وسط استمرار “البلوكاج”.. يتيم: الحكومة عازمة على مواصلة الجولة الحالية من الحوار الاجتماعي – اليوم 24
يتيم
  • البام

    “البام” يوجه اتهامات لأعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمره بمخالفة القانون في انتخاب رئيسها والمنصوري تدخل على خط الأزمة

  • حسني مبارك

    مبارك في حوار مطول له .. الرئيس المعزول يتحدث عن خلاف الأسد وصدام حسين بالمغرب وزيارة بيريز للرباط

  • حجز طائرة مناجم المغرب محملة بالذهب

    بعد ضجة توقيف شحنة الذهب .. مدير “مناجم”: ما وقع هو سوء تفاهم بسيط ووضحنا الوضع للسلطات السودانية

سياسية

وسط استمرار “البلوكاج”.. يتيم: الحكومة عازمة على مواصلة الجولة الحالية من الحوار الاجتماعي

وسط حالة “البلوكاج” التي تعرفها جولات الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف، والتي استدعت تدخلا جديدا من وزارة الداخلية، خرج وزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم، للتعبير عن حسن نية الحكومة في إنجاح جولات الحوار، معترفا بدور النقابات في تدبير تطلعات الشغيلة.

وقال يتيم، في كلمة له أمس الخميس، خلال الندوة الختامية لبرنامج النهوض بالحوار الاجتماعي في الحوض الجنوبي للمتوسط بمقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي الأوروبي ببروكسيل، إن الحكومة عازمة على مواصلة الجولة الحالية للحوار الاجتماعي، وإنجاحها مع الشركاء الاجتماعيين، وعيا منها بتعزيز دور المركزيات النقابية كشريك أساسي ودعما لدورها كوسيط مسؤول في تدبير تطلعات الشغيلة وتعزيز قدرتها الشرائية مع مراعاة تنافسية المقاولة والإكراهات والتوازنات المالية للدولة وإقامة التوازن الصعب.

وأشار يتيم إلى أنه واستجابة للتوجيهات الملكية  في خطاب الملك ، في ذكرى عيد العرش، والتي ركز فيه على أهمية ترسيخ ثقافة الحوار الاجتماعي، داعيا الفرقاء الاجتماعيين الى الإسراع بالحوار الاجتماعي، وإلى استحضار المصلحة العليا، والتحلي بروح المسؤولية والتوافق، قصد بلورة ميثاق اجتماعي متوازن ومستدام، بما يضمن تنافسية المقاولة، ويدعم القدرة الشرائية للطبقة الشغيلة، بالقطاعين العام والخاص، فإن الحكومة ستواصل سعيها لإنجاح جولات الحوار.

يذكر أنه بعد فشل الحكومة في تقديم عرض اجتماعي جديد ينقذ الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف لتجاوز “البلوكاج” الذي يعيشه منذ أشهر، لا زالت الحكومة تحاول إرضاء النقابة وجرها مجددا إلى طاولة الحوار لتوقيع اتفاق جديد.

وعن فشل الجولات التفاوضية السابقة، يقول سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن أطراف الحوار متعددة ولا يجب أن تتحمل الحكومة لوحدها مسؤولية التعثر، معتبرا أن تعدد المخاطبين في الحوار هو سبب تأخر التوصل لاتفاق.

شارك برأيك