسي، الزعيم والحزب

هناك غضب يتأجج داخل هذه المجتمعات المغاربية. الغليان ينصهر في قلب هذه المجتمعات المُساءة معاملتها، والمستغَلَّة، والمُهانة، والتي تعرضت للنهب. وهذا ليس جديدا وهو مستمر لم ينتهِ. الغضب الذي استمر لمدة طويلة في حالة مخاض؛ ها هو ينفجر مستشيطا في الشارع. إن الجماهير تحتج علانية، بهدوء؛ إنها تغني، وترقص، حتى في ملاعب الكرة؛ إنها تعلن عن سخطها، وعن استيائها، وتعبر عن تطلعاتها المشروعة إلى الديمقراطية. وهذا يطرح السؤال.

إذا كان هذا يدل على يقظة هذه المجتمعات وعلى وعيها؛ فإنه غير كافٍ لإدراك المستقبل؛ ذلك لأنه علينا أن نطرح السؤال المر والمربك: ما هي نتيجة الاحتجاج؟ ولماذا لا تنتهي إلى تلك الديمقراطية المزعومة؟ ولا إلى توزيع الثروات، ولا إلى انتخابات حرة…

الآفاق ليست في الحقيقة وردية، فالمجتمعات المغاربية تم إخصاؤها، كل بطريقتها؛ ولكن النتيجة هي نفسها: الاحتجاج ها هو، ولكن الديمقراطية ليس موعدها غدا.

إن الاحتجاج في هذه البلدان ليس تعبيرا عن ثورة حقيقية. فالثورة تحتاج إلى أن تكون موضع تفكير، وأن يتم بناؤها، وأن تتوفر على قيادة؛ إنها في حاجة إلى نخبة، إلى حزب؛ والحال أن هذه العناصر غائبة. الجماهير في الشوارع؛ ولكن لا ينتج عن الأمر إلا تأثير خُلَّبٌ فقط. لقد تحولت المظاهرات والمسيرات إلى نوع من التنفيس الاجتماعي: نحتج، نتعب ونعود إلى بيوتنا. أما العناصر المنتجة للثورة، والتي من شأنها أن تكون مبشرة بنواة صلبة للتنظيم، وبقيادة ممكنة للمستقبل، فكلها مُتحكم فيها، تم اعتقالها وسَجنها، وانتهى الكلام.

وهكذا، فقد تم تعقيم المجتمعات المغاربية، وحرمانها من أي نخب، عن طريق التدمير الممنهج للمدرسة الوطنية والمواطِنة، عن طريق التهجير القسري، وعن طريق التعنيف والإقصاء للنخب المهدِّدة، وكذلك عن طريق التعقيم والخصي “بالسكين”؛ ومصر في هذا نموذج واضح.

إن الاحتجاج الثوري لا يمكن أن يكون هادئا، أو إنه لا يقتصر على هذا. هناك من يقولون إن المجتمع الجزائري ظل متحضرا في طريقته للتظاهر، وهذا بلا شك صحيح؛ ولكن الحقيقة هي أن المجتمع المدني خائف؛ لأنه يعرف وحشية العنف البوليسي الذي سوف يعلن عن مدى قسوته بمجرد أن يبدو له أي مبرر من عنف في الشوارع.

في المجتمعات الغربية الديمقراطية، ليست السلطة السياسية هي بالضرورة المالكة المباشرة لأدوات الإنتاج، ليست هي كل الرأسمال، ولهذا؛ فهي تحتاط، تمارس السياسة. وحتى إن كانت في خدمتها؛ فإنها في أغلب الأوقات تحتفظ بسيفها في غمده، وتفاوض حتى تتجنب المواجهات العنيفة. وأما في مجتمعاتنا؛ فإن المجموعات التي في الحكم هي مالكة الاقتصاد وسيدته، ولهذا فهي تدافع بكل عنف وبلا تردد عما تعتبره حقها. وليس هناك من سلطة وسيطة تقوم بدور العازل. والتجربة علَّمت المجتمعات المغاربية، فهي واعية بهذا الأمر؛ فتحاول إذن، تجنب الاشتباكات العنيفة التي قد تكلفها أن تؤدي وحدها ثمنها غاليا.

إن مجتمعاتنا المقطوعة عن نخبها، والمحرومة من تعليم يمكنها من أن تكون في مستوى إنتاج نخب أخرى، والمهددة من طرف جهاز قمعي يضع أصبعه دائما على الزناد؛ هي مجتمعات أسيرة لأنظمة يتواطأُ معها الغرب بما أنه لا يهتم قبل أي شيء إلا بمصالحه.

إن الآفاق ليست مشرقة؛ من المحزن قول هذا؛ ولكنها الحقيقة.

شارك برأيك