استعدادا للدور الثاني من “محادثات الصحراء” .. الوفد المغربي يغادر إلى سويسرا – اليوم 24
مفاوضات جنيف
  • 88089078_798321863998697_7767805004605292544_n

    الإدريسي يثير قضية الاعتقال التعسفي لبوعشرين أمام لجنة النموذج التنموي: “النيابة العامة قالت نعم أخطأنا ومع ذلك باقي السيد معتقل”

  • 88089078_798321863998697_7767805004605292544_n

    الإدريسي أمام لجنة بنموسى: والي الرباط قال لجمعيات أنا لا أعترف بالقانون والمغاربة يريدون كرامتهم وليس الخبز فقط!

  • 37a92628-b68e-4bad-a0ac-3e893e619ccd

    الاحتجاجات تشتعل في مخيمات تندوف وتوقف ماراثونا تنظمه “البوليساريو”

سياسية

استعدادا للدور الثاني من “محادثات الصحراء” .. الوفد المغربي يغادر إلى سويسرا

استعدادا للجولة الثانية من محادثات جنيف حول الصحراء المغربية، والمنتظرة غدا الخميس، سافر الوفد المغربي، اليوم الأربعاء، إلى سويسرا للمشاركة.

ووجه المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء هورست كوهلر، خلال الأسبوع الماضي، دعوات رسمية لكل من المغرب والجزائر وموريتانيا وجبهة “البوليساريو” الانفصالية، من أجل حضور محادثات جنيف في دروتها الثانية، خلال الأسبوع المقبل.

وبخلاف الجولة الأولى من المحادثات والتي انعقدت في شهر دجنبر الماضي في مقر الأمم المتحدة في جنيف، ينتظر أن تنعقد هذه الدورة الجديدة، خارج العاصمة السويسرية، في مكان لم يكشف عنه بعد، فيما ستحتفظ المحادثات بطابعها المغلق.

ونقل مطلعة، أن الهدف من الجولة الثانية من المحادثات، هو “تعميق” النقاش حول المقضايا السياسية والاقتصادية التي تطبع الملف، مستبعدين فرضية التوصل إلى اتفاق في محادثات، الأسبوع المقبل.

وسبق للمغرب أن أكد التزامه بحضور الجولة الثانية من محادثات جنيف حول الصحراء المغربية، إلى جانب باقي الأطراف، موجها في الوقت ذاته اتهامات جديدة إلى المسؤولين الجزائريين، وانفصاليي “البوليساريو”، بالضلوع في تحويل المساعدات الإنسانية المخصصة لمخيمات تندوف.

ويعتبر المغرب أن محادثات جنيف، التي عرفت، للمرة الأولى، مشاركة الجزائر، خطوة مهمة في اتجاه إعادة إطلاق هذا المسلسل على أسس سليمة، وأن الإرادة السياسية، والانخراط الفعليين لكل الأطراف تبقى أساسية لإنجاح هذا المسلسل، مشددا في الوقت ذاته على أن “تشبث المغرب بالمسار الأممي، وانخراطه في الدينامية الجديدة يؤكد التزامه المسؤول، ودعمه للجهود المبذولة من طرف الأمين العام، ومبعوثه الشخصي بهدف الوصول إلى حل سياسي واقعي، وبراغماتي، ودائم، قوامه التوافق، في ظل الاحترام الكامل لسيادة المملكة، ووحدة ترابها”.

شارك برأيك