بالأرقام.. المغربيات في المرتبة الثانية لمعدل الخصوبة – اليوم 24
رضيع
  • الهجرة السرية

    البحرية الملكية تنقذ 161 مهاجرا من الموت بعرض المتوسط

  • في عمر 65 سنة.. مغربي يُقرر الذهاب إلى الحج عبر دراجة هوائية -التفاصيل

  • طواف الدراجات

    المنتخب الوطني للدراجات يفوز بطواف الكاميرون

مجتمع

بالأرقام.. المغربيات في المرتبة الثانية لمعدل الخصوبة

كشفت أرقام صادرة عن معهد إحصائيات فنلندا، بخصوص نسبة الولادات، عن ارتفاع معدل الخصوبة الإجمالي للنساء المولودات في الخارج، حيث تصدرت النساء المنحدرات من الصومال القائمة، تليهن المغربيات، فيما حلت الفنلنديات في المرتبة 11.

وحلت النساء المغربيات في المرتبة الثانية ضمن مؤشر الخصوبة الإجمالي للنساء في فنلندا، بمعدل 3.9 طفل لكل امرأة، مقابل 4.3 للصوماليات.

فيما جاءت النساء المنحدرات من الكونغو الديمقراطية في المرتبة الثالثة ب 3.3 طفل لكل امرأة.

وجاءت التركيات في المرتبة الرابعة (3.1) تليهن العراقيات (3). فيما حلت الفنلنديات في المرتبة 11 بمعدل 1.4، بعد كل من الأوكرانيات والروسيات ب2.1 طفل لكل امرأة.

وتكشف أرقام معهد إحصائيات فنلندا عن انخفاض معدل المواليد لمدة ثماني سنوات متتالية، والاتجاه كان سيبدو أكثر قتامة دون احتساب النساء من خلفيات مهاجرة. ففي الوقت الذي بلغ معدل خصوبة لدى الفنلنديات 1.4 طفل يبلغ متوسط الخصوبة لدى النساء الأجنبيات 1.95.

ويصف معدل الخصوبة الكلي عدد الأطفال الذين تلدهم النساء في المتوسط في سن الإنجاب.

ووفقا هيئة الإحصاء الفنلندية فإن نسبة الأزواج والعائلات الأجنبية قد تضاعفت تقريبا خلال ما يزيد قليلا عن عشر سنوات. ففي عام 2017، كان هناك أكثر من 105.000 امرأة في سن أجنبية تعيش في فنلندا. ولمدة عشرين عاما، تضاعف عدد الأطفال المولودين من قبل نساء أجنبيات في الخارج ثلاث مرات. ففي عام 2017، ولد 600 6 طفل للمهاجرين، وهو ما يمثل بالفعل حوالي 13 في المئة من الأطفال المولودين في فنلندا.

وسبق للمركز الفنلندي للمعاشات، أن دق ناقوس الخطر قبل أيام، في بيان صحفي، بخصوص معدلات المواليد المنخفضة، والذي اعتبر أنها تشكل تهديدا لنظام التقاعد المرتبط بالأرباح في فنلندا.

ووفقا للمركز الفنلندي للمعاشات التقاعدية، فإن التوقعات طويلة الأجل توضح إلى أين تتجه المعاشات المتعلقة بالأرباح وتوفر وسيلة للتأثير على تطورها في المستقبل؛ مضيفا أن “المستقبل يبدو قاتما”.

واعتبر أن آفاق تمويل التقاعد مستقرة إلى حد ما خلال العقود القليلة القادمة. وينبغي أن تؤخذ معدلات المواليد المنخفضة على محمل الجد؛ مؤكدا أنه “حان الوقت للتفكير في كيفية التأثير على التطور الديموغرافي”.

شارك برأيك